الاثنين، 10 أغسطس 2020

اجمل اقوال الامام علي بن ابي طالب



أبو الحسن علي بن أبي طالب الهاشمي القُرشي ابن عم محمد بن عبد الله نبي الإسلام وصهره، من آل بيته، وكافله حين توفي والديه وجده، وأحد أصحابه، هو رابع الخلفاء الراشدين عند السنة وأحد العشرة المبشرين بالجنة وأوّل الأئمّة عند الشيعة


أشدّ القلوب غِلّاً القلب الحقود

أفضل الجود إيصال الحقوق إلى أهلها

أكرم الشّيم إكرام المُصاحب وإسعاف الطّالب

رأس الجهل مُعاداة النّاس

كلّ شيء فيه حيلة إلّا القضاء


ثلاث يوجبن المحبّة: الدّين، والتّواضع، والسّخاء

سوء الجوار والإساءة إلى الأبرار من أعظم اللّؤم

ينبّئ عن عقل كل امرءٍ لسانه، ويدلّ على فضله بيانه

صبرك على المُصيبة يُخفّف الرّزية ويجزل المثوبة

أفضل الأمانة الوفاء بالعهد

لو كان لربّك شريك لأتتك رسله

أحسن أفعال المقتدر العفو

من أفضل المعروف إغاثة الملهوف

العلم خير من المال، العلم يحرسك وأنت تحرس المال

إذا مطر التّحاسد نبتت التّفاسد

خذ الحكمة أنّى كانت، فإنّ الحكمة ضاّلة كلّ مؤمن

العقل أن تقول ما تعرف وتعمل ممّا تنطق به

إنّ أحببت أن تكون أسعد النّاس بما علمت فاعمل

إنما اللّبيب من استسلّ الأحقاد

إنّ الله تعالى يُدخل بحسن النّية وصالح السّريرة من يشاء من عباده الجنّة

المحسن حيٌّ وإن نُقِل إلى منازل الأموات

طالب الآخرة يدرك أمله ويأتيه من الدّنيا ماقدر له

آفة العمل ترك الإخلاص فيه


لن يحصل الأجر حتى يتجرّع الصّبر

بالعافية توجد لذّة الحياة

ذهاب النّظر خير من النّظر إلى ما يُوجب الفتنة

صحبة الأخيار تكسب الخير، كالرّيح إذا مرت بالطّيب حملت طيباً

إيّاك ومصادقة الأحمق فإنّه يريد أن ينفعك فيضرّك

أسفه السّفهاء المُتبجّح بفحش الكلام

إذا علم الرّجل زاد أدبه وتضاعفت خشيته

آفة النّفس الوَلَه بالدّنيا

أفضل النّاس أنفعهم للنّاس


الدّنيا سجن المؤمن، والموت تحفته، والجنّة مأواه

الإيمان معرفة بالقلب، وإقرارٌ باللّسان، وعمل بالأركان


ظلم الضّعيف أفحش الظّلم

دول الفجار مذلّة الأبرار

مسرّة الكرام في بذل العطاء، ومسرّة اللّئام في سوء الجزاء


شرّ الإيمان ما دخله الشّك، وشرّ أخلاق النّفس الجور

من وَقَّرَ عالِماً فقد وَقَّرَ ربّه

إيّاك والظّلم فإنّه أكبر المعاصي، وإنّ الظّالم لمعاقب يوم القيامة بظلمه

من نصرَ الحقّ أفلح

بكثرة التّواضع يُستدلّ على تكامل الشّرف، بكثرة التّكبر يكون التّلف

عليك بالعدل في الصّديق والعدو، والقصد في الفقر والغِنى

إذا رأيتَ مظلوماً فأعِنْهُ على الظّالم

بالإحسان تملك القلوب، بالسّخاء تستر العيوب

بالطاعة يكون الفوز، بالمعصية يكون الشّقاء

عند تعاقب الشّدائد تظهر فضائل الإنسان

إذا رأيت من غيرك خلقاً ذميماً فتجنّب من نفسك أمثاله

الجاهل ميّت بين الأحياء

إيّاك والبغي؛ فإنّه يجعل الصّرعة ويحلّ بالعامل به العبر

إذا لم تكن عالماً فكن مُستمعاً واعياً


أكرم ضيفك وإن كان حقيراً، وقُم على مجلسك لأبيك ومعلمك وإن كنت أميراً

رحم الله امرءاً أحيا حقّاً وأمات باطلاً ودحض الجور وأقام العدل

إذا أحبّ الله عبداً ألهمه حسن العبادة

فقد البصر أهون من فقد البصيرة

أحسن الكلام ما لا تمجّه الأذان ولا يُتعب فهمه الأفهام

احذر كلّ قول وفعل يؤدّي إلى فساد الآخرة والدّين




إنّ عدوّ محمد صلّى الله عليه وسلّم من عصى الله وإن قربت قرابته

إنّك إن تواضعت رفعك الله، وإنّك إن تكبّرت وضعك الله

عليك بمقارنة ذي العقل والدّين فإنّه خير الأصحاب

رضي بالذّل من كشف ضرّه لغيره

من أطاع إمامه فقد أطاع ربّه

أن تبذلوا أموالكم في جنب الله مسرع الخلف

لا يكون الصّديق صديقاً حتى يحفظ أخاه في ثلاث: في نكبته وغيبته ووفاته

أشبه النّاس بأنبياء الله أقولهم للحقّ وأصبرهم على العمل

أعلم النّاس بالله سبحانه أكثرهم له مسألة

إنّما الدّنيا شِرك وقع فيه من لا يعرفه


إنّ بذور العقول من الحاجة إلى الأدب كما يظمأ الزّرع إلى المطر

إنّ الحازم من لا يغترّ بالخدع

إنّ النّفس لجوهرة ثمينة، من صانها رفعها ومن ابتذلها وضعها


اللّئيم إذا قدر أفحش، وإذا وعد أخلف

احذر اللّئيم إذا أكرمته، والرّذل إذا قدّمته، والسّفيه إذا رفعته

0 komentar: