الثلاثاء، 3 أغسطس 2021

اجمل اقوال ديفيد هربرت لورانس


ديفيد هربرت لورانس أحد أهم الأدباء البريطانيين في القرن العشرين. تعددت مجالات إبداعه من الروايات الطويلة إلى القصص القصيرة والمسرحيات والقصائد الشعرية والكتابات النقدية



أعتقد أن الأقواس أهم ما في الرسائل الشخصية على الإطلاق






أحب الكتابة عدما أكون حقودا فهذا يشبه العطسة الجيدة  






من سوء الذوق أن يكون المرء حكيما دائما فهذا يشبه كونه في جنازة دائمة  






الحياة رحلة إلى حافة المعرفة ثم قفزة






لا يمكنني أبدا تحديد ما إذا كانت أحلامي نتيجة أفكاري أم أن أفكاري نتيجة أحلامي  





لا يجدر بنا التخلص من الشياطين فهي تنتمي إلينا بل يجب أن نَقبلهم ونكون في سلام معهم  





الموت أفضل من حياة ليست سوى تكرار للتكرار





أقسى ما يمكن أن يفعله الرجل في امرأة أن يصورها على نموذج للكمال





لا تثق أبدا في الفنان بل ثق في القصة





الإنسان هو الحيوان الوحيد في العالم الذي يُخاف  





الحب زهرة الحياة وهي تُزهِر على غير توقع ودون قاعدة معينة ويجب أن تُقطف أينما وجدت ويُستمتع بها على مدى عمرها الوجيز  




الموت هو النهاية النقية الجميلة الوحيدة لعاطفة عظيمة





ما أجمل الذكورة إذا وجدت التعبير الصحيح عن نفسها




عندما يقفز المرء من فوق الحافة فمن المؤكد أنه سيهبط في مكان ما




البشر يحاربون دائما عندما يقولون أنهم يحبون السلام  




الغضب عادل والشفقة عادلة لكن الرأي لا يكون عادلا أبدا  





نحن لا نوجد إلا إذا كنا على صلة وثيقة وحميمة بما يمكن أن يُلمَس دون أن يُعرَف




ليت لنا حياتين: نرتكب في الأولى الأخطاء التي يبدو وكأنه لا مفر من ارتكابها وفي الثانية نستفيد من هذه الأخطاء  




الحياة ملكنا لننفقها لا لنحافظ عليها




عندما أتمنى أن أكون غنيا أعرف أنني مريض  




أود أن أحيا حياتي بحيث لا تكون أمسياتي مليئة بالندم




الروح الإنسانية تحتاج للجمال الحقيقي أكثر من حاجتها للخبز




عندما تحركك عاطفة أصيلة فلتقل ما تود قوله ولتقله بحماس





دعاية السلام الصاخبة تجعل الحرب تبدو وشيكة




يعيش البشر أقصى درجات الحرية عندما لا يحسون بها فالصياح هو دائما صليل القيود  




الرقباء رجال أموات وضعوا للحكم بين الحياة والموت  




كل إنسان له نفس عامة ونفس خاصة وذلك بدرجات متفاوتة





وظيفة الفن هي كشف العلاقة بين الإنسان وبيئته




يجب أن نكره أسلافنا المُبَاشرين لكي نتحرر من سلطتهم  




الأخلاق والإنصاف ومبادئ العدالة لا تتغير مغ تغير الفصول





دائما ما يتواجد ضبع الفضيلة على باب الحديقة والذئب الحقيقي في آخر الشارع  






الزهرة التي هي أجمل ما في الطبيعة جذورها في الطين والسماد  





هناك شر واحد فقط ألا وهو إنكار الحياة





الحياة والحب هما الحياة والحب وباقة بنفسج هي باقة بنفسج أما إدخال فكرة الغاية فهو بمثابة تدمير كل شيء  






كل الحقائق الأساسية تتضمن كل ما يُذَكِّر بأسباب كونها بعيدة عن الحقيقة





فلتكن حيوانا جيدا وَفِيّاً لغرائزك الحيوانية  





الوعي غاية في حد ذاته فنحن نعذب أنفسنا بالذهاب إلى مكان ما وعندما نصل نجد أنه لا مكان لأنه لا توجد وجهة حتى نتوجه إليها  





لا تسمح لنفسك بفقدان الحريات التي عانى من جاؤوا قبلك للفوز بها




لا تكن في صف الملائكة فهذا في غاية التحقير





أوربا هي المايونيز لكن أمريكا هي سرطان البحر الشهي





النصر الأكبر للإنسان كما هو الحال بالنسبة للزهرة والوحش والطائر هو أن يكون مفعما بالحياة  





لا أطيق الفن الذي يمكنك أن تدور حوله وتعجب به فالكِتاب يجب أن يكون إما قاطع طريق أو ثائراً أو رجلاً من العامة  




لا أستطيع أن أخلص نفسي من أكثر حماقات الشباب بؤسا ألا وهي الظن بأن من يهتمون بنا سوف يهتمون بما نقدره  
مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: