الأربعاء، 28 يوليو 2021

معلومات عن طائر الدرة المطوق او الببغاء الاخضر المطوق

معلومات عن طائر الدرة
الاسم العربي :
الدرة البلدية الخضراء  الدرة الهندية  الببغاء الاخضر المطوق
الاسم الانجليزي :
Ring necked Parakeet



تصنيف الفصيلة :
الببغاوات
الحجم :
هناك نوعان اساسيان : الصغير 35 سم والكبير حوالي 45سم



الغذاء :
طعام الببغاء ذو الكفاءة الجيدة  بذور دوار الشمس  الفول السوداني الفواكه الطازجة  حبوب الدخن  القنب  الحبوب المنبتة  غموس الخبز بالماء


العش :
نفس مواصفات عش ببغاء الكروان  اما بالنسبة للحجم الكبير من هذا النوع فيتعين تكبير العش قليلا




الخصائص الشكلية :
الحجم العادي الصغير يتراوح طوله بين 25 - 35سم  اذ ان طوله يزداد مع تقدمة في السن ويثبت بعد فترة معينة  ويوصف جسمه بانة طويل ونحيل في نفس الوقت وهذه هي مواصفات الببغاوات الآسيوية القادمة اساسا من شبة القارة الهندية  العينان لونهما برتقالي وردي  وتكون سوداء او رمادية في الصغار  من حسن الحظ فان هذه الببغاوات يمكن ان يعطي اشارة واضحة قبل القيام بعضة وشيكة  عن طريق عصر بؤبؤ العين  لون المنقار احمر بطرف رمادي مائل للسواد  الفك السفلي مائل للسواد المدخن  ولونه العام اخضر سادة  فيما عدا الريشتان اللتان في منتصف الذيل  اذا يتراوح لونهما بين الاخضر فيروزي و الازرق تركوازي  اما بالنسبة للحجم الفاخر من هذا النوع  ويطلق علية الدرة الهندية او الدرة النيبالية  فلها نفس المواصفات تقريبا فيما يتراوح طولها بين 35 – 45 سم  وهي اقل من الحجم الصغير في الحركة والنشاط والتكاثر  الخ  وتتميز بوجود بقعة حمراء على كلا الجناحين



مواصفات الجنس :
هذا النوع من السهل تحديد الجنس فيه  وياتي ذلك من اسمه المطوق  اذ يمتاز الذكر فقط بوجود طوق اسود حول رقبته وتزداد كثافة تحت الحلق  ويمتد كشريط بمحاذاة الذقن الى الرقبة من الخلف  حيث تخف شدته ويتحول للون الوردي  مع آثار سواد للريش  لكنة لا يظهر كذلك على الذكر الصغير  اذ لا يكتمل الا بعد بلوغ الشهر 18 من عمر الطائر اما بالنسبة للانثى فيظهر عليها آثار للطوق ولكن بنفس لونها السائد او اغمق قليلا



طرقة المعيشة :
فردية او جماعية حسب الغرض من اقتناءه



الموطن الاساسي :
شبه القارة الهندية  ومنها انتشر لمعظم دول العالم  ذات الطقس المعتدل والمائل للحرارة  ويرتبط تواجد هذه الطيور بالكثافات الزراعية  وهي منتشرة بالمملكة العربية السعودية لتواجد النخيل – المشهورة به المملكة بكميات كثيفة في عدد من المناطق المختلفة كـ : المدينة المنورة والاحساء والقصيم وبشة  وهو مستوطن جيد ومعروف منذ فترة طويلة  وقد جاء ذكره في عدد من الكتب التاريخية القديمة



التفريخ :
ممكن تماما في موسمه – نهاية الشتاء وبداية الربيع وينتج بشكل جيد



ملاحظات على الدرة المطوقة :هذا الببغاء بالرغم من جسمه النحيل الا انه يتحمل بشدة – ربما اكثر من اي ببغاء آخر – فهو يمتاز بالصلابة والقوة  ويقاوم الحرارة العالية وقلة الطعام  وهو يتمتع بمقدرة فائقة على التكيف مع المتغيرات والظروف المختلفة  ومعظم عاداته الغذائية جيدة  وبذا فان صحته ممتازة بشكل عام دائما


هذه الدرة ليست موهوبة في الكلام  ومع ذلك فان احتمالية النطق او المحاكاة واردة جدا  وخصوصا بعد فترة من التدريب  وبالذات الصغار الذي تم قطفهم من العش للتو  وبالاضافة للصفارات المتنوعة التي تطلقها فان النبرة الصوتية للكلام – اذا اطلقها طائر مدرب غير واضحة تماما  وبعض الاصوات التي تصدرها لا معني لها  وان كانت لها طبيعة مفرحة ومبهجة لمن حولها  وفي مجال الكلام او اصدار الاصوات  تتراجع الدرة البلدي امام الدرة الهندية ذات الحجم الكبير والتي تتفوق في هذا المجال  ومثل كل الببغاوات فان نطقها للاصوات او الكلام تعتبر حالة مزاجية بالنسبة لها  ومع ذلك فبعضها يقوم بذلك بالفعل بمجرد الطلب  اذا يكون مدربا على ذلك بشكل واف  وطبعا هذا يجعل الهاوي المبتدا في حيرة  ايها بالفعل يمكنه الكلام – وهذا هو المرغوب – وايها لا يمكنه ذلك ؟ وهذا سيؤثر لاحقا على الرغبة بالاقتناء ومن ثم ارتفاع السعر  ومن حسن الحظ فان هذه الببغاوات توجد بها اكثر من علامة تحدد هذا الامر – امكانية نطق كلمات من عدمها اذ بالتدقيق الجيد في وجه الطائر اثناء محاولة الهاوي حثه على الكلام يلاحظ على الطائر الجيد- القابل للتحدث - الاصغاء لما يقوله الهاوي وال


استماع له باهتمام  ويكون مطاطا راسه مبديا الجدية تجاهه  ويبقي ثابتا مكانة دونما حركة تدل على الغباء واللامبالاة  كما في حالة الطائر العادي – غير المتحدث – وتتاكد اكثر امكانية الطائر للكلام اذا قام مباشرة بـ عصر بؤبؤ عينية بشدة للدلالة على العصبية او الانفعال او التوتر  حيث يظهر لون عينية بيضاء تقريبا  عدا نقطة سوداء صغيرة في المنتصف  ويكرر ذلك عدة مرات وبشكل متلاحق  مع محاولة الهاوي لحفزه على الكلام  عن طريق الصفير امامه او الطقطقة المتكررة  او نطق كلمة من النوع البسيط مثل ( الو  ياواد  ميو  صوت الهرة -  الخ )




هذا الطائر عضاض من طراز متقدم  يتميز منقاره بالقوة الشديدة  ويزيد من ذلك حدة حوافة وشكله المعقوف تماما  مما يجعل عضة احدهم مؤلمة بشكل لا يحتمل  وستكون بمثابة تجربة مريرة لا تنسي  ولذا ينبغي الاهتمام بها بشكل ايجابي  عن طريق توفير المواد القابلة للمضغ كاغصان الاشجار الغضة
مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: