القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف على اسباب واعراض وعلاج الصداع النصفي

الصداع النصفي هو اضطراب عصبي يصيب نصف الرأس، و تتميز نوباته من المعتدلة إلى الشديدة، حيث يشعر الشخص المصاب بهذا الاضطراب في جزء واحد من الرأس مصاحبا العديد من الأعراض


ويمر المصاب بالصداع النصفي في 4 مراحل:





أولها مرحلة البادرة و هي المرحلة التي تسبق الإصابة بالصداع بأيام أو ربما ساعات.

مرحلة الأورة والتي يرافقها العديد من الاضطرابات.

مرحلة الألم والتي يبدأ بها شعور المريض بالألم.

المرحلة النهائية أو ما يعرف الخاتمة و هي التي تتضمن التأثيرات الجانبية التي يشعر بها المريض عند انتهاء نوبات الصداع النصفي.




أسباب الصداع النصفي
لم يتوصل العلماء إلى سبب محدد للصداع النصفي، إلا أن هناك مجموعة من العوامل و الأسباب التي تؤثر على الاصابه بالصداع النصفي منها :




العوامل الوراثية

تشير الدراسات إلى دور العامل الوراثي في الأصابة بالصداع بمعدل 34 – 51٪  عند التوائم.

وكذلك تلعب المتغيرات المصاحبة للجنيات دور في الإصابة بالصداع النصفي.

متلازمة كاداسيل.




العوامل البيئية


ممارسة التمارين و الأنشطة البدنية المجهدة و التي تلعب دورا مهما في الإصابة بالصداع النصفي.

 التغيرات الهرمونية المرافقة للدورة الشهرية لدى النساء.

الاكتئاب و العصبية و القلق.

اتباع أنماط غذائية غير صحية كالافراط في تناول الشوكولاته و المنبهات الكحول.

تناول بعض الأدوية يزيد من احتمالية الإصابة بنوبات الصداع مثل أدوية الهرمونات و منع الحمل.

التغيرات المناخية أو التواجد في ببيئة ملوثة أو التعرض للأصوات العالية.





أعراض الصداع النصفي
تتفاوت أعراض المرافقة للصداع النصفي حسب المراحل الأربع التي تم ذكرها و التي تتضمن ما يلي:-




الاكتئاب.

الإمساك أو الاسهال.

التغيرات في الحالة المزاجية.

 تشنجات في الرقبة

الاضطراب البصرية و النطقية كعدم الرؤيا و القدرة على النطق بشكل سليم.

الاضطراب الحركي و التي يرافقها ضعف في الحركة.

ألم شديد في نصف الرأس.

التحسس تجاه الأصوات والأضواء.

التعب الشديد.






علاج الصداع النصفي
تتمثل الطرق المتبعة في علاج الصداع فيما يلي:-

تناول  الأدوية: مثل أدوية الاكتئاب و الصرع، و تناول المسكنات كالإيبوبروفين، و الإسبرين، و الباراسيتامول.

الإبر المستخدمة في حقن شد الوجه البوتولينوم توكسين A.

الوخز بالإبر فعالا في علاج الصداع النصفي.

تغيير نمط الحياة المتبع كالتقليل من العصبية والتوتر.

اتباع أنماط غذائية صحية و الابتعاد عن عادات الأكل السيئة و المتمثلة في تناول الأطعمة الجاهزة.

 الحرص على فقدان الوزن.

الحصول على ساعات نوم كافية، حيث أن النوم يقلل من الصداع النصفي.

تعليقات