السبت، 24 يوليو 2021

ما هي اسباب مرض القلب وما هي الرياضة المناسبة للمرضى

تعد الرياضة هي العنصر الاول في مواجهة بعض الامراض و التصدي لها او ازالة بعض من مخاطرها على الجسم فعند الاصابة باحدى امراض القلب تتطلب المعالجة فيها ممارسة بعض التمارين الرياضية


بالاضافة الى تناول الادوية المناسبة فما هي انواع الرياضة المناسبة لمرضى القلب ؟



وما هي العوامل  التي تزيد من فرص الاصابة بامراض القلب  ؟




العوامل التي تسبب الاصابة بامراض القلب

تلعب بعض العوامل و الظروف المحيطة دورا اساسيا في زيادة الفرصة للاصابة باحدى امراض القلب المتنوعة والتي يتعتبر بعضها قاتلا وتلك العوامل هي :

السمنة وزيادة نسبة الدهون في الجسم

الاصابة بالسكري


ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم


التوتر النفسي و العصبي


المزاج و الحالة النفسية





اهمية ممارسة الرياضة بالنسبة لمرضى القلب

تعد عضلة القلب واحدة من اهم العضلات في جسم الانسان كما يعتبر القلب اهم عضو في الانسان بشكل عام فعند توقف القلب تتوقف حياة الانسان لذلك من الضروري الحفاظ على سلامة القلب و ابقاء العضلة بصحة و حالة جيدة وكل ذلك ياتي عن طريق ممارسة التمارين الرياضية فهي تقوي القلب و تجعلة يعمل بكفاءة كما يحتاج الجسم اليه




ما هي الرياضة المناسبة لمرضى القلب ؟


تتعدد الانواع و الحركات الرياضية التي توصف لمرضى القلب فمنها ما يعمل على تحسين الحالة المزاجية و النفسية ومنها ما هو مقوي لعضلة القلب و منها الاخر ما يخفف من السمنة و الدهون وارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم وتلك الرياضات هي :




ممارسة رياضة اليوغا فهي تعمل على تحسين المزاج و التخلص من الضغوطات النفسية و التوتر العصبي




ممارسة تمارين اللياقة البدنية فهي تعمل على انقاص الوزن وزيادة معدلات الطاقة اليومية و يجب الحرص عند ممارسة مثل تلك التمارين ان تكون مناسبة لمعدل ضربات القلب ويجب البدء فيها بشكل تلقائي



ممارسة الرياضة التي تزيد من سرعة ضربات القلب وهي المشي و الجري و السباحة وركوب الدرجات الهوائية




تمارين رفع الاثقال الخفيفة التي تساعد على حرق الدهون و بالتالي التخلص من السمنة مع الوقت





يجب ممارسة تلك التمارين الرياضية حسب برنامج معين ومدة زمنية معينة تتناسب مع صحة القلب وذلك تجنبا لارهاق القلب او العظلة القلبية فالهدف من تلك التمارين تقوية و زيادة قدرة القلب على التحمل و العمل و دعم الجسم كما يلزم
مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: