الاثنين، 19 يوليو 2021

تفسير حلم مشاهدة المطر في المنام

يكاد يجمع المفسرين بان رؤية المطر في حلم المنام هو دليل على الخير والرحمة وامور حسنة  ولكن هنالك بعض ما تؤول اليه من الرؤيا بانه ضرر او مصيبة






وهذا ما سنوضحه في كل حالة من حالات الحلم برؤية المطر في المنام سواء لابن سيرين او النابلسي وهما الاكثر علما بتفسير الاحلام






رؤية المطر في المنام وتفسيره

تفسير ابن سيرين لرؤية المطر في المنام
يقول ابن سيرين بمجل التفسير بان رؤية المطر بشكل عام هو يدل على رحمة الله تعالى ودينه وفرجه وعونه كما يدل على العلم والقرآن والحكمة استنادا بالتفسير لان الماء منه كل شيء حي وحياة الخلق وصلاح الارض



ويدل رؤية المطر في الحلم على الخصب والرخاء ورخص الاسعار والغنى  وربما دل على الفتن والدماء تسفك على وجه الخصوص ان كان ماؤه دماً وربما دل على العلل والاسقام الجدري والامراض الاخرى ان كان في غير وقته من منتصف الصيف مثلا وفي حين ضرره لبرده وكانت قطراته حسنة وكذلك وكل ما اضر المطر بالارض ونباتها منه فهو ضار للاجسام الذين ايضاً خلقوا من طين هذه الارض ونبتوا فيها وربما دل على ما نزل السلطان من البلاء والعذاب مثل المغارم والاوامر خصوصا ان كان المطر بالحيات او الثعابين وغير ذلك من ادلة العذاب وربما دلت على الادواء والعقلة والمنع والعطلة للمسافرين بعيدا والصناع من اصحاب الحرف والتجارة وكل من يعمل عملاً تحت الهواء المكشوف لقوله تعالى  ”  ان كان بكم اذى من مطر  “







تفسير حلم رؤية المطر في المنام

اما في حال ان الشخص راى مطراً عاماً في جميع البلاد فان يفسر بحسب حالة الناس فاذا كان الناس في شدة او حصار او غلاء بالاسعار خصبوا ورخص سعرهم اما بمطر من السماء كما راى يروي الارض وينبت الزرع او لرفقه واعوانه واصدقاءه من مساعدة او سفن تقدم من البحر او من بلاد اخرى بالطعام كمساعدة او تجارة من شخص باسعار اقل وان كان الناس في هذه البلاد في جور وظلم وعذاب وامراض فرج ذلك عنهم ان كان المطر في ذلك الحين نافعاً للارض وللناس في المنام وان كان ضاراً في الرؤيا مثل انه يحمل البرد الشديد او الدمار من غزارته والسيول الجارفة او كان فيه حجر او نار تضاعف ما هم فيه من ظلم وامراض وتواتر عليهم على قدر قوة المطر وضعفه فان كان مجرد رشاً لقطرات الامطار تحمل الضرر فالامر خفيف فيما يدل عليه






اما عندما يرى الشخص في المنام نفسه في المطر تحت قطراته يصيبه ماء المطر او محصوراً او مختبئا منه تحت سقف او جدار فامر ضرر يدخل عليه بالكلام والاذى ممن الناس فاما ان يصيبه ضرب من الناس على قدر ما اصابه من المطر واما ان يبتلى بنافض ان كان مريضاً او كان ذلك اوانه او كان المكان مكانه مثل منزله واما الممنوع من المطر او الهروب منه وعدم اصابته للشخص تحت الجدار فاما عطلة عن عمله او سفر الى بلاد اخرى او من اجل مرضه او سيصيبه الفقر او يحبس في السجن على قدر ما كان من مطر بالمكان الذي راى نفسه فيه





اما من وجد نفسه في المنام قد اغتسل في المطر من جنابة او تطهر من المطر للصلاة او غسل بمائه وجهه ليزيل اتساخا او كان بعينه امرا فيصح له بصره او غسل به نجاسة كانت في جسمه او ثوبه او يديه فتفسير ذلك ان الشخص ان كان كافراً اسلم وان كان ضالا او مذنباً تاب وان كان فقيراً في ماله اغناه الله وان كان يرجو ويتمنى حاجة عند السلطان او عند صاحب سلطة او منصب نجحت لديه وسمح له بما قد احتاج اليه وفي كل احوال المطر ما يستحب نوعه فهو محمود وكل مطر يكره نوعه فهو مكروه





ويقول ابن سيرين في توضيح المطر في القرآن بانه ليس في كتاب الله تعالى فرج في المطر اذا جاء اسم المطر فهو غم مثل قوله تعالى  ”  وامطرنا عليهم مطراً  ”  وقوله  ”  وامطرنا عليهم حجارة  “ واذا لم يسم مطراً فهو فرج الناس عامة وياتي بذكر ماء من السماء لقوله تعالى  ”  ونزلنا من السماء ماء مباركاً  “





اما اذا كان في المنام ان السماء امطرت سيوفاً او احد اسلحة الحرب فان الناس يبتلون بجدال وخصومة ينهك قواهم ويصيبهم بينهم مشكلات جسام فان امطرت بطيخاً فانهم يمرضون او يصيب بلادهم وباء






اما ان امطرت من السماء من غير سحاب فلا ينكر ذلك لان المطر ينزل من السماء وقيل انه فرج لهم يعيشه من حيث لا يرجى ورزق من السماء من حيث لا يحتسب ولفظ الغيث والماء النازل وما يشابهه من ماء من السماء او قطرات ذلك اصلح في التاويل من لفظ المطر نفسه

مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: