الخميس، 15 أبريل 2021

كتابة موضوع تعبير عن دور الوالدين في حياة الابناء وكيف يمكن الاحسان لهما




كتابة انشاء عن دور الوالدين في حياة الابناء وكيف يمكن الاحسان لهما


دور الوالدين في حياة الابناء
ان الاحسان الى الوالدين والبر بهما امر واجب على الابناء فهما يقدمان اغلى ما يملكان من اجل سعادة وراحة الابناء فالاب هو عمود البيت الذي يقوم عليه فهو يعمل بجد واجتهاد ويكد ليلا ونهارا من اجل توفير راحة ابنائه وتوفير حياة كريمة لهم وضمان فرص جيدة لهم في التعليم والصحة والمسكن والملبس والماكل كما انه درع الحماية لابنائه يروون فيه رجلا عظيما ويتحامون فيه من كل المخاوف والاخطار وادئما ما يكون الاب قدوة لابنائه



ودور الام ليس بالقليل فهو اعظم دور يمكن ان يقدمه شخص لآخر فلا تجد شخصا يحنو على غيره ويتمنى له الخير اكثر من نفسه سوى الام هي فقط من تريد ان ترى ابنائها في افضل حال وعافية بل انها تفني عمرها من اجل هذا الامر بالشدة في بعض الاوقات وباللين والحنان في اوقات كثيرة فهي التي تحمل وتلد وتربي وهي التي تذاكر وتسهر وتداوي وتمرض ابنائها في وقت المرض




وتدعو لهم في كل الاوقات بالنجاح والتوفيق في حياتهم العلمية والعملية والشخصية وتستمر الام في العطاء حتى يكبر ابناؤها ويصبحون شبابا اقوياء وحتى وان طالت السطور في ذكر فضل الام العظيم فلن تكفي كتب ومجلدات لذلك





كيف يمكن الاحسان الى الوالدين
يكون الاحسان الى الوالدين بالقول والفعل فقد بذلا جهدا عظيما في حياتهما يحتم على الابناء ضرورة الاحسان اليهما والبر بهما ويكون الاحسان الى الوالدين عن طريق:





الاحسان الى الوالدين

احترام الوالدين والبر بهما وتقدير جهودهما الكبيرة


عدم رفع الصوت عليهما والتحدث معهم بكل ادب واحترام


طاعة اوامرهما بدون نقاش الا ما يغضب الله تعالى


الاهتمام بهما ورعايتهما عند الكبر وتوفير كافة احتياجاتهم


مدحهما بافضل الكلام ورسم البسمة على وجههما


الاخذ بنصيحتهما في كافة الامور والقرارات


تقديم الهدايا لهما في كل الاوقات وبدون مناسبة



الاحسان الى الوالدين في الاسلام
اوصت الديانات السماوية الثلاث بالاحسان الى الوالدين وطاعتهما وقد جاء امر الدين الاسلامي صريح في ذلك الامر فقد امرنا ديننا الاسلامي بطاعة الوالدين والاحسان لهما ونهانا عن عقوق الوالدين وحذر من عقوبته في الدنيا والآخرة فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز ” وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيما وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّي ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرا”



وقد جاءت احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم كثيرة في ذلك الامر ومنها عن ابي عبد الرحمن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:سالت النبي اي العمل احب الى الله تعالى قال: ((الصلاة على وقتها)) قلت:ثم اي؟قال: ((بر الوالدين)) قلت:ثم اي؟ قال:)) الجهاد في سبيل الله)) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: