الأربعاء، 28 أبريل 2021

كتابة موضوع تعبير عن الارهاب وخطورتة

كتابة موضوع تعبير عن الارهاب وخطورتة


ويبدا الارهاب لدى الانسان بالتطرف الفكري عندما تتبدل وتتغير القيم والمباديء التي نشا وتربي عليها كذلك ينتشر الفكر الارهابي نتيجة الظروف البيئية والمعيشية المتدينة حيث يكبر الفرد ويصبح ناقم على المجتمع الذي يعيش فيه ويتحول الى اداة في يد التنظيمات الارهابية التي تستهدف تدمير دول وفئات معينة




تعريف الارهاب والارهابين

هو توظيف الطاقات والقدرات العقلية والبدنية من اجل بث الخوف والرعب في نفوس وقلوب الاطفال والنساء والبنات والشباب والرجال بهدف اجبارهم على اعتناق فكر معين ويقف وراء الارهاب تنظيمات دولية كبري يتم امدادها وتزويدها بتمويلات مالية ومادية ضخمة واسلحة متطورة لتحقيق اهداف ومخططات معينة




وفيما يتعلق بالارهابين فهم اشخاص يتبعون فكر متطرف وتخريبي ويتخذون من الدين عباءة وسترة لتبرير افعالهم وتصرفاتهم التدميرية كذلك قد يعتنق الكثير الفكر الارهابي سعيا وراء المال كما يعتبر وسيلتهم للهروب من واقعهم ومشاكلهم المختلفة ومواجهة ظروفهم السيئة





خطورة الارهاب على الفرد والمجتمع

يمثل الارهاب خطورة كبيرة على الفرد حيث يبدا بتغير ابسط القيم والمباديء الانسانية التي تربي عليها الفرد فيتخلي عن انسانيته وكرامته ويصبح اداة في يد الغير للعبث في امن وسلامة الغير كما يتحول الى شخص حاقد على المجتمع والعالم الذي يعيش فيه ويبدا في استخدام كافة الوسائل والطرق من اجل تهديد وبث الرعب في نفوس الاخرين




وتنعكس خطورة الاهاب على المجتمع من خلال القيام بالاعمال التخريبية والتدميرية مثل التفجيرات والاعمال القتالية التي تستهدف المراكز والمنشات الحيوية ودور العبادة ويصل الامر في بعض الاحيان الى تدمير دول واوطان باكملها ويمثل الارهاب خطورة كبيرة على المجتمع من الناحية الاقتصادية فهو يستنزف موارد وثروات الدولة كما يؤخر من دفع وتحريك عجلة التنمية في الدولة




دور الاسرة والدولة في محاربة الارهاب

تبدا محاربة الارهاب من الاسرة نفسها فيجب ان يحرص الاباء والامهات على تربية ابنائهم على كما يجب عليهم تقويم سلوكهم الخاطيء وتعليمهم اسس وقواعد الدين الصحيحة حيث يبدا الارهاب والعنف بالتطرف الفكري والديني لذلك يجب على الاباء والامهات زرع قيم الحب والسلام والمساواة واحترام الاخر في نفوس ابنائهم




وتلعب الدولة ممثلة في المدارس والمؤسسات الدينية ووسائل الاعلام دورا هام في محاربة الارهاب من خلال بث قيم حب الغير واحترام العقائد المختلفة والمساواة بين الاشخاص في الحقوق والواجبات كما تمثل وسائل العقاب وسيلة هامة لردع الارهاب من خلال سن القوانين التي تساهم في سرعة معاقبة المخطيء والجاني




يجب علينا حميعا ان نتحد ونقف صفا ضد الارهاب الفكري والعنف الجسدي الذي بات يشكل خطرا كبيرا على مجتمعنا العربي ويبدا ذلك من خلال معاقبة المخطيء وعدم تبرير او التغاضي عن الدعوات المختلفة التي تهدف الى التفريق بين ابناء الشعب الواحد كما يجب دعم المؤسسات التعليمية والتربوية والاهتمام بتطويرها فهي تمثل الاساس في تنشئة الفرد وتشكيل سلوكه ومعارفه

مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: