الخميس، 21 أكتوبر 2021

معلومات حول النفاق الاجتماعي وسلبياته

ان من اسوا ما قد يوصف به الانسان الذي يعتبر خلية في جسد المجتمع هو صفة النفاق وانتشار هذا المرض القلبي والنفسي في المجتمع لا يعود الا بما هو سيء فالنفاق اي اظهار الشخص للاخرين عكس ما يخفي ويبطن ينتج مجتمع ضعيف ومفكك بحيث يخلو من الوئام والثقة فيما بين افراده والقوة الاجتماعية في اي تجمع انساني كنز يصعب ايجاده حيث تحتاج الى تربية حكيمة للاجيال منذ صغرها لتستمر وتنمو فالاجيال التي تعلمت الصدق والمروءة والاخلاص هي اجيال قوية ومحبة للوطن تسعى لرفعته وتحسينه وتحارب ضد اللااخلاقية وتنبذ كل صفة اجتماعية تمسه بسوء ومنها النفاق الاجتماعي







معنى النفاق الاجتماعي
هو ظاهرة منتشرة وبكثرة في مجتمعاتنا والتي تندرج تحتها الكثير من الافعال كالتصنع والتلون في العلاقات والكذب والخداع وحب الشهرة وطلب المناصب والصعود على ظهور الآخرين من اجل المصالح الشخصية حيث تحل الانانية امام الشعور بالاخرين واحتياجاتهم فضرورة الوصول للمظاهر والمفاتن والمراكز الاجتماعية جعلت من الكماليات اساسيات وطغت فيها الماديات على المعنويات واصبح الشخص يبحث عن نفسه في عيون مجتمعه ليصبح بعدها انسان محكوم عليه بدرجة في سلم اجتماعي يرثه الشخص جيل عن جيل لاغيا بذلك تميزه ودوره كفرد في جماعة وكانسان ميزه الخالق باختلافه عن الآخرين ومن المؤسف ان هذه الظاهرة اصبحت شعبية ومن المسلمات خاصة مع الانفتاح وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي والتي تعتبر المنصة الاولى لعرض صور النفاق الاجتماعي







النتائج السلبية للنفاق الاجتماعي
مسبب غير مباشر للعنصرية فادعاء مجموعة من الافراد باشياء ليست حقيقية فيهم ينتج اختلاف طبقي ونظرة دونية لمن ليسوا مثلهم


ينتج عنها الكثير من المظالم وحرمان الاخرين من حقوقهم


الابتعاد عن قيم العدل والمساواة

شعور بالنقص وقلة الثقة لدى الاشخاص الذين لا يمارسون النفاق الاجتماعي مما يدفعهم للدخول في دوامته والابتعاد عن الاخلاق والقيم والمبادئ

انتشار الحقد والكراهية بين الافراد نتيجة المقارنات المستمرة

ضعف في المجالات الاخرى غير الاجتماعية كمجال التعليم والثقافة

بحث الناس عن الكماليات والرفاهية دون الاهتمام بالاساسيات مما يؤثر على الحالة الاقتصادية والراحة النفسية للافراد وبالتالي للمجتمع بشكل عام





كيفية التغلب على ظاهرة النفاق الاجتماعي

يبدا ذلك من الافراد انفسهم بالرجوع الى القيم والمبادئ الدينية التي تحرم النفاق وتتوعد المنافقين بالعذاب كما بتعليم النفس الرضا والقناعة والايمان بان الارزاق بيد الله وان الانسان محاسب لما في يده مع الابتعاد عن المقارنات والحسد تجاه الاخرين

التركيز على المضمون وترك الماديات فالفكر السليم ومكارم الاخلاق وحسن التربية والتعامل هي من تفرض احترام الاخرين وتحدد مستوى الفرد عند من حوله

نشر الثقافة والعلم والتركيز على الانجازات التي تفيد البشرية والابتعاد عن حصر التفوق بالجمال او بالجاه والمال

مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: