الثلاثاء، 12 أكتوبر 2021

نبذة عن كتاب العرب وجهة نظر يابانية

يعرض الكاتب في القسم الاول من كتاب العرب وجهة نظر يابانية معظم مشاهداته التي رآها وهي اقرب للانتقادات او اظهار السلبيات في المجتمع العربي وذلك لا يعيب الكتاب فالنقد البناء اول درجات الاصلاح


من الامور التي تطرّق لها الكاتب في هذا القسم هو تعامل الحكومات العربية من الشعوب ولخص ذلك بانّ الحكومة لا تتعامل بجدية مع الناس وانما تسخر منهم ايضا تطرّق الى الدين وكيف واجه مشكلة مع وجود اله واحد يعبده الجميع بينما هم في اليابان يعبدون اكثر من اله وقال في كتابه على الرّغم من اهتمام العرب بالدين اكثر الاهتمام ولكن ذلك لم يمنع انتشار الفساد بينهم


يتحدّث الكاتب ايضا عن الشخصية العربية الموسومة بالتوتر والاختناق ربما لما تعانيه المنطقة من كثرة الحروب والويلات وقد افرد جزءا من الحديث هنا عن التجربة اليابانية في الخروج من الحرب


الكثير من المواضيع والمشاهدات تمّ الحديث عنها هنا في هذا القسم من الكتاب؛ الديمقراطية العربية الرجل العربي وتصرفاته في بيته السجناء السياسيون العنصرية عند العرب الحديث عن الجنس الممتلكات العامة القمع والاضطهاد


كما تحدث عن القضية الفلسطينية واوضح انّه عرف عنها عن طريق الاعلام الغربي وليس العربي






يتحدّث الكاتب هنا عن الجمال العربي وولعه بالصحراء واسرارها كما يتحدّث باستفاضة عن الادب العربي وعن بعض الكتاب العرب ومؤلفاتهم مثل ابراهيم الكوني ويوسف ادريس وتمّ تقسيم هذا الجزء الى ثلاثة فصول هي:


ابراهيم الكوني والبدو


يوسف ادريس والفلاحين


عبد اللطيف اللعبي والقمع والحرية


في هذا القسم يتعمق الكاتب في حياة البدو بعد ان عاش في صحراء سوريا ومصر فترة من الزمن ويذكر اهمية الحياة البرية للانسان ويحذر من انحسار الثقافة الصحراوية واندثارها لانّ البشرية حينذاك ستخسر وجها عظيما من وجوهها الثقافية


في نهاية الكتاب يوجد هناك ملحق عبارة عن حوارات صحفية اجراها الكاتب سابقا يحدّث فيها عن مواضيع مختلفة ويتناول بعض ملامح الثقافة اليابانية

مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: