الثلاثاء، 28 سبتمبر 2021

ما هو حكم وفضل الدعوة الى الله


حكم الدعوة الى الله
اتفق العلماء على ان حكم الدعوة الى الله واجب على كل مسلم بالقدر الذي يستطيعه وهو واجب لا يعفى منه احد لقول النبي -عليه السلام-: (بلغوا عني ولو آية) ولقوله -ايضا-: (من راى منكم منكرا فليغيِّرْه بيدِه فانْ لم يستطِعْ انْ يغيِّره بيدِه فبلسانِه فانْ لم يستطِعْ فبقلبِه وذلك اضعف الايمان)



قول الله تعالى: (يا أيّها الذِين آمنوا عليْكمْ أنْفسكمْ لا يضرّكمْ منْ ضلّ إِذا اهْتديْتمْ) (المائدة 105) لا يعني ترك الدعوة كما يظن بعض الناس والاكتفاء بتعهد النفس بالهداية ولكن المعنى: لا تذهب نفسك حسرات على من دعوته ونصحته ثم لم يستجب



على الداعية انْ يحرص على تقديم دعوته بالحكمة والموعظة الحسنة امتثالا لامر الله -سبحانه- اذ يقول: (ادع إِلى سبيلِ ربِك بِالحِكمةِ والموعِظةِ الحسنةِ وجادِلهم بِالّتي هِي أحسن) (النحل 125)





فضل الدعوة الى الله
اختص المولى -سبحانه- هذه الامة لتكون خير امة اخرجتْ للناس وجعل الله -سبحانه- الامر بالمعروف والنهي عن المنكر سببا لخيرية هذه الامة (كنتمْ خيْر أمّةٍ أخْرِجتْ لِلنّاسِ تأْمرون بِالْمعْروفِ وتنْهوْن عنِ الْمنكرِ وتؤْمِنون بِاللّـهِ) (آل عمران 110) وعد المولى -سبحانه- هذه المهمة احسن المهمات واعلاها فضلا فقال –تعالى-: (ومنْ أحْسن قوْلا مِمّن دعا إِلى اللّـهِ وعمِل صالِحا وقال إِنّنِي مِن الْمسْلِمِين) (فصلت 33) ووصف المولى –عز وجل- حال المؤمنين والمؤمنات؛ فقال: (والمؤمِنون والمؤمِنات بعضهم أولِياء بعضٍ يامرون بِالمعروفِ وينهون عنِ المنكرِ) (التوبة 71)








خطورة ترك واجب الدعوة
ترك الدعوة الى الله سبب لتنزل العقوبات الالهية وعده النبي -صلى الله عليه وسلم- سببا في عدم استجابة الدعاء قال -عليه السلام-: (والذي نفسي بيدِه لتامرنّ بالمعروفِ ولتنهونّ عن المنكرِ اوليوشكنّ الله ان يبعث عليكمْ عقابا منه فتدعونه فلا يستجيب لكمْ)


بين النبي -صلى الله عليه وسلم- ان اول ما دخل النقص على بني اسرائيل كان الرجل يلقى الرجل فيقول يا هذا اتق الله ودع ما تصنع؛ فانه لا يحل لك ثم يلقاه من الغد فلا يمنعه ذلك ان يكون اكيله وشريبه وقعيده فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض قال -سبحانه-: (لعِن الّذِين كفروا مِن بنِي إِسْرائِيل على لِسانِ داوود وعِيسى ابْنِ مرْيم ذلِك بِما عصوا وّكانوا يعْتدون كانوا لا يتناهوْن عن مّنكرٍ فعلوه لبِئْس ما كانوا يفْعلون) (المائدة 78-79)


الدعوة الى الله سبب في رفع الهلاك عن الناس ووجود المصلحين مدْعاةٌ لنزول الرحمة والستر على الامة (وما كان ربّك لِيهلِك القرى بِظلمٍ وأهلها مصلِحون) (هود 117)
مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: