الخميس، 23 سبتمبر 2021

معلومات حول الشعر العربي ومفاتيحه وبعض القصائد عن الشعر العربي

يعدُ علم العروض فرعا من فروع اللغة العربية وهو لغة: اسم يطلق على مكة لتوسُطها الارض ويطلق اصطلاحا على مجموعة من القواعد التي يستدل بها على الميزان الدقيق للشعر ويفيد الدارس للشعر العربي بالتعرف على اوزانه وموسيقاه وصحيح الشعر من مكسوره وسمين الشعر من غثه ورديئه وفيه يتم تحديد قواعد الكتابة العروضية والتقطيع الشعري القائم على الحركات والسكنات واللفظ لا الكتابة والمصطلحات العروضية للشعر بالاضافة الى بحور الشعر العربي وما يطرا على كل بحر من زحافات وعلل




من الذي وضع علم العروض
واضع علم العروض هو ابو عبد الرحمن الخليل بن احمد الفراهيدي المولود في البصرة عام 100 هـ والمتوفي فيها زمن خلافة هارون الرشيد عام 170 هـ وهو عربي الاصل نشا في البصرة وتلقى علومه من اشهر علماء اللغة العربية فيها: ابو عمرو بن العلاء وعيسى بن عمرو الثقفي وتلقى العلم على يديه كثير من علماء اللغة والنحو منهم: سيبويه والكسائي والاصمعي وغيرهم الى جانب وضعه لعلم العروض فقد وضع معجم العين اول معجم في العربية وكان من اهم علماء المدرسة البصرية النحوية وخلف وراءه كثيرا من الكتب التي تدل على سعة اطلاعه ومعرفته في اللغة والنحو والشعر منها: معاني الحروف وجملة آلات الحرب والعوامل والعروض والنقط والشكل والنغم




ويقال ان فكرة علم العروض جاءته عندما كان يمشي في سوق الصفارين وسمِع صوت آلاتهم على نغم معين ومنها بدا العلم على علم العروض وتحديد بحوره الشعرية واوزانه فكان يدلي راسه في بئر ويصدر اصواتا مختلفة ويستمع لترددها لتحديد نغمها المناسب لكل قصيدة وبعدها جمع اشعار العرب ودرسها وقسم كل مجموعة متشابهة في الوزن منها وضمها لبعضها حتى تمكن من وضع اوزان بحور الشعر العربي في ستة عشر بحرا على النحو الآتي:





البحور الممتزجة: الطويل والمديد والبسيط

البحور السباعية: الوافر والكامل والهزج والرجز والرمل والسريع والمنسرح والخفيف والمضارع والمقتضب

البحور الخماسية: المتقارب والمتدارك علما بان واضع البحر المتدارك هو الاخفش الاوسط الذي تتلمذ على يد سيبويه تلميذ الخليل

وقيل انه توفي في المسجد كان يسير وهو يفكر في وضع علم الحساب حتى تعمل به جارية له فلا تخطئ به ولا تظلم وعلى غفلة منه اصطدم بسارية في المسجد فمات على اثرها مباشرة








مفاتيح بحور الشعر العربي
تعرف بحور الشعر العربي اصطلاحا انها ابيات شعرية تتناول مجموعة من التفعيلات الرئيسة او الفرعية او كليْهما لوزن عروضي محدد او ايقاع موسيقي مما تنظم عليه القصيدة الشعرية وتاتي مفاتيح بحور الشعر العربي في شطرين متقابلين في نوع التفعيلات وعددها الشطر الاول يحمل اسم البحر والشطر الثاني يحمل تفعيلات البحر ويمكن من خلالها تحديد ما اذا كان البحر صافيا ايْ يتكون من تفعيلة رئيسة واحدة او مختلطا بيتكون من تفعيلتين رئيستيْن ومن خلاله يعرف تام البحر ومجزوئه وكان اول من وضع مفاتيح بحور الشعر العربي هو صفي الدين الحلي وقد وضها للبحور الستة عشر وهي:
البحر الطويل: طويٌل له دون البحورِ فضائل          فعولن مفاعيلن فعولن مفاعل

البحر المديد: لمديدِ الشعرِ عندي صفات            فاعلاتن فاعلن فاعلات

البحر البسيط: ان البسيط لديه يبسط الامل           مستفعلن فاعلن مستفعلن فعل

البحر الوافر: بحور الشعرِ وافرها جميل          مفاعلتن مفاعلتن فعول

البحر الكامل: كمل الجمال من البحورِ الكامل          متفاعلن متفاعلن متفاعل

بحر الهزج: على الاهزاج تسهيل          مفاعيلن مفاعيل

بحر الرجز: في ابحر الارجازِ بحرٌ يسهل            مستفعلن مستفعلن مستفعل

بحر الرمل: رمل الابحرِ يرويه الثقات                فاعلاتن فاعلاتن فاعلات

بحر الخفيف: يا خفيفا خفتْ به الحركات          فاعلاتنن مستفعلن فاعلات

البحر السريع: بحرٌ سريعٌ ماله ساحل            مستفعلن مستفعلن فاعل

البحر المنسرح: منسرحٌ فيه يضرب المثل           مستفعلن مفعولات مفتعل

البحر المضارع: تعد المضارعات          مفاعيل فاعلات

البحر المقتضب: اقتضِبْ كما سالوا          فاعلات مفتعل

البحر المجتث: انْ جثتِ الحركات            مستفعلن فاعلات

البحر المتقارب: عن المتقاربِ قال الخليل           فعولن فعولن فعولن فعول

البحر المتدارك (ويعرف ايضا بالمحدث والخبب): حركات المحدثِ تنتقل           فعلن فعلن فعلن فعل








قصائد على بحور الشعر العربي
رغم ان بحور الشعر العربي كانت ستة عشر بحرا الا ان النظم على هذه البحور كان متفاوتا فمنها ما كثر النظم عليه ومنها ما قل وفيما ياتي نماذج من قائد الشعر العربي على بحور الشعر التي كثر النظم عليها:








قصيدة عن البحر الطويل
ومن امثلته قصيدة الشاعر الجاهلي ابن عجلان النهدي عاود عيني نصبها وغروره

عاود عيني نصبها وغروره          اهمُ عراها امٍ قذاها يعورها

ام الدار أمست قد تعفَت كأنَه          زبور يمانٍ نقَشته سطورها

ذكرت بِها هِندا واترابها الألى          بِها يكذب الواشي ويعصى اميرها

فما معولٌ تبكِي لِفقدِ ألِيفِه          إِذا ذكرته لا يكفُ زفِيرهضا

بِأسرع مِني عبرة إِذ رايته          يخِبُ بِها قبل الصَباحِ بعيرها

ألم ياتِ هِندا كيفما صنع قومِه          بني عامِر إِذا جاء يسعى نذِيرها

فقالوا لنا إِنَا نحِبُ لِقاءكم          وأنَا نحيِيي ارضكم ونزورها

فقلنا إِذن لا ننكل الدَهر عنكم          بِصمِ القنا اللاَئِي الدِماء تميرها









قصيدة عن البحر الوافر
قصيدة الشاعر الجاهلي ابن الاطنابة الا من مبلِغ الاحلاف عني:
ألا من مبلِغ الأحلافِ عنِي          فقد تهدى النصيحة للنصيحِ

فانَكم وما تزجون نحوي          مِن القولِ المرغَى والصريحِ

سيندم بعضكم عجلا عليه          وما أثرى اللِسان إِلى الجروحِ

ابت لي عفَتِي وأبى بلائي          وأخذِي الحمد بالثمنِ الربِيحِ

وإِعطائي على المكروهِ مالي          وضربي هامة البطلِ المثيحِ

بِذي شطبٍ كلونِ المِلحِ صافٍ          ونفسٍ ما تقر على القبيحِ

وقولي كلَما جشات وجاشت          مكانكِ تحمدِي او تستريحي

لأدفع عن مآثر صالحاتٍ          واحمي بعد عن عِرضٍ صحِيحِ

أهِين المال فيما بين قومِي          وادفع عنهم سنن المنِيحِ

ابت لي أن أقضِي في فعالي          وأن أغضِي على امرٍ قبيحِ

فاما رحت بالشرفِ المعلى          وإِما رحت بالموتِ المرِيحِ

قرت احسابنا كرما فأبدت          لنا الضراء عن أدمٍ صحاحِ

ولم يظهر لنا عقراتِ سوءٍ          جمود القطرِ او بكء اللقاحِ







قصيدة عن بحر الرمل
قصيدة الشاعر الجاهلي عنترة بن شداد يا ابا اليقظان اغواك الطمع:
يا أبا اليقظانِ أغواك الطمع          سوف تلقى فارِسا لا يندفِع

زرتني تطلب مِني غفلة          زورة الذِئبِ على الشاةِ رتع

يا أبا اليقظانِ كم صيدٍ نج          خالِي البالِ وصيادٍ وقع

إِن تكن تشكو لِأوجاعِ الهوى          فأنا أشفيك مِن هذا الوجع

بِحسامٍ كلَما جرَدته          في يميني كيفما مال قطع







قصيدة عن البحر السريع
قصيدة الشاعر الجاهلي الحارث بن حلزة يا ايها المزمع ثم انثنى:

يا أيُها المزمِع ثمَ اِنثنى          لا يثنِك الحازي ولا الشاحِج

ولا قعيدٌ أغضبٌ قرنه          هاج له مِن مرتعٍ هائِج

قلت لِعمروٍ حين أرسلته          وقد حبا مِن دونِهِ عالِج

لا تكسعِ الشول بِأغبارِها          إِنَك لا تدري منِ الناتِج

قد كنت يوما ترتجي رِسلها          فأطرِد الحائِل والدالِج








قصيدة عن البحر الكامل
قصيدة الشاعر الجاهلي امرؤ القيس لمن الديار غشيتها بِسحام:

منِ الدِيار غشِيتها بِسحامِ          فعمايتينِ فهضب ذي أقدامِ

فصفا الأطيطِ فصاحتينِ فغاضِرٍ          تمشي النِعاج بِها مع الآرامِ

دارٌ لِهِندٍ والربابِ وفرتنى          ولميس قبل حوادِثِ الأيامِ

عوجا على الطللِ المحيلِ لِأنن          نبكي الدِيار كما بكى اِبن خِذامِ

أو ما ترى أظعانهنَ بواكِر          كالنخلِ مِن شوكان حين صِرامِ

حورا تعلَل بِالعبيرِ جلوده          بيض الوجوهِ نواعِم الأجسامِ

فظلِلت في دِمنِ الدِيارِ كأنَني          نشوان باكِرةٌ صبوح مدامِ

أنفٍ كلونِ دمِ الغزالِ معتَقٍ          مِن خمرِ عانة أو كرومِ شبامِ

وكأنَ شارِبها أصاب لِسانه          مومٌ يخالِط جِسمه بِسقامِ








قصيدة عن البحر البسيط
قصيدة الشاعر الجاهلي عنترة بن شداد يا طائر البان قد شيجت اشجاني:

يا طائِر البانِ قد هيَجت أشجاني          وزِدتني طربا يا طائِر البانِ

إِن كنت تندب إِلفا قد فجِعت بِهِ          فقد شجاك الَذي بِالبينِ أشجاني

زِدني مِن النوحِ واِسعِدني على حزني          حتى ترى عجبا مِن فيضِ أجفاني

وقِف لِتنظر ما بي لا تكن عجِل          واِحذر لِنفسِك مِن أنفاسِ نيراني

وطِر لعلَك في أرضِ الحِجازِ ترى          ركبا على عالِجٍ أو دون نعمانِ

يسري بِجارِيةٍ تنهلُ أدمعه          شوقا إِلى وطنٍ ناءٍ وجيرانِ

ناشدتك الله يا طير الحمامِ إِذ          رأيت يوما حمول القومِ فاِنعاني

وقل طريحا تركناه وقد فنِيت          دموعه وهو يبكي بِالدمِ القاني







قصيدة عن البحر الخفيف
مقطوعة الشاعر الايوبي ابن سناء الملك ان من خصه الفؤاد:

إِن من خصَه الفؤا          د بإِخـــــلاص ودِهِ

ضل في ظِلِ هدْبِهِ          خاله فوْق خـــــدِهِ
مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: