الاثنين، 20 سبتمبر 2021

ما هي قصة اصحاب اهل الكهف

ذكرت قصة اصحاب الكهف في سورة الكهف حيث ذكرها الله تعالى مفصلة قال تعالى: "نحن نقص عليك نباهم بالحق انهم فتيةٌ آمنوا بربِّهم وزدناهم هدى" [١] وهم مجموعةٌ من الشباب وقيل انهم في زمن ملك يقال له دقيانوس تركوا ملة قومهم القائمة على الزيغِ والضلال والشرك وعبادة الاصنام وآمنوا بالله -سبحانه وتعالى- بعد ان كشف لبصائرهم الحق والهمهم الرشد والهداية




اللجوء الى الكهف
لجأ قوم اصحاب الكهف الى مضايقتِهم وهم قد ضاقوا ذرعا بشركِ قومهم ايضا فقرروا ان يعتزلوهم ليسلموا من كفرهم وشرِّهم فلجاوا الى كهف بعيد عن المدينة وقد وصف الله تعالى حال هذا الكهف قال تعالى: "وترى الشمس اذا طلعت تزاور عن كهفِهِمْ ذات اليمِينِ واذا غربت تقرِضهمْ ذات الشمالِ وهمْ في فجوة منه ذلِك منْ آياتِ الله من يهدِ الله فهو المهْتدِ ومن يضلِلْ فلن تجِد له ولِيا مرشِدا" فبينت الآية ان الشمس عندما تطلع تدخل الى الكهف ثم تخرج رويدا رويدا وكذلك عند الغروب تدخله وذلك حتى لا يفسد الهواء في الكهف وينال اصحاب الكهف من الشمس الدفء وغيره واما كلبهم الذي رافقهم فقد بقي رابضا امام الباب لم يدخل معهم الكهف قال تعالى: "وكلبهم باسطٌ ذراعيه بالوصيد"




البعث بعد الرقاد
وقد بعث الله تعالى اصحاب الكهف من نومهم بعد ثلاثمئة سنة وتسع سنين وعندما افاقوا لم يعرفوا كم المدة التي ناموا فيها قال تعالى: "وكذلِك بعثناهمْ ليتساءلوا بينهمْ قال قائِلٌ منهمْ كمْ لبِثتمْ قالوا لبِثنا يوما اوْ بعض يوم قالوا ربُكم اعلم بما لبِثتمْ فابعثوا احدكمْ بورقِكمْ هذِهِ الى المدِينةِ فلينظرْ ايُها ازكى طعاما فليأْتِكمْ برزْق منْه وليتلطَفْ ولا يشْعِرنَ بكمْ احدا"  فذهب واحدٌ منهم ليشتري لهم طعاما وشاهد التغيرات التي حدثت خلال تلك المدة التي ناموا فيها فاستغرب اهل البلدة من هذا الشخص بسبب لباسه الغريب والمال القديم الذي معه فاخذوه الى حاكم البلدة لانهم خافوا ان يكون جاسوسا وقيل ايصا: انه اخبرهم بامره وامر من كانوا معه فذهبوا معه الى مكان الفتية


فلما اقتربوا من الكهف دخل الى اخوانه اصحاب الكهف فاخبرهم بحقيقة الامر وبالفترة التي رقدوا فيها فعلموا ان هذه حكمة الله وقدره وماتوا بعد ذلك او قيل: استمروا راقدين واختلف القوم في امرهم فمنهم من اراد ان يسد باب الكهف ببناء وآخرون كانوا يريدون ان يبنوا عليهم معبدا مباركا قال تعالى: "وكذلِك اعثرْنا عليْهِمْ لِيعلموا انَ وعد اللَهِ حقٌ وأنَ السَاعة لا ريب فيها اذْ يتنازعون بينهمْ امرهمْ فقالوا ابنوا عليهِمْ بنيانا ربُهمْ اعلم بهِمْ قال الَذين غلبوا على امرِهِمْ لنتَخِذنَ عليْهمْ مسجِدا" وقد اختلف الناس في عددهم فقال تعالى: "سيقولون ثلاثةٌ رابِعهمْ كلبهمْ ويقولون خمسةٌ سادسهمْ كلبهمْ رجما بالغيبِ ويقولون سبعةٌ وثامنهمْ كلبهمْ قلْ ربِي اعلم بعدَتِهِمْ ما يعلمهمْ الَا قلِيلٌ فلا تمارِ فيهِمْ الَا مراء ظاهرا ولا تستفْتِ فيهِمْ منهمْ احدا"  والله تعالى اعلم




مضامين قصة اصحاب الكهف
في قصة اصحاب الكهف عِبر عظيمة تخبرنا بها الآيات التي وردت في سورة الكهف فالايمان بالله تعالى هو خيرٌ وابقى في الدنيا والآخرة والباطل واهله الى فناء وهلاك والله تعالى يثبِّت الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياةِ الدنيا وفي الآخرةِ وفي قصة اصحاب الكهف ايضا فضل التضحية في سبيل الله تعالى ونستشف ذلك في اعتزال الفتية اصحاب الكهف لقومهم وتركهم بلدهم في سبيل ايمانهم فانقذهم الله تعالى من شرِّ قومهم لانهم صدقوا معه فحفظهم الله بحفظه وجعلهم آية من آياته باقية الى قيام الساعة ونرى فيها ايضا اهمية مرحلة الشباب للامة لانهم هم الذين يبنونها ويصنعون مجدها بايمانهم وتضحياتهم ونجد قدرة الله تعالى في القصة والتي تتجلى في هذه المعجزة التي يخشع لها كل متجبِّر ومتكبِّر وتتصدع لها القلوب لعظيمِ سلطانه تعالى قال تعالى: "ذلِك مِنْ آياتِ اللَهِ منْ يهْدِ اللَه فهو الْمهْتدِ ومنْ يضْلِلْ فلنْ تجِد له ولِيًا مرْشِدا"




مواضع ذكر قصة اصحاب الكهف في القرآن
لم يرِد ذكر قصة اصحاب الكهف في القرآن الكريم الا في سورة واحدة وهي سورة الكهف كما مر معنا حيث ذكرت قصة اصحاب الكهف فيها مفصلة وذلك لان رجالا من قريش ارسلوا الى اليهود ليعطوهم اسئلة يختبرون بها نبوة الرسول -صلى الله عليه وسلم- فسالوه ثلاثة اسئلة منها: عن اقوام ذهبوا في الدهر فلا يدري ما صنعوا فانزل الله تعالى:" أمْ حسِبت انَ اصحاب الكهفِ والرَقِيمِ كانوا منْ آياتِنا عجبا"  ولم يتم ذكر قصة اصحاب الكهف في غيرِ هذا الموضع من القرآن الكريم

مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: