ما هي اسباب الفشل في العمل

اسباب عدم النجاح في العمل
عدم وضوح الهدف: يعتبر عدم وضوح الهدف من اهم اسباب عدم النجاح فيجب على كل شخص ان يحدد هدفا لعمله من خلاله يمكنه قياس نجاحه او فشلة واستخدامه كمعيار يساعد في تحدد سيره في الاتجاه الصحيح او حافز يشجعه على الاستمرار كلما اقترب منه ولا تقتصر الاهداف على الاهداف الكبيرة التي قد تحتاج الى شهور طويلة او اعوام لتحقيقها انما يمكن ايضا ان توضع اهداف بسيطة تصل بمجموعها الى الاهداف الكبرى وتكون قابلة للتحقيق في ساعات ايام او اسابيع ايضا


التفكير السلبي: يجب الابتعاد عن التفكير بسلبيات العمل او اي معوقات والبدء في التفكير بالمحفزات التي قد تساعد في الاستمرار فليس هناك عمل سهل بطبيعته فلو كانت الاعمال سهلة لما تطلبت كل تلك الشهادات والخبرات واختيار الكفاءات للقيام بها بدقة ولا تعتبر الصعوبة في العمل سلبية تحسب ضده بل قد تكون ايجابية تساعد في التميز والابداع


انحصار التفكير في العمل بنمطية: ينغمر الكثير من الناس في العمل بحيث لا يجد لنفسه الوقت الكافي لكي يفكر حتى يتوصل لافكار جديد ومختلفة تجعل منه شخص مميز وخلاق وبالتالي شخص ناجح وقيمة لا يمكن لمديره الاستغناء عنه ففي معظم الاحيان يتقدم الخلق والابتكار على المثابرة والجمع بينهما هو طريق ليس له نهاية الا القمة


الثقة بالقدرات: من الضروري ان يؤمن الشخص بقدرته على التطور والابتعاد عن فكرة ان قدراته محدودة فالقدرات تبقى محدودة فعلا الى تقاعسنا عن تطويرها وهي ليست موروثا نجده او لا نجده داخلنا بل هي امر يمكننا اكتسابه والاستفادة منه باساليب وطرق مختلفة وعلى قدر رغبتنا بذلك


التنظيم: عدم وجود مخطط للعمل اليومي وتوزيع المهام لاوقات معينه قد يقود لضعف في الانجازات وسوء تقدير الوقت وخصوصا حين يرتبط عملك باداء مهام خلال وقت معين والتنظيم لا يقتصر على الوقت فحسب بل على ترتيب ارواقك ادواتك مراسلاتك او كل ما يرتبط بالعمل


الارهاق: ينصح بممارسة بعض الطرق التي تساعد على الاسترخاء كالتعرض لاشعة الشمس والاستماع للموسيقى والتمارين الرياضية واتباع حمية محفزة للطاقة وبشكل مؤكد النوم فترات كافية


الضغط: يعتبر الضغط عامل هدم حيث انه يترجم على اشكال مختلفة منها الاحباط الرغبة في الانسحاب او الغضب وافتعال المشاكل والعلاقة السيئة مع الاخرين لذا علينا ايجاد الطرق المناسبة للتخلص منه بطريقة صحية والتعامل مع مسبباته بطريقة واعية تفقده السيطرة على سلوكنا ووضعنا الصحي والنفسي

0 التعليقات: