الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021

ما هي اعراض اضطراب الشخصية الحدية ونصائح للتعامل مع حالتك

اضطراب الشخصية الحدية او مايعرف باضطراب الشخصية غير المستقرة عاطفيا هو احد اهم انواع اضطراب الشخصية حيث يبدو فيها نوعا من عدم الاتزان في العلاقات الاجتماعية وتقدير الذات كما يبدا ظهوره في مرحلة المراهقة وهو مرض يمتاز الشخص المريض به بالمزاجية والسلوك غير الثابت والمتقلب حيث انه شخصية غير مستقرة عاطفيا واجتماعيا وقد يكون اهم اسباب الاصابة بهذا المرض هو الاصابة بصدمة عاطفية شديدة في مرحلة الطفولة








اعراض اضطراب الشخصية الحدية
يمكن تشخيص المرض في حال ظهور احد الاعراض التالية على الاشخاص:


يبدو الشخص المصاب بمرض الشخصية الحدية قلقا متوترا وكانها ستحل عليه كارثة ومكتئب ومتقلب المزاج بشكل دائم

الاعتماد الكلي على غيرهم من الاشخاص لذا يحكمهم الجُبن والتردُد والخوف من الاقدام على اي عمل جديد وعندما يُحبَط يغضب كثيرا على الاشخاص المقربين منه

يرى الاشخاص من حوله محببين فيقوي علاقته معهم ويخلص لهم او يراهم اعداء فيهجرهم ويشوه علاقته معهم

علاقاته بمن حوله غير مستقرة فاما ان تكون مثالية جدا او سيئة جدا

تراوده بعض الافكار من حب الذات والانانية كجنون العظمة









علاج اضطراب الشخصية الحدية
العلاج الدوائي


يمكن استخدام بعض العقاقير مثل مضادات الذهان للتحكم في حالات الغضب و العدوانية عند الشخص

يمكن استخدام بعض انواع من المهدئات في علاج نوبات التوتر والقلق والاكتئاب

وجد ايضا ان بعض الاحماض الدهنية  اوميجا3 قد تساعد في تخفيف بعض الاعراض التي تبدو على المريض مثل العنف والاكتئاب

العلاج السلوكي يعتمد هذا النوع من العلاج تدريب المصابين بالمرض على كيفية تنظيم مشاعرهم وتعليمهم بعض المهارات الذهنية وتقوية علاقتهم مع المحيطين بهم لدمجهم بالمجتمع وجعلهم اشخاص طبيعيين






قواعد مهمة خلال فترة العلاج
ان فترة العلاج لن تكون خلال فترة قصيرة فهي بحاجة للصبر من قبل المعالج والمريض

لا بد من وجود علاقة قوية بين الشخص المصاب باضطراب الشخصية الحدية و المعالج كان تكون علاقة قائمة على الثقة والاحترام المتبادل والمساعدة

يجب ان يكون المعالج اكثر نشاطا وتوجيها وان لا يكون مجرد مستمع

لا بد ان يكون المعالج اكثر مرونة في التعامل مع المريض ومتابعة التطور في العلاج ومستجداته








نصائح للتعامل مع اضطراب الشخصية الحدية

تعرف جيدا على مشاعرك وقم بتنظيمها وفرق بين المشاعر والاحاسيس النفسية وبين التعب والاجهاد الجسدي

قدر ذاتك وقم بتعزيز شخصيتك من خلال استخدام الحديث الايجابي مع الذات وتجاهل المشاعر والاحاسيس السلبية

تمهل قبل اصدار الاحكام على الآخرين وتعلم وتدرب كيف تحسن من تصرفاتك كان تبقى هادئا اذا حدث موقف يؤدي للانفعال

قم بممارسة الرياضة بشكل منتظم فهي علاج فعال لتخفيف الضغوط النفسية والعصبية وتبعث الشعور بالراحة والطمانينة في النفس

مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: