الجمعة، 17 سبتمبر 2021

اسباب واعراض التهاب فروة الرأس وكيفية العلاج

اسباب التهاب فروة الراس
يحدث التهاب فروة الراس نتيجة عدوى بكتيرية تنتقل الى بصيلات الشعر من الجلد في اغلب الاحيان ولكن هذا لا يمنع ان العدوى الفيروسية او الفطرية قد تكون المسبب في بعض الاحيان اضافة الى ذلك فان هنالك عدد من الامور التي تزيد من احتمالية الاصابة بهذا المرض ومن اهمها ما ياتي:

الامراض التي قد تسبب نقص المناعة عند الانسان مثل: السكري وسرطانات الدم ومرض نقص المناعة المكتسبة AIDS والتي تجعل المصاب اكثر عرضة للاصابة بالتهاب فروة الراس وبصيلات الشعر بشكل عام

الاصابة بـحب الشباب او الالتهابات الجلدية المختلفة قد تؤدي الى التهاب فروة الراس

بعض الادوية التي قد تجعل مستخدمها عرضة للالتهابات نتيجة الاستخدام الطويل مثل: الستيرويد او المضادات الحيوية على المدى البعيد

الرجال ذوي الشعر المجعد واللذين يحلقون رؤوسهم بشكل متكرر

ارتداء الملابس او اغطية الرؤوس الضيقة والتي تحبس الحرارة والرطوبة






اعراض التهاب فروة الراس
هنالك العديد من الاعراض التي يمكن ان تظهر او يعاني منها الشخص عند الاصابة بمرض التهاب فروة الراس ومن اهم هذه الاعراض ما ياتي:

تجمعات من الحبوب الحمراء الصغيرة حول منابت الشعر والتي قد يظهر علىها رؤوس بيضاء

تجمع الصديد او القيح داخل اكياس حول منابت الشعر والتي يمكن ان نتفجر لتخرِج ما بها من صديد

الشعور بالحكة والحرقة في مناطق الالتهاب

الشعور بالالم حول منابت الشعر الملتهبة

ويمكن ان يظهر التهاب فروة الراس على شكل كتلة كبيرة في منطقة الالتهاب









تشخيص التهاب فروة الراس
غالبا ما يتم تشخيص التهاب فروة الراس بناء على السيرة المرضية الدقيقة وبمجرد النظر اليها ولكن في بعض الاحيان قد يستخدم الطبيب ميكروسكوب خاص للنظر الى جلد فروة الراس عن كثب اما اذا فشل العلاج اول مرة قد يضطر الطبيب الى اخذ مسحة من اماكن الالتهاب وارسالها الى المختبر من اجل الفحص وتحديد نوع مسبب المرض والدواء المناسب للعلاج وفي حالات نادرة جدا يمكن ان يستلزم الامر خزعة من الجلد نفسه من اماكن الاصابة





علاج التهاب فروة الراس
يعتمد علاج التهاب فروة الراس على نوع المسبب بصورة رئيسة اكان بكتيريا ام غير ذلك وكذلك يعتمد على شدة الاعراض ورغبة المريض نفسه ويشمل العلاج طريقين رئيسين فاما ان يكون العلاج طبيًا او جراحيًا وفيما ياتي تفصيلات كل منهما:

المضادات الحيوية والتي قد تكون على شكل كريمات توضع على منطقة الالتهاب والتي تساعد على التخلص من العدوى البكتيرية وفي حالة فشل العلاج بالكريمات او تكررت الالتهابات يتم وصف المضادات الحيوية عن طريق الفم لفترة محددة

مضادات الفطريات على شكل كريمات اذا تبين ان العدوى الفطرية هي السبب علما بان المضادات الحيوية لا تؤثر بالفطريات

الكريمات المضادة للالتهاب قد تسهم في تخفيف الاعراض خاصة الحكة المصاحبة للالتهاب

اما العلاج الجراحي فيتمثل في شكلين رئيسين فاما ازالة الكتلة التي قد تتكون في منطقة الالتهاب عن طريق فتح جزء من الجلد في تلك المنطقة لاخراج الصديد والقيح المتجمع والذي بدوره يساهم بشكل كبير في تخفيف الاعراض او استخدام الليزر لازالة الشعر في تلك المنطقة لفترة معينة لمنع تكون الالتهابات فيها ومن الجدير بالذكر فيما يتعلق بالليزر ان هذه العملية مكلفة نسبيا وقد تحتاج الى اكثر من جلسة ولا يلجا اليها الا بعد فشل العلاجات والطرق السابقة






الوقاية من التهاب فروة الراس
هنالك العديد من الطرق والاجراءات التي يمكن ان يتبعها الشخص في حياته اليومية ويجعلها من عاداته للوقاية من التهاب فروة الراس وغالبا ما ترتبط هذه الامور بصورة كبيرة في النظافة الشخصية ويمكن تقسيم هذه الاجراءات الى امور يمكن القيام بها اثناء الاصابة لتسريع عملية الشفاء ومنع تكرار الالتهاب وامور اخرى يمكن للاشخاص اللذين يشعرون انهم اكثر عرضة للاصابة بالتهاب فروة الراس -مثل ضعيفي المناعة او ذوي الشعر المجعد- ان يقوموا بها لمنع الاصابة بهذا المرض وفيما ياتي تفصيلات كلا الحالتين:



في اثناء الاصابة بالالتهاب ينصح باستخدام معدات وملابس ومناشف شخصية وتنظيفها بشكل دوري وعدم مشاركتها مع احد حتى لا تنتقل العدوى وكذلك ينصح بعدم حلق الشعر في المنطقة المصابة والمتهيجة حتى يتم شفاؤها تماما


اما للوقاية من التهاب فروة الراس بشكل عام فينصح دائما باستخدام شفرات الحلاقة ذات الاستعمال الواحد والتخلص منها بعد كل عملية حلاقة او تنظيف ماكينات الحلاقة الكهربائية باستخدام الكحول لمنع انتقال البكتيريا والفطريات عن طريقها وكذلك يجب المحافظة على النظافة الشخصية بالاستحمام وقص الاظافر بشكل دوري كذلك ينصح بارتداء اغطية الرؤوس القطنية والفضفاضة وتجنب الضيقة منها
مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: