ما هو مرض الذهان واعراضه وطرق علاجه

يعرف مرض الذهان بانه فقد الاتصال مع الواقع وكذلك يعتبر من احد الاضطرابات العقلية الخطيرة ويعاني الاشخاص المصابون بمرض الذهان من الهلوسة والاوهام وتختلف اعراض الهلوسة التي يمر بها المريض فقد تكون الهلوسة سمعية كسماع اصوات اشخاص غير موجودين في الواقع او قد تكون هلوسة بصرية وفي هذه الحالة سوف يرى الشخص المصاب خيالات لاشخاص غير موجودين في الحقيقة وقد يعاني الشخص المصاب بالذهان ايضا من الافكار التي تتعارض مع الادلة الفعلية وتعرف هذه الافكار باسم الاوهام كما قد يعاني بعض الاشخاص المصابون بالذهان من فقدان الحافز والانسحاب الاجتماعي وقد تؤدي بالاشخاص الى ايذاء انفسهم ويستعرض هذا المقال اهم اعراض واسباب مرض الذهان وطرق علاجه





اعراض مرض الذهان
تختلف اعراض مرض الذهان من شخص الى آخر اعتمادا على السبب الرئيس لحدوث الذهان وغيرها من العوامل فقد يواجه بعض الاشخاص اعراض الهلوسة السمعية ويواجه آخرون اعراض الهلوسة البصرية كذلك قد تظهر اضطرابات انفصام الشخصية في بعض المرضى وفي ما ياتي اهم اعرض مرض الذهان:[١]


الهلوسة عن طريق سماع او رؤية او الشعور باشياء غير موجودة

الاوهام والمعتقدات الخاطئة وخاصة الخوف او الشك من الاشياء التي ليست حقيقية

عدم التنظيم في الفكر او الكلام او السلوك

التفكير المضطرب كالربط بين الموضوعات غير ذات صلة ببعضها

صعوبة في التركيز

سماع الاصوات وغالبا ما تتحدث هذخ الاصوات بسلبية عن المريض

صوت يعطي تعليقا على ما يفعله المريض

صوت يكرر ما يفكر به المريض

وكذلك يمكن ان يحدث مرض الذهان بسرعة او بشكل بطيء وينطبق الامر نفسه على حالة انفصام الشخصية وعلى الرغم من ان الاعراض قد تكون بطيئة في البداية ولكنها تتسارع مع مرور الوقت وقد تتدهور صحة المريض عند التوقف فجاة عن تناول الادوية وتتضمن الاعراض الذهنية الاولية للذهان ما ياتي:


مشاعر الشك

القلق العام
التصورات المشوهة
الكآبة
التفكير الوسواسي
مشاكل النوم







اسباب مرض الذهان
تختلف اسباب مرض الذهان من حالة الى اخرى وكذلك لا يوجد دائما سبب واضح لحدوث الذهان ولكن ترتبط بعض الامراض به في العادة ويعتبر استخدام المحفزات مثل: المخدرات والكوكايين من اسباب مرض الذهان وتشمل الامراض التي يمكن ان تتسبب في مرض الذهان ما ياتي:[٢]

امراض الدماغ مثل: داء باركنسون ومرض هنتنغتون وبعض الاضطرابات الجينية

اورام الدماغ

مرض الزهايمر

فيروس نقص المناعة المكتسبة والزهري والالتهابات الاخرى التي تهاجم الدماغ

بعض انواع الصرع

السكتة الدماغية









تشخيص مرض الذهان

يتم تشخيص مرض الذهان من خلال التقييم النفسي للمريض وهذا يعني ان الطبيب سيقوم بمراقبة سلوك الشخص المصاب بالمرض وقد يقوم بطرح الاسئلة حول الاعراض التي يشعر بها كما يمكن استخدام الاختبارات الطبية والاشعة السينية لتحديد ما اذا كان هناك مرض كامن يسبب تلك الاعراض ويختلف تشخيص الذهان عند الاطفال والمراهقين فعلى سبيل المثال فان الاطفال الصغار غالبا ما يكون لديهم اصدقاء خياليين يتحدثون معهم وهذا يمثل مجرد نوع من اللعب وهو امر طبيعي تماما عند الاطفال[٣]








طرق علاج مرض الذهان
من المهم الحصول على العلاج في وقت مبكر من المرض ويعمل ذلك في منع الاعراض من التاثير على العلاقات الاجتماعية او العمل او المدرسة وقد يساعد المريض ايضا على تجنب المزيد من المشاكل في حياته اليومية ومن الجدير بالذكر ان دور العائلة والاصدقاء يشكل عاملا مهما في علاج المرض وفي ما ياتي اهم طرق علاج مرض الذهان:[٤]

العلاج السلوكي المعرفي- CBT: يمكن ان يساعد هذا النوع من العلاج مساعدة المريض في تحديد وقت ظهور الاعراض المرضية وكما انه يساعد على معرفة ما اذا كان ما يراه ويسمعه المريض حقيقيا ام لا ويشدد هذا النوع من العلاج على اهمية الادوية المضادة للذهان ووجوب الالتزام بها

العلاج النفسي الداعم: يعمل على المساعدة في تعلم العيش مع مرض الذهان وادارته كما يعزز طرق التفكير الصحية

علاج التحسن المعرفي- CET: يعتمد على تمارين حاسوبية وتعلم العمل الجماعي

دور العائلة والمجتمع: يساعد على زيادة الترابط ويحسن طريقة حل المشاكل كما يعتبر حجر اساس في طريق العلاج

الرعاية المتخصصة المنسقة- CSC: تقوم على توطيد نهج الفريق في علاج الذهان وتجمع بين الادوية والعلاج النفسي مع الخدمات الاجتماعية

الادوية الخاصة بمرض الذهان: تعمل على تقليل الاعراض والمساعدة في علاج المرض ومنها ادوية الاكتئاب







طرق الوقاية من مرض الذهان
من الصعب في العادة تحديد الطريقة المثلى للوقاية من مرض الذهان وذلك بسبب اجتماع الكثير من العوامل التي تؤدي بالشخص للاصابة بالمرض ففي بعض الامراض مثل انفصام الشخصية تجتمع عوامل الطبيعة المحيطة بالشخص والعوامل الوراثية بالاضافة الى العامل النفسي لتؤدي الى الاصابة بالمرض ولكن هناك طرق يمكن من خلالها تقليل فرصة الاصابة بالذهان ومنها ما ياتي:[٥]

استخدام نهج حل المشاكل للتعامل مع التوتر والقلق

تحديد الافكار السلبية وتغييرها الى افكار ايجابية

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام حيث تعمل التمارين الرياضية الى اطلاق مادة كيميائية دماغية تعزز الحالة المزاجية تسمى السيروتونين

الانشطة مثل: اليوغا والتامل يمكن ان تقلل من مستويات التوتر

مناقشة المخاوف والمشاعر مع المقربين يعمل على التقليل من احساس العزلة

تجنب التدخين وتناول المخدرات غير المشروعة وشرب الكحول فقد تساعد هذه الممارسات الشخص على الشعور بالراحة على المدى القصير ولكن تظهر اضرارها على الدماغ مع مرور الوقت

0 التعليقات: