الجمعة، 24 سبتمبر 2021

كيف تغير نفسك الى حياة ايجابية وناجحة

مراحل التغير الايجابي
مرحلة الاسقاطات
 تتمثل في اسقاط الفرد اسباب فشله على المجتمع المحيط والبيئة والاهل فتجده يتعذر بالشخص والزمان والمكان
في هذه المرحلة يكون الفرد ابعد ما يكون عن التغير وابعد ما يكون عن تحقيق هدفه والتخلص من مشكلته





مرحلة الاستيعاب
تتمثل باعتراف الفرد بوجود المشكلة واكد الاخصائيون ان مرحلة الاعتراف تمثل المرحلة الاولى في حل اي مشكلة
معرفة الفرد بانه المسؤول عن الماضي مما يعلمه بانه مسؤول عن الحاضر والمستقبل وبالتالي قدرته على التغير والتغيير





مرحلة الاستعداد
تتمثل في اخذ الاستشارة وطرح الاسئلة والتخطيط للوصول للاهداف وحل المشكلات
الاستعانة بالمصادر الخارجية واخذ الدروس وقراءة الكتب في المجال المراد تصحيحه






مرحلة التطبيق

هي مرحلة التنفيذ والانجاز والعمل على مقاومة العادة والسعي الجاد للتغير والتقيد بالدروس المستفادة خلال المرحلة السابقة
تبدا فيها ظهور النتائج مع بيان الطريق والاصرار على المضي فيه للنهاية
مرحلة الصيانة والاستمرار
تتمثل بالعزيمة والاصرار وضمان استمرارية النجاح والوصول الى النتائج





مرحلة القضاء على المشكلة
تتمثل بالتاكد من عدم رجوع الفرد للمراحل السابقة ويحدث فيها تطابق عملي بين قيم الفرد وسلوكه
شعور الفرد بحدوث التغير الحقيقي للذات فيجد بان نفسه ارتقت عما كانت عليه فيطمئن ولا يخاف رجوعه عن التغيير فقد ثبت في ذاته وتاصل به








خطوات التغير الايجابي
الايمان بالفائدة المرجوة من التغير وانه السبيل الصحيح لتحقيق الاهداف وحل المشاكل

عدم الخوف من المجهول ان الساعيين للتغير يفكرون بالحاضر ويمتلكون قوة في اتخاذ المخاطرة المحسوبة

عدم التردد او الخوف من اتخاذ القرارات ومواجهة الخصوم بالحجة والبرهان واعلان مبادئهم وقيمهم ومعاكستهم لمبدا السكون

المبادرة يبادر الفرد بما هو جديد ولا يمثل فشله احباطا بل طريقا جديدا للبدء

الايمان بان الفشل في الماضي او الحاضر لا يمثل سوى المرحلة ذاتها ولا يمثل الفرد نفسه ويكون الانطلاق من جديد شعاره نحو النجاح

يؤمن بحتمية التغير الفكري لاحداث تغير حقيقي لدى الفرد فتغير النفس مصحوب بتغيير كبير واضافة في المجال الفكري للفرد

ايجابية التفكير والتصالح مع الذات مع النظر للمستقبل والاندفاع للامام


مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: