الاثنين، 15 يوليو 2019

هل التخيل حرام وما هو حكم التخيل في الاسلام

حكم التخيل قبل النوم
يسال كثير من الناس عن حكم التخيل قبل النوم في الاسلام تخيل ما فيه معصية لله تعالى او ما هو مناف لاوامر الله كتخيل الاشياء الجنسية او الاشياء التي توقعه في المحظورات التي لا ترضي الله ويمكن القول في حكم التخيل قبل النوم ان التخيلات التي يقع فيها الانسان قبل النوم لا اثم فيها على العبد ويستدل العلماء في هذا الحكم على ما رواه ابو هريرة -رضي الله عنه- ان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "ان الله تجاوز لامتي ما حدثتْ به أنْفسها ما لمْ يتكلموا أوْ يعْملوا بهِ"




 ولكنَ الاولى عند الانسان ان يقوم بدفع اي تخيلات او هواجس تنافي شرع الله -سبحانه وتعالى- وان يحاول قدر الامكان ان يغرق في ملكوت الله وان يتخيل اسماءه وصفاته وان يشغل نفسه بكلِّ ما فيه خير وفيه رضا الله -سبحانه وتعالى- وان يتفكر في آيات الله ففيها ما فيها من الفكر التي من شانها ان يسترسل خيال الانسان فيها وان تدفع عن خياله الوساوس والخيالات التي لا ترضي الله -عز وجل-







حكم التخيلات الجنسية في الاسلام
تعد التخيلات الجنسية جزءا لا يتجزا من الخيالات التي يتعرض اليها عقل الانسان وهي خيالات يستدعيها عقل الانسان الباطن بدافع من الغريزة الفطرية وتكثر التخيلات الجنسية عند الشباب غير المحصنين فالزواج يحصن الفرد ويجعله يحقق الاكتفاء الذاتي من خلال اشباع الشهوة الجنسية مع الشريك



امَا حكم التخيلات الجنسية في الاسلام فالتخيلات الجنسية تدخل تحت ما تنص عليه الآية القرآنية في سورة البقرة: "لا يكلف الله نفْسا إِلا وسعها"  فلا ضير فيها ولا اثم على الانسان في هذه التخيلات ولان الشريعة الاسلامية جاءت بما يوافق العقل المنطلِق السليم فانها لم تكلِّف الانسان فوق طاقته وقد قال الامام النووي -رحمه الله-: "وحديث النفس اذا لم يستقر ويستمر عليه صاحبه؛ فمعفوٌّ عنه باتفاق العلماء؛ لانه لا اختيار له في وقوعه  ولا طريق له الى الانفكاك عنه"



 ولكنْ من الجدير بالذكر انه يجب على الانسان ان يسعى الى الزواج للتخلِّص من هذه التخيلات وما سواها لقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث: "معْشر الشبابِ منِ اسْتطاع مِنْكم الباءة فلْيتزوجْ"  وعليه ان يشغل نفسه بكلِّ ما يصرف عقله عن مثل هذه التخيلات كي يبقى عقلا وحاضرا وخيالا فيما يرضي الله -سبحانه وتعالى-

0 komentar: