الأحد، 28 يوليو 2019

قصة الاميرة سندريلا للاطفال مكتوبة

جرتْ في قديمِ الزمان قصة مثيرة هي قصة الاميرة سندريلا التي كانت تعيش سعيدة مع والديها لكن الموت اختطف سعادتها بموت امها التي كانت تحبها كثيرا فتزوج ابوها من امراة اخرى وكان لهذه المراة ابنتان من زواج سابق وبهذا اصبح لساندريلا زوجة اب وقد كانت زوجة ابيها تدعي امام الناس انها تحب سندريلا وتظهر امامهم وامام ابيها انها تعاملها بلطف لكن في الحقيقة عاشت سندريلا مع زوجة ابيها وابنتيها وكانها خادمة وكانت تعمل في البيت طوال اليوم حتى تنام من شدة التعب




لم يكن امام سندريلا التي كانت تعاني من الحزن والوحدة الا ان تجلس في غرفتها في آخر الليل وتبكي ولم يكن يؤنس وحدتها الا الفئران التي كانت تعيش معها في الغرفة والعصافير الصغيرة التي كانت تزقزق كل صباح عند شباك غرفتها وكانت سندريلا تبكي في كثير من الاحيان وتتمنى لو ان امها بقيت على قيد الحياة خصوصا ان زوجة ابيها كانت تمنعها من الخروج والذهاب الى الحفلات كما كانت تفعل هي وابنتيها وكادت سندريلا في كثير من الاحيان ان تفقد الامل




في يوم ما اصدر الملك مرسوما لجميع البنات في المملكة وفال انه سيختار لابنه الامير الوسيم زوجة من بنات المملكة اللواتي سيقيم لهن حفلا كبيرا وسيختار واحدة لتكون صاحبة الحظ السعيد والاميرة الجديدة وبدات كل فتاة في المدينة بما فيهن سندريلا بتخيل نفسها زوجة للامير وقد دار في ذهن سندريلا الكثير من الافكار والخيالات الجميلة وتخيلت نفسها اميرة وبان الناس كلهم يتكلمون عن قصة الاميرة سندريلا التي خطفت قلب الامير لكنْ رغم هذا كانت سندريلا خائفة من ان لا تذهب الى الحفل الذي سيقيمه الملك وان تمنعها زوجة ابيها عن الذهاب




في يوم الحفل الموعود بدات كل بنات المملكة بترتيب انفسهن وتجهيز ارقى الثياب واجملهن وحرصت زوجة ابيها لسندريلا على شراء الملابس الجميلة لبناتها لكنها لم تشترِ لسندريلا اي ثياب ووضعت عليها اعمالا اضافية في المنزل من تنظيف وغسيل فحزنت سندريلا حزنا شديدا وجلست تبكي بينما توجهت جميع بنات المملكة الى الحفل وبينما هي تبكي واذ بيد سحرية تمسح على راسها فانتبهت سندريلا الى الساحرة التي كانت تمسك بيدها عصا سحرية والبست سندريلا فستانا في قمة الروعة والاناقة واعطتها عربة رائعة تجرها الخيول كي تذهب بها الى الحفل لكن اشترطت عليها ان تعود الى منزلها قبل منتصف الليل والا سيراها الجميع بهياتها الرثة وثيابها الممزقة



ذهبت سندريلا الى الحفل بملابسها الجميلة وعربتها التي تجرها الخيول ووقعت عيون الامير عليها وظل يرقص معها دون جميع البنات وفجاة تذكرت سندريلا ان منتصف الليل اوشك ان يحل وعليها ان تغادر مسرعة الى البيت فتركت الامير واخذت تركض دون ان تودعه واسرعت الخطى حتى سقطت منها فردة حذائها لكنها واصلت السير ووصلت الى البيت في الوقت المحدد وتذكرت انها نسبت ان تخبر الامير باسمها وفي صباح اليوم التالي امر الامير بالبحث عن الفتاة الجميلة صاحبة الحذاء فاخذ جنوده يدورون بين البيوت والشوارع حتى لم تبق فتاة واحدة لم تقس الحذاء واخيرا وصلوا الى بيت سندريلا وحاولت زوجة ابيها الا يرى جنود الامير سندريلا والا تقيس الحذاء خصوصا ان الحذاء لم يناسب اقدام ابنتيها لكن كانت المفاجاة ان الحذاء ناسب قدم سندريلا تماما فعرف الامير ان سندريلا هي الفتاة التي يبحث عنها فتزوجها واصبحت الاميرة سندريلا



الدروس المستفادة من قصة الاميرة سندريلا ان الانسان يجب الا يفقد الامل ابدا وان الظلم لا يدوم مثلما لم يدمْ ظلم زوجة والد سندريلا كما ان من اهم القيم الاخلاقية في قصة الاميرة سندريلا ايضا ان الخير لا يذهب هباء وان من يصنع الخير لا بد وان يعود اليه يوما ما لذلك يجب على الانسان ان يكون دائما مفتاحا للخير

0 komentar: