قصة القط الذكي للاطفال مكتوبة - موسوعة المعرفة الشاملة

أعلان الهيدر

السبت، 27 يوليو 2019

الرئيسية قصة القط الذكي للاطفال مكتوبة

قصة القط الذكي للاطفال مكتوبة

كان ياما كان في في قديمِ الزمان وسالِف العصر والاوان كان هناك ابٌ عجوزٌ على فراشِ الموت وكان عنده ثلاثة ابناء وقبل ان يموت قسم املاكه بين ابنائه فاعطى الكبير المزرعة واعطى الاوسط المطحنة والحمار واعطى الصغير قطًا مدللا كان يربيه في بيته وبعد ان مات الاب اقتسم الاخوة التَرِكة وحزِن الصغير كثيرا لانه لم يحظ الا بالقط المدلل فما الذي سيستطيع فعله هذا القط سوى مطاردة فئران البيت؟! فقرر ان يبيع هذا القط ويشتري بثمنه ايَ شيء ولكن القط هنا تدخل ليمنع الولد الصغير من ان يبيعه وقال له: لم انت غاضب يا سيدي صحيح انني قط واسمي هرهور ولكنني ساثبت لك انك قد حصلت على افضل ما ترك والدك فتعجب الولد من هذا القط وكيف يستطيع التحدث مثل البشر! اذا فهو ليس قطًا عاديًا هذا قط ذكي وستروي السطور القادمة قصة القط الذكي هذا




ذات يوم خرج القط وصاحبه الى السوق ولم يكن صاحبه يملك من المال الا قليلا فقال له القط: سيدي اريد ان تشتري لي قبعة حمراء اللون وجزمة باللونِ نفسه كذلك فانا قط نبيل ولا يليق بي ان امشي في الطريق مثل باقي القطط! فتعجب صاحبه من كلامه ولكنه قال في نفسه اذا اشتريت له ما يطلب فلن يبقى معي اية نقود فقاطع تفكيره القط وكانه علِم بم يفكر صاحبه وقال له: لا تفكر كثيرا يا سيدي فاذا اشتريت لي ما اطلب فساعيد لك المال اضعافا وقبل ذلك سادعوك الى الغداء في مطعم لذيذ يقدم وجبات لذيذة فقرر صاحبه ان يشتري له ما طلب واشترى القط قبعة وجزمة وصار منظره يدعو الى الضحك؛ اذ لم يسبق لقط ان لبس قبعة وجزمة وصار الناس ينظرون اليه بتعجب ومضى القط وصاحبه الى مطعم البلدة وطلبا ما لذ وطاب من اللحوم والدجاج المقمر وعصير التوت والرمان




وعندما فرغا من الطعام جاء صاحب المطعم اليهما بالحساب فقال له القط: اسمعني ايها الرجل ليس عندنا مال لنعطيك ولكنني استطيع ان اقايضك بما شئت من طيور الغابة فغضب صاحب المطعم كثيرا وقرر احتجاز صاحب القط عنده الى ان يعود القط من الغابة وطلب صاحب المطعم من القط ان ياتيه بعشرة من طيور السمان؛ فهذه الطيور لحمها لذيذ جدًا واصطيادها صعب جدًا ايضا وفعلا ذهب القط الى الغابة بينما بقي صاحبه رهينة عند صاحب المطعم وقبل غروب الشمس عاد القط يحمل على ظهره كيسا مليئا بطيور السمان فاعطى صاحب المطعم عشرة منها لقاء الطعام الذي تناولاه وباعه الباقي وعاد القط وصاحبه الى البيت والسعادة تغمرهما وعلم صاحب القط انه فعلا خير ما ترك له والده




وفي اليوم التالي ذهب القط الى الغابة وبِحيلته المعروفة امسك بعشرين طيرا من طيور السمان وذهب بها الى قصر الحاكم؛ اذ اخبره صاحب المطعم ان الحاكم يحب هذه الطيور كثيرا وعندما وصل الى بوابة القصر طلب مقابلة الحاكم ولكن الحرس منعوه فقال لهم انه المبعوث الخاص لملك المدينة المجاورة وعنده هدية من طيور السمان للحاكم وعندما سمع الحاكم بذلك امر ان يدخل اليه بسرعة فدخل القط وحيا الحاكم بتحية النبلاء وقدم له كيس طيور السمان ففرح الحاكم بذلك كثيرا وامر ان يسمح لهذا القط بالدخول اليه متى شاء وصار القط يذهب كل يوم الى الحاكم ويعطيه هدية من طيور السمان



 وذات يوم طلب الحاكم ان يقابل صاحب القط الذي يرسل تلك الهدايا للحاكم فقال له القط: امهلني اياما وسياتيك سيدي حبًا وكرامة وعندما عاد القط وروى لصاحبه ما دار في قصر الحاكم جن جنون صاحب القط فقد شعر انه في ورطة لا مخرج منها؛ فاذا استطاع ان ياتي بثياب جديدة تشبه ثياب النبلاء فمن اين سياتي بقصر يقابل فيه الحاكم؟! ولكن القط دائما لديه حلول للمشكلات فقد سمع عن ضيعة يحكمها رجل ساحر ظالم له قصر كبير مظلم فقرر القط ان يذهب الى القصر ويقابل الساحر ويهزمه وياخذ القصر منه




وذهب اليه بعد ان مر بالضيعة وشاهد الناس المظلومين الذين يحكمهم الساحر فازداد اصرارا على هزيمته وتخليص الناس من ظلمه وعندما وصل الى القصر فتح له الباب وحده فدخل القط برباطة جاش ونادى الساحر فظهر امامه فاذا به رجل عملاق مظلم الوجه احمر العينين فقال للقط: ماذا تفعل في قصري الا تعلم ان الذي يدخل قصري مصيره الموت؟! اجاب القط: جئت لاخلص الناس من ظلمك يا عديم الرحمة وهنا ضحك الساحر من جواب القط فكيف لقط صغير ان يهزم ساحرا عملاقا؟!



 وهنا جاء دور حِنكة القط وذكائه للخروج من هذا المازق فقال للساحر: ولم تضحك؟! اعلم انك مخادع ولست ساحرا وانك تكذب على الناس لتخيفهم بهذه القصة الكاذبة فقال الساحر: بل انا ساحر فقال القط: لست كذلك قال الساحر: بل انا كذلك قال القط: لا




فجن الساحر وقال: كيف تريد ان اثبت لك؟ قال القط: اريدك ان تتحول لتنين عظيم فقال الساحر: لك ذلك وفي لحظات تحول الساحر الى تنين عملاق تخرج النار من كل مكان منه وبعدها عاد الساحر الى طبيعته وقال للقط: هل اقتنعت الآن؟ قال القط: ليس كثيرا يبدو انك تعجز ان تكون حيوانات صغيرة وهذا ضعف في سحرك المزعوم فقال الساحر: بل استطيع قال القط: ارِني كيف تتحول الى فار صغير فتحول الساحر الى فار صغير وقال للقط: هل صدقتني قال القط علي ان اعاينك اولا




واقترب منه وفي لحظة امسك به والتهمه ومات الساحر وهو في هيئة الفار وخرج القط من القصر منتصرا وجاء بصاحبه واسكنه قصر الساحر بعد ان زال عنه سحر الساحر وعاد قصرا جميلا وذهب القط الى الحاكم واخبره برغبة سيده النبيل ان يزوره في قصره فقال الحاكم: بل انا من سيزور سيدك في قصره فقد تفضل علينا كثيرا بهداياه وعندها ذهب القط سريعا واخبر الناس الذي يعملون في الضيعة ان يقولوا للحاكم اذا سالهم لصالح من يعملون انهم يعملون لصالح السيد النبيل صاحب القط ذي الجزمة وفعلا كلما مر الملك من جانب حقل سال اصحابه لمن هذا؟ فيقولون هذا للسيد النبيل صاحب القط ذي الجزمة ووصل الملك واسرته الى قصر الولد صاحب القط وتعرفا عليه واعجب الولد بابنة الملك وخطبها من والدها ووافق الملك وابنته وتزوجا وعاشا بسعادة وكذلك القط اعجب بقطة ابنة الملك وتزوجها وانجبا قططا صغارا وعاش الجميع بسعادة وامان



العبرة من القصة ان الانسان عليه الا يستهين بامر مهما رآه صغيرا ولا فائدة منه فلا يعلم المرء اين تكمن القوة في الآخرين وايضا على المرء ان يعلم ان الذكاء مع الحكمة هما اقوى سلاح يمتلكه فالعملاق في قصة القط الذكي ظن انه سيتغلب على القط بقوته ولكن القط اعتمد على ذكائه واثبت له ان القوة لا تكفي وحدها للظفر ولكن الذكاء مع قليل من القوة هو ما يحسم الامور عادة وهذا ما كان في قصة القط الذكي

مشاركة عن طريق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.