الأحد، 28 يوليو 2019

قصة عن الصدق للاطفال مكتوبة قصة العصفور الصغير

حدثت في احدى الغابات البعيدة حيث كان هناك عائلة من العصافير تعيش حياة هانئة في غابة يوجد فيها اصناف متعددة من الحيوانات وكانت هذه العائلة تتكون من ام واب وعصفور صغير وحيد وكان الابوان في كل صباح يذهبان الى الغابة ويعودان بعد فترة حاملين الى العصفور الصغير الذي يتركانه في العش ما يحتاجه من غذاء يبقيه قادرا على المواصلة في هذه الحياة وبعد ذلك يخرجون جميعا لقضاء بعض الوقت في ارجاء الغابة الجميلة وكان العصفور الصغير يحب اللهو والمرح وينتظر اللحظة التي يخرج فيها للتنزه في الغابة



وكانت ام العصفور الصغير في كل صباح تطلب منه ان لا يغادر العش مهما كلفه الامر وان يبقى فيه الى حين عودتها من جولتها الصباحية مع والده لجلب الطعام؛ لان ذلك يجنبه الوقوع في الخطر او التعرض للاعداء الذي قد يفتكون به وكان العصفور الصغير في كل يوم يلبي ما تطلبه منه امه ارضاء لها لكنه في غياب ابويه كان يعيش حالة كبيرة من الملل فلا يوجد الى جانبه من يتحدث او يقضي معه هذا الوقت



وفي احد الايام بينما كان الوالدان في جولتها الصباحية شعر العصفور الصغير بملل شديد وخرج من العش الذي اخبرته امه ان لا يخرج منه وذهب متنزها الى مكان قريب منه وعاد بعد فترة وجيزة قبل ان يعودا وفي ذلك اليوم وعلى غير العادة شعرت الام ان العصفور الصغير قد خرج من العش وذهب للتنزه فالام تعرف عصفورها الصغير وتستدل من ملامحه على تصرفاته فسالته بعد عودتها ان كان قد خرج من العش هذا اليوم وذهب الى التنزه فصمت العصفور الصغير لبرهة ثم اجاب بالنفي وظن بذلك انه سينجو بعدم صدقه مع امه



ومرت الايام واصبح العصفور الصغير يخرج من العش كل يوم ويحرص على العودة باكرا قبل عودة ابويه وهنا بدات قصة عن الصدق بطلها العصفور الصغير فلم يكن صادقا في قوله معها وكان يكرر ذلك كل يوم وكان يظن ان هذه النزهة اليومية ستمر بسلام كل يوم وبينما هو في نزهته القصيرة اذ بطائر ضخم يباغته واخذ يطارده عازما على ضربه لانه تعدى على مناطقه وراى هذا الموقف احد العصافير الاخرى فبادر الى اخبار الابويْنِ عن الامر لكنها لم يصدقا ما جاءهما من نبا فالعصفور الصغير لا يتعدى على مناطق الآخرين ولا يخرج من العش البتة



وبعد ان عاد الابوان الى عشهما وجدا العصفور الصغير قد أبرح ضربا فسالته امه عن الذي حدث معه وعندها اخبر العصفور الصغير امه وهو يبكي بحرقه بانه لم يكن يصدقها القول في كل مرة كانت تساله وانه كان يخرج للتنزه بالقرب من العش ووعدها الا يفعل ذلك مرة اخرى وان يكون صادقا في كل ما يقول وهذا انتهت قصة عن الصدق بطلها العصفور الصغير الذي تعلم ان يكون صادقا في قوله ولا الا يكذب بعد اليوم




الدروس المستفادة من قصة العصفور الصغير وهي قصة عن الصدق ان طاعة الوالدين واجبة على الابناء وان مخالفة اوامر الاب والام ينجم عنها مخاطر كبيرة فهما يقدمان النصيحة لنا من اجل نكون بعيدين عن كل ما يسبب لنا الضرر وان الكذب يودي بصاحبه الى التهلكة مهما طال به الاجل كما تشير هذه القصة الى ضرورة ان يهتم الانسان بغيره ويراعي مساعدتهم فالشخص السوي هو الذي يهتم لامر الناس ويساهم في تخفيف الاعباء عنهم وتخليصهم من المآزق كما فعل العصفور الذي بلغ والدي العصفور الصغير بما حدث معه عندما طارده الطائر الضخم

0 komentar: