الأربعاء، 31 يوليو 2019

ابيات شعر رائعة عن الفراق


شعر عن فراق الاهل
ساظل اذكرك اذا جن الدجى       او اشرقت شمس على الازمان ساظل اذكر اخوة واحبة       هم في الفؤاد مشاعل الايمان ساظل اذكركم بحجم محبتي       فمحبتي فيض من الوجدان فلتذكروني بالدعاء فانني          في حبكم ارجو رضى الرحمن




دعوتك يا بنيَ فلم تجِبْني          فردت دعْوِتي ياسا عليَ بموتك ماتت اللذات مني         وكانت حيَة ما دمت حيًا فيا اسفا عليك وطول شوْقي         اليك لو ان ذلك رد شيا





اذا حان من شمسِ النهارِ غروب      تذكر مشتاقٌ وحنَ غريب يحنُ اليكم والخطوب تنوشه        ويشتاقكم والنائبات تنوب له انةٌ لا يملك الحلم ردَها          متى هبَ من ذاك الجناب جنوب








شعر عن الفراق


اترى قد اخترت الفراق خليلا       حتى رحلت وما شفيت غليلا ام قلت ان القرب اكبر عاذل       فاراك لم تجعل اليه سبيلا ام قد نسيت وثيق عهد بيننا       ولقد عهدتك في الوداد اصيلا ولقد كتبت اشواقي ولم       اجعل اليك سوى النسيم رسولا اتراه قد ادى الرسالة حقها       ام كان عن حمل الكتاب عليلا




اشاعوا فقالوا وقفـةٌ ووداع       وزمتْ مطايا للرحيلِ سِـراع فقلت: وداعٌ لا أطيق عيانه       كفاني من البيْنِ المشتِّ سماع ولم يملكِ الكتمان قلبٌ ملكتـه       وعند النوى سر الكتومِ مذاع




العين بعد فراقِهـا الوطنـا لا ساكنا ألِفـتْ ولا سكنـا ريانـة بالدمـعِ الا تحِس كـرى ولا وسنـا ليت الذين أحبهـم علِمـوا وهم هنالك  ما لقيت هنا ما كنت أحْسبني مفارِقهـم حتى تفارق روحي البدنـا ان الغريـب معـذبٌ أبـدا انْ حل لم ينعمْ  وان ظعنا







بنتم وبنا فما ابتلتْ جوانحنا       شوقا اليكم ولا جفتْ مآقينا تكاد حين تناجيكم ضمائرنا       يقضي علينا الاسى لولا تاسينا انَ الزمان الذي ما زال يضحكنا       أنسا بقربكم قد عاد يبكينا لا تحسبوا نايكم عنَا يغيرنا       اذْ طالما غيَر الناي المحبِينا واللهِ ما طلبتْ ارواحنا بدلا       منكم ولا انصرفتْ عنكم امانينا



بكيت ولكن هل يجدى بكاء القلب؟ فراق احبتي وحنين وجدى فما معنى الحياة ان افترقنا؟ وهل يجدى النحيب لست ادري فلا التذكار يرحمني لانسى ولا الاشواق تتركني لنومى




لنفترق قليلا لخير هذا الحب يا حبيبي وخيرنا لنفترق قليلا لانني اريد ان تزيد في محبتي اريد ان تكرهني قليلا لنفترق احباب فالطير كل موسم تفارق الهضابا والشمس يا حبيبي تكون احلى عندما تحاول الغيابا كن في حياتي الشك والعذابا كن مرة اسطورة كن مرة سرابا وكن سؤالا في فمي لا يعرف الجوابا لنفترق كي لا يصير حبنا اعتيادا وشوقنا رمادا




ليتك تعلم بعد فراقك ان شوقي وحنيني للشتاء بات لا يقاوم وليتك تعلم انني اختزلت جميع الفصول من اجل عيناك في فصل الشتاء فقلبك كان ربيعي وعيناك كل امالي



ودعت قلبي ساعـة التوديـعِ واطعت قلبي وهو غير مطيعي انْ لم اشيعْهـم فقـد شيعتهـم بمشيِّعيْنِ : تنفسي ودموعي!



اذا الخِل لمْ يهْجرْك الا ملالة       فليس له الا الفراق عتاب اذا لمْ اجِدْ مِنْ خلة       ما أرِيده فعندي لاخرى عزمه ٌ وركاب وليْس فراقٌ ما استطعت فان    يكن فراقٌ على حال فليس اياب



فِراقٌ ومنْ فارقْت غير مذممِ       وأمٌّ ومنْ يممْت خير ميممِ وما منزِل اللذاتِ عِندي بمنْزِل       اذا لم أبجلْ عِنْده وأكرمِ سجِية نفْس ما تزال مليحة       من الضيمِ مرْمِيا بها كل مخْرِمِ رحلْت فكمْ باك باجْفانِ شادِن       علي وكمْ باك باجْفانِ ضيْغمِ وما ربة القرْطِ المليحِ مكانه       باجزع مِنْ رب الحسامِ المصمِّمِ فلوْ كان ما بي مِنْ حبيب مقنع       عذرْت ولكنْ من حبيب معممِ رمى واتقى رميي ومن دونِ ما اتقى       هوى كاسرٌ كفي وقوْسي واسهمي اذا ساء فِعْل المرْءِ ساءتْ ظنونه       وصدق ما يعتاده من توهمِ وعادى محِبيهِ بقوْلِ عداتِهِ       واصْبح في ليل من الشك مظلِمِ أصادِق نفس المرْءِ من قبلِ جسمِهِ       واعْرِفها في فِعْلِهِ والتكلمِ




ولقد لقِيت الحادثاتِ فما جرى       دمعي كما اجراه يوم فراقِ وعرفت ايام السرور فلم اجد       كرجوع مشتاق إلى مشتاق


0 komentar: