الخميس، 16 سبتمبر 2021

معلومات عن غزوة بدر والدروس المستفادة منها

كانتْ بداية الدعوة الاسلامية في مكة المكرمة على يد النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- سرا حيث خشي على الدعوة الاسلامية ان جهر بها منذ البداية وكان يجتمع بالصحابة في دار الارقم ويبلغهم الدين حتى جاءت اللحظة المناسبة للجهر بالدعوة وحين اشتد اذى قريش عليه وعلى اصحابه الكرام كان لا بد من الهجرة الى مكان يتمكنون فيه من اقامة دولة الاسلام فكانت الهجرة الى المدينة المنورة نقطة الانطلاق لذلك وكان لا بد ان تاتي تلك اللحظة التي تواجه فيها دولة الاسلام كفار قريش في غزوة هي غزوة بدر الكبرى وفي هذا المقال سيتم الاجابة عن سؤال: متى كانت غزوة بدر [١]







متى كانت غزوة بدر
تعد غزوة بدر من اهمِّ الغزوات التي خاضها النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم- وقد وقعت هذه الغزوة في يوم الجمعة الموافق السابع عشر من شهر رمضان المبارك في السنة الثانية للهجرة وهذا يزيد من عظمة هذه الغزوة التي وضعت حدا لتجبر قريش في المسلمين وقد تم الاشارة الى هذه الغزوة في القرآن الكريم حيث اذن الله تعالى للمسلمين بقتال المشركين قال تعالى: "إِن الله يدافِع عنِ الذِين آمنوا إِن الله لا يحِبُ كل خوان كفور * أذِن لِلذِين يقاتلون بِأنهمْ ظلِموا وإِن الله على نصْرِهِمْ لقدِيرٌ" [٢][٣]



وكان السبب المباشر لهذه الغزوة اعتراض النبي -عليه الصلاة والسلام- وصحابته الكرام -رضوان الله عليهم- احدى قوافل قريش حيث خرج ومعه 317 من الصحابة لاعتراضها وحين وصلت الاخبار الى ابي سفيان قائد القافلة حينها غير مسار القافلة وارسل الى سادة قريش عن امر المسلمين فخرج سادة قريش مع الفِ مقاتل والتقوا في بدر وانزل الله الفا من الملائكة تقاتل في صفوف المسلمين وانتهت هذه الغزوة بانتصار المسلمين وقتل عدد كبير من سادة قريش ليظهر الله تعالى دينه وينصر الثلة المؤمنة بعد ان لقوا من قريش ما لقوا [٣]






الدروس المستفادة من غزوة بدر
هناك العديد من الدورس والعبر التي يمكن الاستفادة منها مما حدث في غزوة بدر الكبرى فمعظم الاحداث التي وقعت في السيرة النبوية المطهرة هي بمثابة درس لكل المسلمين وفيما ياتي اهم الدروس المستفادة من موقعة بدر الكبرى بين المسلمين من جهة وكفار قريش من جهة اخرى: [٤]


الظروف الموضوعية لغزوة بدر: من خلال معطيات غزوة بدر الكبرى فان عدد المشركين الذين قاتلوا المسلمين في هذه الغزوة كان يفوق عدد المسلمين بثلاثة اضعاف ولم يقتصر هذا الامر على عدد المقاتلين من الطرفين بل كانت عدة المشركين وعتادهم العسكري يفوق المسلمين باضعاف ولكن الله نصر الثلة المؤمنة به وايد المؤمنين في هذه الغزوة بنزول الملائكة لتقاتل جموع الكفر من اجل حسم هذه المعركة الفاصلة لصالح المؤمنين وهذا من فضل الله تعالى وتوفيقه



ان الله يظهر الحق ويبطل الباطل: فمن خلال هذه الغزوة كسرت شوكة كفار قريش فقد عاش المسلمون تحت ظلمهم لعدة سنوات وذاق العديد من الصحابة الكرام اصنافا متنوعة من التعذيب من سادتهم لكنهم يوم غزوة بدر عادوا ليقفوا في وجه سادتهم ويقتصوا من سادتهم بانفسهم
مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: