الأحد، 28 يوليو 2019

قصة سندباد والجزيرة للاطفال مكتوبة

ومن قصص وحكايات سندباد ما حدث معه في الجزيرة الغريبة والتي تسمى قصة السندباد البحري حيث خرج في احدى الرحلات التجارية مع عمه في التجارة عبر البحر وبعد ان قطعوا في البحر مسافة بعيدة عن الشاطئ الذي انطلقوا منه عثروا على جزيرة لم تكن في حسبانهم ليصلوا الى جزيرة ليست لباقي الجزر وبعد ان نزلوا على ارض هذه الجزيرة بدات الجزيرة الغريبة بالتحرك ليدرك السندباد ومن معه حينها انهم ليسوا على جزيرة طبيعية بل انهم على ظهر حوت ضخم كان الجزء العلوي من جسمه فوق الماء وتمكن السندباد بعد ذلك من النجاة من الحوت الضخم بسبب شجاعته وحسن تصرفه مع هذا الموقف الصعب




وتعد اشهر قصص وحكايات سندباد على الاطلاق قصته مع ياسمينة وهي فتاة جميلة احبها السندباد لكنها تحولت الى طائر اسود بسبب فعل احد المشعوذين وكان ياسمينة قادرة على الكلام على الرغم من تحولها من انسان الى طائر ولعبت ياسمينة دورا محوريا في معظم قصص السندباد حيث كانت تساعده في حله وترحاله كما كانت سببا في نجاته من العديد من المخاطر والمصاعب التي واجهته مثل عصابات اللصوص ووحوش الصحراء والغابات والعنقاوات كما استعان بالعديد من الاصدقاء مثل العم علاء الدين وعلي بابا وقد بذل السندباد جهودا جبارة من اجل اعادة ياسمينة الى مظهرها القديم وتخليصها من شرورة الشعوذة التي المت بها وغيرت من شكلها الجميل وفي النهاية عادت ياسمينة الى طبيعتها وكانت فرحة السندباد بها كبيرة



والدروس المستفادة من قصص وحكايات سندباد انه ينبغي على الانسان ان يجتهد في تحصيل الرزق وان بعض الاعمال التي قد يتخذها الانسان سببا في بحثه عن الرزق قد تنطوي على بعض المخاطر لكنه قادر على ان يعيشها ويتكيف معها ويواجه كل ما يعترضه من عقبات او مصاعب في سبيل الوصول الى غاياته وتحقيق امانيه كما يستفاد من قصص السندباد ان الصديق الحقيقي هو الذي يشد من ازر صديقه ويجعله اكثر قدرة على بلوغ مراده والتغلب على المشكلات فضلا عن اهمية ان يتمتع الانسان بالعزيمة والاصرار من اجل الحصول على ما يريد

0 komentar: