الثلاثاء، 14 سبتمبر 2021

ما هو حكم صيام المرأة الحامل والمرضع

حكم صيام الحامل والمرضع
الاصل في هذه المسالة عند العلماء انه يجب الصيام على الحامل والمرضع قال الله –عز وجل-: (وأن تصوموا خيْرٌ لكمْ إِن كنتمْ تعْلمون) ولكن هذا الاصل له استثناءات اقرها الشرع انسجاما مع قوله -سبحانه وتعالى-: (والذين آمنوا وعمِلوا الصالِحاتِ لا نكلِف نفسا إِلا وسعها)



قال العلماء: اذا خافت الحامل او المرضع على نفسها او على نفسها وولدها بانْ يلحقهما ضررٌ او مشقة غير معتادة بسبب الامتناع عن الطعام والشراب او اخذ دواء لازم لصحة احدهما او نصح الطبيب الثقة المختص المراة الحامل او المرضع بعدم الصيام تفطر بالقدر الذي ترتفع فيه الحاجة الى الفِطر قلت ايام الافطار او كثرتْ ويلزمها قضاء ما فاتها من ايام فقط





اذا كان افطار المراة الحامل او المرضع في شهر رمضان بسبب الخوف المبرر على الجنين فقط لا على نفسها؛ فعندها يلزمها دفع فدية مع وجوب قضاء ما فاتها من صيام






مسائل هامة في حكم صيام الحامل والمرضع
اجمع الفقهاء على انه لا يجوز ولا يجزئ انْ تقوم المراة التي افطرت بسبب احد الاعذار المبيحة السابقة بدفع فدية عن الايام التي افطرت فيها بدلا عن قضاء الصيام



الفدية هي: اطعام مسكين عن كل يوم حصل فيه الفطر واجاز بعض العلماء اخراج القيمة وهي تتفاوت بحسب الزمان والمكان



اذا كانت المشقة الحاصلة بسبب صيام المراة الحامل او المرضع مشقة طبيعية محتملة ولا يخشى انْ تتضرر الام او الجنين او الرضيع من الصيام فعند ذلك لا يجوز للمراة ان تفطر



لعل الطبيب الثقة المختص هو الاقدر على تحديد امكانية الصيام دون ضرر بالام او جنينها من عدمه والله تعالى اعلم
مشاركة عن طريق
واتساب

0 komentar: