قصة عن الصديق الوفي للاطفال مكتوبة

كان احمد يملك الكثر من الاصدقاء في المدرسة وكان يقول في نفسه كم انا محظوظٌ بهذا العدد الكبير منهم خصوصا انه كان يقضي معظم وقته بينهم وكان اصدقاء خالد يستعينون به في فهم دروسهم والقيام بواجباتهم المدرسية خصوصا انه كان الاول في صفه وكان يساعدهم وهو يشعر بالفرح الكبير؛ لانه يعلم ان اصدقاءه يستحقون ذلك كما كانوا يظهرون له وفي احد الايام أصيب احمد بوعكة صحية ادخلته الى المستشفى وظل فيه طوال اسبوعين مما اضطره الى التغيب عن دوامه المدرسي لكنه تفاجا ان اصدقاءه الكثيرين لم يسالوا عنه ابدا باستثناء واحد منهم فقط وهو صديقه خالد الذي حضر الى زيارته اكثر من مرة




استمر مرض احمد الشديد وتغيبه عن المدرسة وذهاب الدروس والواجبات عليه وتراكم المواد التي لم يحضرها لكن صديقه خالد كان الوحيد الذي ياتي اليه ويخبره بما اخذوا من دروس ويساعده في شرحها وحل الواجبات حتى تمكن احمد من فهم كل الدروس التي لم يحضرها واخذ حل الواجبات من صديقه الوفي خالد وفي هذه اللحظة عرف احمد ان الاصدقاء ليسوا في كثرتهم وانما في وفائهم واخلاصهم وحبهم للتضحية وهذا ينطبق فقط على صديقه خالد الذي كان وفيا ويستحق الحب والتضحية




على الرغم من ان هذه التجربة علمت احمد الكثير من الدروس واشعرته بالحزن على انه خسر الكثير ممن كانوا حوله الا انه اخذ من قصته هذه عبرة كبيرة وهي ان عليه التمسك بالصديق الوفي فقط والا يكترث بصداقة الاشخاص الزائفين الذين لا تهمهم الا مصلحتهم الشخصية كما تعلم ان يحافظ على صداقته مع خالد الذي لم يتركه ابدا في ايام مرضه لانه الوحيد الذي ساعده على اجتياز جميع الصعاب التي مرت به ووقف الى جانبه طول الوقت



0 التعليقات: