الأربعاء، 31 يوليو 2019

شعر رائع عن الموت


محمد بن عبد الله البغدادي يا جامع المالِ في الدنيا لوارثهِ … هل انت بالمالِ قبل الموتِ منتفع ؟ قدمْ لنفسِك قبل الموتِ في مهل … فإِن حظك بعد الموتِ منقطع


المتنبي اذا غمرت في شرف مروم   فلا تقنع بما دون النجوم فطعم الموت في امر حقير   كطعم الموت في امر عظيم واذا لم يكن من الموت بد فمن العجز ان تموت جبانا اذا ما تاملت الزمان وصرفه تيقنت ان الموت ضرب من القتلِ


يزيد بن خذاق العبدي هل للفتى من بنات الدهر من واق     ام هل له من حمام الموت من راق


طرفة بن العبد ارى الموت اعدادا النفوس ولا ارى  بعيدا غدا ما اقرب اليوم من غد


دراج الضبابي فلا السجن ابكاني ولا القيد شفني ولا انني من خشية الموت اجزع ولكن اقوما ورائي اخافهم اذا مت ان يعطوا الذي كنت امنع


قيس بن الخطيم متى يات هذا الموت لا تبق حاجة لنفسي الا قد قضيت قضاءها


ابو فراس الحمداني ولما لم اجد الا فرارا اشد من المنية او حماما حملت على ورود الموت نفسي وقلت لصحبتي: موتوا كراما


دعبل ولو ان واش باليمامة داره ودارى باعلى حضر موت اهتدى ليا


ابو السعادات ابن الشجري وما شنآن الشيب من اجل لونه ولكنه حاد الى الموت مسرع اذا ما بدت منه الطليعة آذنت بان المنايا بعدها تتطلع


ايليا ابو ماضي ان الحياة قصيدة ابياتها   اعمارنا والموت فيها قافية


ابن نباتة السعدي ومن لم يمتْ بالسيفِ مات بغيرِه     تنوعتِ الاسباب والداء واحد


 عبد الله الشبراوي والموت حقٌ ولكن ليس كل فتى     يبكي عليه إِذا يعروه فقدان


علي بن ابي طالب النفس تبكى على الدنيا وقد علمت     آن السلامة فيها ترك ما فيها لا دار للمرء بعد الموت يسكنها     لا التي كان قبل الموت يبنيها فان بناها بخير طاب مسكنها     وان بناها بشر خاب بانيها لكل نفس وان كانت على وجل     من المنية امال تقويها المرء يبسطها والدهر يقضيها     والنفس تنشرها والموت يطويها لاتركنن الى الدنيا وما فيها     فالموت لاشك يفنينا ويفنيها


 عنترة بن شداد واخترْ لنفسك منزلا تعلو به     او متْ كريما تحت ظلِّ القسطلِ فالموت لا ينجيك من آفاتهِ     حصنٌ ولو شيدته بالجندل موت الفتى في عزة خيرٌ له     من ان يبيت اسير طرْفِ ا كحلِ لا تسقني ماء الحياةِ بذلة     بل فاسقني بالعزِّ كاس الحنظلِ ماء الحياة بذلة كجهنم     وجهنمٌ بالعزِّ اطيب منزلِ


احمد شوقي إِنما الموت منْتهى كلِّ حي … لم يصيبْ مالكٌ من الملكِ خلْدا سنة اللهِ في العبادِ وامر … ناطقٌ عن بقايهِ لن يردا وقفتم بين موت او حياة فان رمتم نعيم الدهر فاشقوا لحاها الله انباء توالت على سمع الولي بما يشق


ابو القاسم الشابي صل يا قلبي الى الله فان الموت آت صل فالنازع لا تبقى له غير الصلاة


 المعري موتٌ يسيرٌ معه رحمةٌ … خيرٌ من اليسْرِ وطول البقاءِ وقد بلونا العيش اطواره … فما وجدنا فيه غير الشقاءِ


الشريف المرتضى ارى الناس يهْووْن الخلاص من الردى … وتكملة المخلوقِ طول عناءِ ويستقبحون القتل والقتل راحةٌ … واتعب ميت من يموت بداءِ


سفيان الثوري يا نفس توبي فإِن الموت قد حانا … واعصِ الهوى فالهوى مازال فتانا في كل يوم لنا ميْتٌ نشيعه … ننسى بمصرعهِ آثار موْتانا


ابو نواس لا بد من موت ففكرْ واعتبرْ … وانظرْ انفسِك وانتبهْ يا ناعس الا يابن الذين فنوا وبادوا … اما واللهِ ما بادوا لتبقى

0 komentar: