الأحد، 28 يوليو 2019

قصة العجوز والبحر للاطفال مكتوبة

قصة العجوز والبحر تحكي قصة شيخ عجوز اسمه سانتياغو وعلى الرغم من الصداقة الوطيدة بين العجوز والبحر الا ان الحظ السيء اصابه لفترة طويلة ولم يتمكن من اصطياد اي شيء من البحر ومرت عليه ثمانية واربعون يوما دون اصطياد سمكة واحدة وقد كان هناك فتى صغير يحب العجوز كثيرا وكان العجوز يحبه ايضا واسمه مانولين وسر تعلق مانولين بالعجوز ان العجوز هو الذي علمه الصيد وقد رافق مانولين العجوز في رحلات الصيد اكثر من اربعين يوما لكن والديْه منعاه من الذهاب مع العجوز؛ لان الحظ السيء رافقه لفترة طويلة ولم يصطد شيئا ورافق الفتى مانولين صيادين آخرين وتمكن من الصيد معهم من اول يوم رافقهم فيه





ذهب العجوز سانتياغو الى البحر وحيدا بقاربه الصغير وفي وقت الظهيرة استطاع اصطياد سمكة مارلين ضخمة بعد مقاومة شرسة في البحر ومن ضخامةِ حجمها لم يستطع العجوز نقل السمكة الى القارب وظل يقاوم السمكة وحيدا لثلاثة ايام وقاربه الصغير يتارجح به بفعل مقاومة السمكة العملاقة حتى اصابته جروحٌ دامية وفي اليوم الثالث أصيب العجوز بتعب وكذلك السمكة التي أنهكت من المقاومة فاستجمع العجوز سانتياغو قواه وطعن السمكة بالسكين وربطها الى جانب المركب ثم استعد لرحلة العودة




نتيجة الدم النازف من السمكة اتت اسماك القرش الى السمكة العملاقة تلتمس البحث عن طعام وحاول العجوز ان يبعد اسماك القرش عن سمكته العملاقة وبدا بضربها ومقاومتها لكن دون فائدة فاقتربت اسماك القرش من السمكة المربوطة بالمركب واخذت تلتهمها وعندما وصل الشيخ الى الميناء نظر الى سمكته العملاقة التي اصطادها بعد تعب ومقاومة ولم يجد منها الا الهيكل العملاق بالاضافة الى الراس والذيل فارسى قاربه الصغير وهو يشعر بالياس والاحباط وفي صباح اليوم التالي تجمع الصيادون بالاضافة الى الفتى مانولين وراوا الصيد الكبير الذي صاده العجوز فاخذ الفتى مانولين بالبكاء الشديد وتولدت لديه قناعة ان يرافق العجوز الى البحر؛ لانه يعرف انه صيادٌ ماهر وسيجلب له الحظ كما سيتعلم منه مهارات الصيد اما العجوز فقد فكر بينه وبين نفسه كيف انه لم يزلْ يملك روح الانتصار واستطاع ان يهزم السمكة العملاقة كما تصدى لاسماك القرش لذلك لا بد ان يعود الى البحر




في قصة العجوز والبحر الكثير من العبر العظيمة اهمها امتلاك روح المغامرة وحبِّ الانتصار والتغلب على الصعابِ مهما كان الامر وفي قصة العجوز والبحر ايضا رمزٌ للروح الانسانية المتجددة وتظهر هذه في شخصية الفتى مانولين وفي قصة العجوز والبحر ايضا تحفيزٌ على المقاومة وعدم التخلي عن الاحلام والاهداف مهما واجهت الانسان من ظروف صعبة


0 komentar: