الاثنين، 29 يوليو 2019

قصة الشاطر حسن للاطفال مكتوبة

تدور قصة الشاطر حسن حول شاب كان يعمل في الصيد ويكسب رزقه مما يصطاده من اسماك البحر وفي احد الايام بينما هو يمارس عمله اليومي اذ لاحظ وجود فتاة جميلة تجلس قرب البحر وكانت ترتدي ملابس غاية في الاناقة تزيد من جمالها ومظهرها الخارجي وكان يرافق الفتاة الجميلة بعض الرجال يحيطون بها لحمايتها والجلوس معها واصبح الشاطر حسن معتادا على رؤيتها كل يوم وكان سعيدا بذلك اشد السعادة ومع مرور الايام اصبحت الفتاة جزءا من حياته فكان يرقبها بعد الانتهاء من الصيد حتى جاء ذلك اليوم الذي اختفت فيه الفتاة ولم يعد حسن يراها في المكان الذي اعتاد على رؤيتها فيه




شعر الشاطر حسن بحزن شديد على انقطاع رؤيته للفتاة وكان يحس بان هناك شيئا ينقصه في هذه الحياة فقد كان يشعر بسعادة غامرة عندما يراها وكانت رؤيته لها تنسيه ما يقاسيه في عمله وفي حياته اذ كان يعيش حالة من الفقر الشديد وفي احد الايام جلس الشاطر حسن في نفس المكان الذي كان تجلس فيه الفتاة الحسناء واذ بصوت رجل يناديه ففزع حسن لغرابة الموقف فذهب الى الرجل الذي نادى عليه فاخبره الرجل بانه الملك يريد ان يقابله في القصر وهنا انصدم حسن من الموقف وعلم ان هناك ارتباطا بين الفتاة والملك والقصر الذي سيذهب اليه فلبى حسن دعوة الملك الى القصر لتبدا قصة الشاطر حسن مع الملك




وحين وصل الشاطر حسن الى القصر علِم ان الفتاة في حالة صحية حرجة واخبروه بان الاميرة ارادت ان تراه وسالت عنه كثيرا لذا فقد ارسلت في طلبه وحين سال عنها علم بان هذه الفتاة هي ابنة ملك القصر وحين رات الاميرة حسن شعرت بتحسن ونصحها الاطباء بان تذهب الى البحر كي ترتاح عينها لرؤية المياه وتتحسن حالتها الصحية فلم يتردد حسن في اخذ الفتاة الى البحر واصطحبها معه في رحلة صيد صغيرة ففرحت الاميرة بذلك فرحا شديدا وتحسنت حالتها الصحية وعادت لها عافيتها




ومرت الايام واخبرت الفتاة والدها عن حبها للشاطر حسن وحزن الملك على ذلك حزنا شديدا لان الشاطر حسن لم يكن يناسبها من الناحية الاجتماعية والمادية فلم يكن من المعقول ان يتزوج الشاب الفقير من الاميرة ذات المال والجاه والسلطان فطلب الملك من حسن ان يحضر له جوهرة ثمينة حتى يوافق على الزواج من ابنته وهناك شعر حسن بالحزن لانه لم يمتلك شيئا وكان يعيش حالة مادية صعبة وفي احدى الايام ذهب حسن الى رحلة للصيد في البحر ولم يصطد يومها الا سمكة واحدة فقط فعاد الى البيت حزينا وكان يشعر بالجوع الشديد الامر الذي دفعه الى تناول هذه السمكة وعندما بدا بتنظيفها انصدم الشاطر حسن مما وجد فيها اذ كانت هذه السمكة تحتوي على جوهرة كبيرة الحجم وثمينة للغاية فاخرجها من السمكة وقدمها للملك فوافق الملك على زواجه من ابنته وعاشا في سعادة وهناء




الدروس المستفادة من قصة الشاطر حسن ان الانسان يسعى في طلب الزرق ولا يدخِّر جهْدا في ذلك وان الله تعالى يوسع في ارزاق بعض عبادة ويقْتر الرزق على بعضهم الآخر حتى يختبر صبرهم على امتحان الله لهم في رزقهم كما يستفاد من قصة الشاطر حسن اهمية ان يراعي الانسان مسالة الحالة الاجتماعية والامكانيات المادية عند اختيار شريك الحياة فما فعله والد الاميرة كان منطقيًا الى حد ما بسبب وجود فجوة بين الحالة المادية التي كانت تعيشها ابنته وبين ما كان يعيشه الشاطر حسن من ظروف مادية قاسية

0 komentar: