الأربعاء، 31 يوليو 2019

ابيات شعر رائعة عن الاخت

ابيات شعر عن الاخت

يختي عليك الله ماني بناسيك ولا غمضت لي عين بعدك سعيدة اتذكرك باوقات ضحكك واغانيك ولا اكذب عليك ان قلت انتي فقيده وامي بعد روحي يسعد لياليك انتي هل الخيرات وانتي عقيده وانتي لذيذ الروح صوتك وطاريك وانتي وجود الجود وانتي وجوده وانتي ربيع القلب لمسة اياديك وانتي حنان الام وانتي رصيده وانتي كيان الروح وشلون مغليك وانتي قديم الجود وانتي جديده وانتي هديل الشوق لمنهم حواليك وانتي اساس القلب وانتي وريده لو قالوا ان الشعر يحقق امانيك لاكتب بك الديوان وامحى واعيده بالمختصر تدرين وش قلت انا فيك انتي وجود الحب وانا عبيده





انا لي بهالدنيا اخت توفي الميثاق تعاملني على الطيبة ولا في يوم تنساني اختي هي نظر عيني ملاذي يوم انا اشتاق وغيرها ملك قلبي ولا اهوى غيرها ثاني وهي شوقي انا احبها من الاعماق يفز القلب لها دايم يسامر نبض وجداني احس النبض لها يسري احس الروح لها تنساق في بعد تكثر جروحي في قربها تبعد احزاني





قدر الاخوةِ فيكِ لا يعلى عليه وان بعدتِ فمكانكِ بين الحنايا والشغافِ فانتِ اختي ان قدَر الله اللقاء فانا سعدتُ وانت طبتِ او لمْ يكنْ فرضى بما قسم المليك وقدْ عرفتِ قسما احبُ تراب رجلكِ ايما ارض وطاتِ واذوق طعم الطيب في ابياتكِ مهما كتبتِ فيكِ عرفت القلب يطرب انْ نطقتِ او سكتِ فنقاوة الصحراءِ في انفاسكِ عذبا رشفتِ ادعو الاله يصونكِ انى رحلتِ او اقمتِ ويقيم فيكِ مراكبي انْ هاج بحركِ او سكنتِ




يازينها الدنيا مع لمة امي وخواتي الفرح يملكني ويطربني حكيهم هم عزوتي والسند وهم غلاتي يالله طلبتك لاتوريني حزنهم











يقول الشاعر سعيد بن مانع
اوازن اقوالي  واترجم سكاتي لاني فصيح لسان مانيب ملسون الى  خواتي  امهاتي  بناتي بعيد عن  في كل واد يهيمون اخو سميه قال :  يا سيداتي  نفخر بكن وانتن لنا قرة عيون خواتي اجمل شي في ذكرياتي  ولولا النصيب وسنة الله في الكون ما فارقن عن عيني وعن حياتي واحمدك ياربي على الستر والعون لانهن شعر وجهي حياتي مماتي  وهن في عيوني در والدر مكنون لكن وصاتي يا عيوني وصاتي ازواجكن في ناظري ما يهونون الاخ ما يسلى  ويبقى يحاتي  وتبقى اللي عيونه نظرها او وشلون ما كان سميتو الشرف يا غناتي  ولا غديتو عزوة لكل دندون قولي سعيد اخي وانا ارخصت ذاتي  من دون ضيقش ترخص النفس وتهون وشلون ما افخر في عزاوي خواتي وعيالهم من طيب راسي يطيبون






الشاعر بشر محمد موفق في شعر عن الاخت
اختاه قد طال الغياب اختاه قد طال الغيابْ اختاه هل لكِ من ايابْ؟!! اختاه هل لكِ عودة بعد اللقاء المستطابْ؟!! احلامها وردية غاياتها فوق السحابْ قد كان من احلامها حفظٌ لآيات الكتابْ ولقد تحقق حلمها من قبلِ كتْبِ للكتابْ اختاه كيف رحلتِ دو ن مقدمات للغيابْ؟!! لكنني متيقنٌ لستِ التي اخترتِ الذهابْ بل انه اجل مسمـ ـى خطَ في ذاك الكتابْ يا ايها الاحياء يا من سرتمو فوق الترابْ شيعتمو جثمانها فلكم من الله الثوابْ كيف استساغتْ نفسكم ان تحثو الرمل الترابْ؟!! اسكنتموها قبرها اسلمتموها للحسابْ يا ربِ عند سؤالها ارشدْ ولقِنْها الجوابْ يا ربِ واجعل قبرها روضا من الجنات طابْ يا ربِ نوِر قبرها شفِعْ بها آي الكتابْ يا ربِ ادخلها الجنا ن بلا حساب او عذابْ يا اهلها لا تجزعوا فالصابرون على المصابْ سيصبُ فوق رؤوسهم اجرا بلا ادنى حسابْ ولتفرحوا فلكم اتتْ نا في منامات عِذابْ برؤى تبشر اهلها والزوج بل كلَ الصِحابْ يا ربِ ان وفدتْ اليـ ـك فكن لها سمْح الجنابْ يا ربِ قد وفدتْ اليـ ـك فلا تغلِق اي بابْ اكرم وفادتها فانـ ت الاهل للكرم اللُبابْ واكتبْ لنا يا ربَنـــــــا مع اختنا حسن المـآبْ


0 komentar: