معلومات عن مدينة الفاتيكان واين تقع - موسوعة المعرفة الشاملة

أعلان الهيدر

الخميس، 11 يوليو 2019

الرئيسية معلومات عن مدينة الفاتيكان واين تقع

معلومات عن مدينة الفاتيكان واين تقع

معلومات عن مدينة الفاتيكان
فيما يلي معلومات متنوعة عن هذه المدينة:

تاخذ دولة الفاتيكان المركز الاول كونها اصغر دول العالم من حيث عدد السكان.

تعتبر الدولة الوحيدة في العالم التي لا يوجد بداخلها اطفال حيث ان جميع سكان هذه الدولة من الرهبان والراهبات.

تستقبل هذه المدينة مئات الآلاف من الناس في الاسبوع الواحد لحضور القداس.

يتولى الجيش الايطالي مهمة الدفاع عن هذه المدينة.

تعتبر ذات اهمية دينية مكتسبة من مقر الكنسية الكاثوليكية الموجود في اراضيها وهذا ما يجعل ثقافة الفاتيكان تؤثر على العالم باكمله.

يمثلها عدد كبير من السفراء في شتى انحاء العالم.

اللغة الرسمية لهذه الدولة هي اللاتينية الا ان اللغة السائدة بين سكان المدينة والعاملين فيها هي اللغة الايطالية.

يصف العديد النظام السياسي في الفاتيكان على انه نظام معقد.

يتم انتخاب البابا راسا للدولة لمدى الحياة من قبل مجلس الكرادلة ويتم انتخابه في قلب الفاتيكان بالتحديد في الكنيسة السيستينية.

يتمتع راس الدولة البابا بجميع السلطات القضائية والتشريعية والتنفيذية بشكل مطلق.

يقوم البابا بتعيين طاقم اداري كل خمس سنوات لمساعدته على القيام بادارة الدولة.

يعين وزير الدولة هناك من قبل البابا والمعروف على انه كاردينال.

يكون وزير الدولة مسئولا عن الكرسي البابوي والعلاقات الخارجية في الدولة.

يوجد فيها العديد من الاماكن المهمة والتي من ابرزها المدينة الكنيسة السيستانية وكنيسة القديس بطرس ويعود تاريخها الى اقدم الازمنة.

تحتوي هذه المدينة على المتاحف الفاتيكانية ومكتبة الفاتيكان حيث انها تحتوي على العديد من الممتلكات القيمة التي لا تقدر بثمن.

ساهم العديد من الفنانين العالميون بتزيين هذه المدينة ومنهم بيرنيني ومايكل انجلو وبوتيشيلي.







موقع مدينة الفاتيكان
تقع الفاتيكان داخل دولة ايطاليا حيث ان هذه الدولة تحيط بها من جميع النواحي كما ان هذه الدولة تعد جزء من اجزاء مدينة روما العاصمة الايطالية.

تبلغ مساحتها 0.44 كيلو متر مربع وهذا ما يجعلها اصغر دولة من حيث المساحة على مستوى العالم.

تبلغ الكثافة السكانية فيها حوالي ثمانمائة نسمة اي ان عدد السكان فيها قليل ايضا.

مشاركة عن طريق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.