الثلاثاء، 30 يوليو 2019

شعر جميل ورائع عن التكبر والغرور


محمود الوراق التيه مفسدةٌ للدِّين منقصةٌ  للعقل مجلبةٌ للذم والسخط


ابو الطيب المتنبي واني رايت الضر احسن منظرا  واهون من مراى صغيرٌ به كِبر


الكريز ولا تمشي في الارض الا تواضعا  فكم تحتها قومٌ هم منك ارفع فان كنت في عزّ وخير ومنعة  فكم مات من قوم منك امنع


القروي اذا عصف الغرور براس غِر  توهم ان منكبه جناح


احد الشعراء تواضعْ تكنْ كالبدر لاح لناظر  على صفحات الماء وهو رفيع ولا تك كالدخان يعلو تجبرا  على طبقات الجو وهو وضيع


ابو الطيب المتنبي ملاى السنابل تنحني بتواضع  والفارغات رؤوسهن شوامخ


احد الشعراء وان افادك انسان فائدة  من العلوم فلازم شكره ابدا وقلْ فلانٌ جزاه الله صالحة  افادنيها ودعك الكِبر والحسدا


ابن عوف عجبت من معجب بصورته  وكان بالامس نطفة مذِره وفي غد بعد حسن صورته  يصير في اللحد جِيفة قذِره وهو على تهيهه ونخوته  ما بين ثوبيه يحمل العذِره


احد الشعراء النبطيين يا كِبر لا ترفع على الخلق هامتك تراك عند الناس تافه ومسكين الكِبر للي خالق شكلك وصورتك وعطاك عقل وشوف وغحساس وايدين الله يعين القاع من ثقل طينتك والله يعين اللي بخوتك راضيين لو كان بيدك ما اتقدم بخطوتك تبي البشر تاتيك لا جيت ماشين تراك ما تدفع تكاليف بسمتك وترى البشر ما هم على رضاك شفقين لو تبتسم زانترسومك وبشرتك والناس عن نيتك ما هم بدارين هذي فعولك وانت تكدح بعيشك وشلون لو عند قصور وملايين لا تنخدع باصلك وكثرة قبيلتك محدن يرد الموت لا جاك بعدين ولو شفت بعد الموت وشلون جثتك ما عاد يسوى عندك العمر فلسين وتراك مثل الناس تبقى نهايتك مترين خام وداخل القاع مترين


 احد الشعراء وكم ملك قاسي العقاب ممنع  قدير على قبض النفوس مطاع اراه فيعديني من الكِبر ما به  فاكرِم عنه شيمتي وطباعي


ثعلب ولا تانفا ان تسالا وتسلما  فما حشِي الانسان شرا من الكِبر


احد الشعراء بِشر البخيل يكاد يصلح بخله  والتيه مفسدةٌ لكل جواد ونقيصةٌ تبقى على ايامه  ومسبةٌ في الاهل والاولاد


احد الشعراء مع الارض يا بن الارض في الطيران  أتامل ان ترقى الى الدبران فوالله ما ابصرت يوما محلِّقا  ولو حل بين الجدي والسرطان حماه مكان البعد من ان تناله  بسهم من البلوى يد الحدثان


الحيص بيص فتى لم يكن جهما ولا ذا فظاظة  ولا بالقطوب الباخل المتكبر ولكن سموحا بالوداد وبالندى  ومبتسما في الحادث المتنمر


احمد شوقي ان الغرور اذا تملك أمة  كالزهر يخفي الموت وهو زؤام


فتيان الشاغور الكِبر تبغضه الكرام وكل من  يبدي تواضعه يحب ويحمد خير الدقيق من المناخل نازل  واخسه وهي النخالة تصعد


الخليل بن احمد الفراهيدي ليس التطاول رافعا من جاهل  وكذا التواضع لا يضر بعاقل لكن يزاد اذا تواضع رفعة  ثم التطاول ما له من حاصل


منصور الفقيه تتيه وجسمك من نطفة  وانت وعاءٌ لِما تعلم


احد الشعراء يا مظهر الكِبر اعجابا بصورته  انظر خلاك فان النتن تثريب لو فكر الناس فيما في بطونهم  ما استشعر الكِبر شانٌ ولا شيب هل في ابن آدم غير الراس مكرمة  وهو بخمس من الاقذار مضروب انفٌ يسيل واذنٌ ريحها سهك  والعين مرصةٌ والشغر ملعوب يا ابن التراب وماكول التراب غدا  اقصر فانك ماكول ومشروب


احمد بن محمد الواسطي كم من جاهل متواضع  ستر التواضع جهله ومميز في علمه  هدم التكبر فضله فدعِّ التكبر ما حييت  حييت ولا تصاحب اهله فالكبر عيبٌ للفتى  ابدا يقبح فعله



0 komentar: