الخميس، 1 أغسطس 2019

ابيات شعر جاهلية جميلة

وابيات لزهير بن ابي سلمى في الحكمة يقول فيها:
سئِمْت تكالِيْف الحياةِ ومنْ يعِش               ثمانِين حوْلا لا أبا لك يسامِ

وأعْلم ما فِي الْيوْمِ والأمْسِ قبْلـه              ولكِنَنِـي عنْ عِلْمِ ما فِي غد عمِ

رأيْت المنايا خبْط عشْواء منْ تصِبْ             تمِتْه ومنْ تخْطِىء يعمَـرْ فيهْرمِ

ومنْ لمْ يصانِعْ فِي أمور كثِيرة                   يضرَسْ بِأنْياب ويوْطا بِمنْسِمِ

ومنْ يجْعلِ المعْروف مِنْ دونِ عِرْضِهِ            يفِـرْه ومنْ لا يتَقِ الشَتْـم يشْتمِ

ومنْ يك ذا فضْل فيبْخلْ بِفضْلِهِ                  على قوْمِهِ يسْتغْن عنْه ويذْمم








ابيات لعنترة بن شداد يقف فيها على اطلال ديار محبوبته عبلة يقول فيها:
هل غادر الشعراء مِن متردَمِ                   أم هل عرفت الدار بعد توهُمِ

يا دار عبلة بِالجواءِ تكلَمي                      وعمي صباحا دار عبلة واِسلمي

فوقفت فيها ناقتي وكأنَه                       فدنٌ لِأقضِي حاجة المتلوِمِ

وتحلُ عبلة بِالجواءِ وأهلن                      بِالحزنِ فالصمانِ فالمتثلَمِ

حيِيت مِن طلل تقادم عهده                   أقوى وأقفر بعد أمِ الهيثمِ

حلَت بِأرضِ الزائِرين فأصبحت                 عسِرا عليَ طِلابكِ اِبنة مخرمِ










ابيات امرؤ القيس التي يصف فيها فرسه حيث يقول:
وقدْ اغْتدِي والطَيْر فِي وكناتِه                بِمنْجرِد قيْدِ الأوابِدِ هيْكلِ

مِكر مِفر مقْبِل مدْبِر معا                       كجلْموْدِ صخْر حطَه السَيْل مِنْ علِ

كميْت يزِلُ اللَبْد عنْ حالِ متْنِهِ                كما زلَتِ  الصَفْواء  بِالمتنزَلِ

مِسِح إِذا ما السَابِحات على الونى          أثرْن الغبار  بِالكدِيْدِ  المركَلِ

على الذبل جيَاش كانَ  اهْتِزامه              إِذا جاش فِيْهِ حمْيه غلْي مِرْجلِ

يزل الغلام الخِفَ عنْ صهواتِهِ                  ويلْوِي بِأثْوابِ العنِيْفِ المثقَلِ







ومن اجمل ابيات الشعر الجاهلي ابيات غزل للاعشى يصف فيها محبوبته يقول فيها:
ودعْ هريْرة ان الرَكْب مرْتحِل                  وهلْ تطِيق  وداعا  ايها  الرجل؟

غراء فرْعاء مصْقولٌ عوارِضها                   تمشِي الهوينا كما يمشِي الوجي الوحِل

كان مِشْيتها مِنْ بيْتِ جارتِها                  مرُ السحابةِ لا ريْثٌ ولا عجل

تسمع للحليِ وسْواسا اذا انصرفتْ         كما استعان برِيح عِشرِقٌ زجِل

ليستْ كمنْ يكره الجيران طلعتها           ولا تراها لسِر الجارِ تخْتتِل

يكاد يصرعها لوْلا تشددها                   اذا تقوم الى جاراتِها الكسل








ومن اجمل ابيات الشعر الجاهلي ابيات رثاء للخنساء تبكي فيها اخاها صخرا تقول فيها:
قذى بعينكِ امْ بالعينِ عوَار                       امْ ذرَفتْ اذْخلتْ منْ اهلها الدَار

كان عيني لذكراه اذا خطرتْ                     فيضٌ يسيل على الخدَينِ مدرار

تبكي لصخر هي العبرى وقدْ ولهتْ            ودونه منْ جديدِ التُربِ استار

تبكي خناسٌ فما تنفكُ ما عمرتْ                لها عليْهِ رنينٌ وهي مِفْتار

تبكي خناسٌ على صخر وحقَ لها              اذْ رابها الدَهر انَ الدَهر ضرَار

لا بدَ منْ ميتة  في صرفها عبرٌ                  والدَهر في صرفهِ حولٌ واطوار









النثر الجاهلي
النثر هو كلام منثور لم يكتب على وزن ثابت عرف الجاهليون النثر كما عرفوا الشعر ولكنهم اشتهروا بالشعر اكثر عرفوا الخطابة والقصص والامثال والحكم وعرفوا سجع الكهان وهو  نثر مسجوع وعرفوا ايضا الوصايا وهي لون نثري يقوله شخصٌ ذو خبرة في الحياة لمن اراد ان يستفيد منه وقد تميز النثر الجاهلي برقي افكاره وجزالة الفاظه وقد صوروا فيها البيئة الجاهلية تصويرا دقيقا ومن النثر الجاهلي الامثال الآتية:

"لا يطاع لقصير امر ولامر ما جدع قصير انفه"
"بيدي لا بيد عمرو"
"رجع بخفي حنين"





ومن امثلة النثر الجاهلي خطبة قس بن ساعدة الايادي التي يقول فيها: "يا ايها الناس اجتمعوا واستمعوا وعوا من عاش مات ومن مات فات وكل ما هو آت آت ان في السماء لخبرا وان في الارض لعبرا مهاد موضوع وسقف مرفوع ونجوم تمور وبحار لا تغور حقا لئن كان في الامر رضا ليكونن بعده سخط ان لله لدينا هو احب اليه من دينكم الذي انتم عليه ما لي ارى الناس يذهبون ولا يرجعون ارضوا بالمقام فاقاموا ام تركوا فناموا "


0 komentar: