الخميس، 1 أغسطس 2019

شعر رائع عن الحزن

عماد الدين الاصبهاني: ارى الحزن لا يجدي على من فقدته     ولو كان في حزني مزيد لزدته تغيرت الاحوال بعدك كلها     فلست ارى الدنيا على ما عهدته عقدت بك الايمان بالنجح واثقا     فحلت يد الاقدار ما قد عقدته وكان اعتقادي انك الدهر مسعدي     فخانتني الايام فيما اعتقدته اردت لك العمر الطويل فلم يكن     سوى ما اراد الله لا ما اردته فيا وحشة من مؤنس قد عدمته     ويا وحدة من صاحب قد فقدته وداع دعاني باسمه ذاكرا له     فاطربني ذكر اسمه فاستعدته فقدت احب الناس عندي وخيرهم     فمن لائمي فيه اذا ما نشدته




نزار قباني: ادمنت احزاني فصرت اخاف ان لا احزنا وطعنت الافا من المرات حتى صار يوجعني  بان لا اطعنا ولعِنْت في كل اللغات وصار يقلقني بان لا العنا  ولقد شنقت على جدار قصائدي ووصيتي كانت  بان لا ادفنا وتشابهت كل البلاد فلا ارى نفسي هناك ولا ارى نفسي هنا  وتشابهت كل النساء فجسم مريم في الظلام  كما مني  ما كان شعري لعبة عبثية او نزهة قمرية اني اقول الشعر - سيدتي - لاعرف من انا  يا سادتي : اني اسافر في قطار مدامعي هل يركب الشعراء الا في قطارات الضنى؟ اني افكر باختراع الماء ان الشعر يجعل كل حلم ممكنا وانا افكر باختراع النهد  حتى تطلع الصحراء  بعدي سوسنا وانا افكر باختراع الناي حتى ياكل الفقراء بعدي  " الميجنا" ان صادروا وطن الطفولة من يدي فلقد جعلت من القصيدة موطنا





علي بن ابي طالب:
رايت الدهر مختلفا يدور     فلا حزْنٌ يدوم ولا سرور
وقد بنتِ الملوك به قصورا     فم تبق الملوك ولا القصور




عباس محمود العقاد:
 اذا ما تبينتِ العبوسة في امرئ     فلا تلحه واسالْ سؤال حكيمِ
أجلْ سلْه قبل اللومِ فيما انقباضه     وقيم رمى الدنيا بطرفِ كظيمِ
لعل طِلاب الخيرِ سر انقباضِه     وعلة حزن في الفؤادِ مقيمِ
فما تحمد العينانِ كل بشاشة     ولا كل وجه عابس بذميمِ
قطوب كريم خاب في الناسِ سعيه     احب من البشرى بفوزِ لئيمِ







عبد السلام بركات زريق: بعضهم يزعم ان الحزن مني وبذور الحزنِ ظلت الف عام في فؤادي اخذتْ مني انطوائي و خمولي و سهادي





ابن رشيق القيرواني:
 رأيْت التعزي مما يهيج     على المرءِ ساكن او صابِه
وما نال ذو اسوة سلوة     ولكن اتى الحزْن من بابه –
تفكر في مثلِ ارزائهِ     فذكره ما به ما به






المتنبي:  رب كئيب ليس تندى جفونه     ورب كثيرِ الدمعِ غير كئيبِ






احمد مطر: ايها الحـزن الذي يغشى بِـلادي انا من اجلِك يغشاني الحـزنْ انت في كلِّ مكـان انت في كلِّ زمـنْ  دائـرٌ تخْـدِم كل الناسِ مِـنْ غيرِ ثمـنْ  عجبـا منك  الا تشكو الوهـنْ ؟! اي قلـبِ لم يكلفك بشغل ؟ اي عيـن لم تحمِّلك الوسـنْ ؟ ذاك يدعـوك الى استقبالِ قيـد تلك تحـدوك لتوديـعِ كفـنْ  تلك تدعـوك الى تطريـزِ روح ذاك يحـدوك الى حرثِ بـدنْ  مـنْ سترضي ايها الحـزن ومـنْ ؟! ومتى تانف من سكنى بـلاد انت فيهـا ممتهـنْ ؟! – انني ارغـب ان ارحـل عنهـا انمـا يمنعني حـب الوطـنْ !





الياس حبيب فرحات:
كتاب حياةِ البائسين فصول     تليها حواش للاسى وذيول
وما العمر إِلا دمعةٌ وابتسامةٌ     وما زاد عن هذي وتلك فضول –
ولولا يد الإِنسانِ ما كان للاسى     إِلى شاعرِ الطيرِ البريءِ وصول






شعر عن الحزن ل علي بن ابي طالب:  اف على الدنيا واسبابِها     فإِنها للحزنِ مخلوقةْ همومها ما تنقضي ساعة     عن ملِك فيها وعن سوقةْ




شعر عن الحزن للشافعي: ولا حزن يدوم ولا سرور      ولا بؤس عليك ولا رخاء اذا ما كنت ذا قلب قنوع      فانت ومالك الدنيا سواء

0 komentar: