معلومات عن المسلسل التركي حتى الممات ونبذة عنه - موسوعة المعرفة الشاملة

أعلان الهيدر

الأربعاء، 25 سبتمبر 2019

الرئيسية معلومات عن المسلسل التركي حتى الممات ونبذة عنه

معلومات عن المسلسل التركي حتى الممات ونبذة عنه





قصة المسلسل التركي حتى الممات 


تقرير عن المسلسل التركي حتى الممات 


احداث المسلسل التركي حتى الممات 



اتهِم داهان (انجين اكيوريك ) عندما كان في مقتبل العمر وهو يستعد ليصبح طبيبا

اتهم بجريمة قتل والد بيريل المراة التي يحبها وكان على وشك ان يتزوجها بعد ان قام آندر ( صرب لافان دوغلو ) الذي وقع في حب بيريل بتدبير مكيدة للتخلص من داغان

وضع خطة للتخلص من سيزائي ( والد بيريل ) حيث تشير جميع الادلة الى ان القاتل والمشتبه به الوحيد هو داهان

حكم على دهان بالسجن المؤبد وخسر كل شيء في حياته مستقبله و احلامه حتى حبه

قضى داهان من فترة العقوبة احدى عشر عاما بسبب ذنب لم يقترفه

لم يستسلم للظلم  والقهر ولم وقرر ان يبحث عن القاتل الحقيقي وحاول ان يهرب من السجن

مع مرور السنين تعرف على “سيلفا” وهي محامية شابة تبلغ من العمر 24 عاما ناجحة

عاشت هذه المحامية حياة مليئة بالصعاب والآلام بسبب ما كانت تعانيه من مرض فقد قامت بعملية زراعة قلب وهي طفلة وكل ما مرت به جعلها تؤمن انه لا يوجد شيء في الحياة ليس له حل

تتسلم المحامية الشابة (فخرية ) القضية لتقوم بالدفاع عن داهان والسعي لاخراجه من السجن وهذه القضية الاولى التي تبدا فيها مشوارها المهني

بدات سيلفا بالبحث عن دليل تثبت به براءة المتهم داهان وتوصلت لادلة لم ينتبه لها احد من قبل


نجحت في اقناع داهان في اعادة فتح ملف القضية بناء على قوة الادلة التي لديها وبالفعل نجحت في اثبات براءة داغان واخراجه من السجن






قام باداء الادوار في مسلسل حتى الممات

 قام بدور  داهان سويسور الفنانانجين اكيوريك

قامت بدور سالفي ناردان الفنانة فخرية اوجن

 قام بدور اندر الفنان صرب لافان دوغلو

  قام بدور بيريل كارالي الفنان كولجان ارسلان

تانسو بيتشار  قام بدور يلماز الفنان تانسو بيتشار

سربيل جول  قامت بدور بدور صبيحة سويسور الفنانة سربيل جول





    معلومات عن المسلسل

حتى الممات : Olene kadar

عدد الحلقات غير معروفة بعد لم انتهاء عرض المسلسل كاملا حتى الآن

انتاج تركيا ومترجم للغة العربية

مسلسل رومانسي درامي

بدا العرض في 12 شهر يناير 2017

مشاركة عن طريق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.