السبت، 5 أكتوبر 2019

معلومات عن الاشعرية او الاشاعرة

يعرف الاشاعرة على انهم احدى الفرق الاسلامية الكلامية اما بالنسبة لسبب تسميتها فيعود الى انها تنسب لابي حسن الاشعري الذي خرج على المعتزلة وتتخذ هذه الفرقة الاسلامية اسلوب البراهين والمنطق ودلائل العقل والكلام كوسيلة للمحاججة وخطاب الآخر وعادة ما يكون الطرف الآخر في هذا الخطاب الفلاسفة والمعتزلة وغيرهم وكان الاشاعرة يسعون من خلال هذه المحاججة الى اثبات الحقائق الدينية والعقيدة الاسلامية وفي هذا المقال سيتم تعريف العقيدة الاشعرية




تعريف العقيدة الاشعرية
تعرف العقيدة الاشعرية في مجموعة الآراء والمبادئ والمعتقدات الراسخة لدى هذه الفرقة الاسلامية وقد مر ابو الحسن الاشعري الذي تنسب اليه هذه الفرقة بمراحل مختلفة حيث كان في بداياته معتزليا ثم رجع عن هذا الاعتزال لياخذ براي عبد الله بن سعيد بن كلاب وهنا مجموعة من المبادئ العامة في العقيدة الاشعرية ومن اهمها ما يلي:

يثبت الاشاعرة في العقيدة الاشعرية سبع صفات لله عز وجل وهذه الصفات هي العلم والحياة والقدرة والسمع والبصر والارادة والكلام لكنهم في ذات الوقت مضطربون في هذه الصفات لانهم على غير اعتقاد اهل السنة والجماعة بان الله -عز وجل- تكلم بالقرآن حقيقة بل عندهم انه حديث نفسي

ان المرجع الاساسي للعقيدة الاشعرية ومصدر التلقي لهذه الفرقة الاسلامية هو القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وينهجون فيهما نهج مقتضى الكلام ويعود سبب ذلك الى انهم يقدمون العقل على النقل عن حدوث التعارض

انهم لا ياخذون باحاديث الآحاد لانها - حسب رايهم - لا يمكن الافادة منها بالعلم اليقيني لكنهم في ذات الوقت قد يستخدمونها للتحاجج بها في ما لا يعارض القانون العقلي وفي مسائل السمعيات وياخذون طريق التاويل فيما يتواتر منها

انهم يخالفون اهل السنة والجماعة في معنى التوحيد حيث يرى اهل السنة والجماعة بمقتضاه ان اول واجب على العبد هو افراد الله بربوبيته والوهيته وبالاسماء والصفات التي ذكرها الله تعالى اما الاشاعرة فيرون ان اول واجب على الانسان اذا بلغ التكليف هو   النظر او القصد الى النظر ثم الايمان ويمكن ان يعبر عن ذلك بالشك ثم الايمان




ابو الحسن الاشعري
هو علي بن اسماعيل بن ابي بشر ولد في العراق في مدينة البصرة عام 270 للهجرة ويتصل في نسبة الى الصحابي الجليل ابي موسى الاشعري - رضي الله عنه- نشا على طلب العلم وحاز على معرفة لغوية وحديثية وقرآنية واسعة ومما اثر على نهجه الديني تتلمذه على يدي ابي علي الجبائي شيخ المعتزلة الاكبر في عصره وقد اقترب منه الى ان نال ثقته وصار نائبه وبقي على المعتزلة حتى 40 سنة واليه تنسب العقيدة الاشعرية توفي سنة 324 للهجرة ودفن في بغداد

0 komentar: