الأحد، 13 أكتوبر 2019

معلومات عن الروائي غسان كنفاني واهم رواياته واقواله

روائي وكاتب فلسطيني ولد غسان كنفاني عام 1936م في مدينة عكا وفي عام 1948م اجبِر مع عائلته على النزوح الى سوريا فاكمل دراسته الثانوية في دمشق ولم يكمل الدراسة الجامعية فيها انتقل الى لبنان بعد ذلك واخذ الجنسية اللبنانية عمل في اكثر من مجلة وجريدة وعندما تمَ تاسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عام 1967م اسس مجلة ناطقة باسمها واطلق عليها اسم مجلة الهدف تزوَج من الآنسة آن الدنماركية توفي وهو في ريعان شبابه اثر اغتياله من قبل الموساد الاسرائيلي بتفجير سيارته قرب بيروت عام 1972م وهو في 36 من عمره وفي هذا المقال سيدور الحديث حول روايات غسان كنفاني واشهر اقواله







روايات غسان كنفاني
رغم انَ الكاتب الشهير غسان كنفاني غادر الحياة وترك الساحة الادبية مبكرا بسبب يدِ الغدر الآثمة الا انَه ترك العديد من الروايات التي شهدت له بنبوغه وتركتْ آثارا كبيرة على الساحة الادبية وفيما ياتي اهم روايات غسان كنفاني:


رجال في الشمس: من اشهر روايات غسان كنفاني وتعدُ من افضل الروايات العربية حسب اتِحاد الكتَاب العرب وتمثِل الرواية الصوت الفلسطيني المهزوم الذي فقد ذاته بين المخيمات والتهجير والحروب فهي تعبِر بشكل رمزي عن الازمة الفلسطينية والموت وضرورة الخروج من لهيب الماساة


عائد الى حيفا: وهي من روايات غسان كنفاني الشهيرة التي يتناول فيها وعي الفلسطيني الجديد الذي بدا ياخذ شكله بعد نكسة 1967م ويطرح فيها الكاتب موضوع اعادة النظر في فكرة العودة ومفهوم الوطن


ارض البرتقال الحزين: عبارة عن مجموعة قصصية رسم غسان كنفاني في كل قصة منها وجها من وجوه الماساة الفلسطينية وجعلها مرايا للذاكرة والواقع بمحاولة منه لتشكيل رؤية ابداعية لافق فلسطيني مشرق


ام سعد: تمثِل رواية ام سعد للروائي غسان كنفاني صوت الطبقة الفلسطينية التي عانت من مرارة الهزيمة ودفعت من اجل ذلك ثمنا غاليا وما تزال تقف بائسة بين امواج البؤس دافعة المزيد من الخسائر


القميص المسروق: عبارة عن مجموعة قصصية كتبت على فترات زمنية متباعدة وتمَ جمعها بعد موتِ كنفاني وكانت قصة القميص المسروق من اوائل القصص التي كتبها في الخمسينيات وحازت على الجائزة الاولى في احدى المسابقات الادبية


ما تبقى لكم: من روايات غسان كنفاني الشهيرة حاول ان يعبر فيها ايضا عن ضرورة الخروج من الذات الى تجسيد الامل بالفعل حيث تدور احداثها حول اسرة من فلسطين نزحت من يافا الى غزة فتشتتت الاسرة وتمزَقت كلَ ممزق


بالاضافة الى ذلك كتب ايضا: موت سرير رقم 12 الشيء الآخر القنديل الصغير مسرحية القبعة والنبي مسرحية جسر الى الابد مسرحية الباب وايضا فقد كتب غسان كنفاني عددا من الروايات والقصص التي لم تكتمل ونشرت في مجلد الاعمال الكاملة الخاص به وهي: العاشق الاعمى والاطرش برقوق نيسان







اشهر اقوال غسان كنفاني
حمل غسان كنفاني قضيَة وطنية اثقلت كاهله وفجَرت على لسانه اقوالا طالما تغنى الناس بها كان ينشد فيها بناء وطن جميل يجمع كلَ الفلسطينين كاسرة واحدة لكنَ حلمه لم يكتمل ليس بسبب موته فقط بل بسبب موت روح القضية فيما بعد وفيما ياتي اشهر اقوال غسان كنفاني:


لا شيء لاشيء ابدا كنت افتِش عن فلسطين الحقيقيَة


اتعرفين ما هو الوطن يا صفية؟ الوطن هو الَا يحدث ذلك كلُه


تصن الوِحدة في اذني مِثل صهيل جواد يحتضر و لكن توهج الجدران كان يسكت عويل الرِيح في صميمي


وعندما كنت ابتعد عن الدار كنت ابتعد عن طفولتي في الوقت ذاته كنت اشعر ان حياتنا لم تعد شيئا لذيذا سهلا علينا انْ نعيشه بهدوء ان الامور قد وصلت الى حد لم تعدْ تجدي في حلِه الا رصاصةٌ في راس كل واحد منا


ليس في هذا البلد احلى من لحظة حلم يعيشها الانسان حتى لو تحت شمس حارقة


0 komentar: