ملخص كتاب رسالة الغفران لأبي العلاء المعري


تقرير عن كتاب رسالة الغفران لأبي العلاء المعري

نبذة عن كتاب رسالة الغفران لأبي العلاء المعري

مراجعة كتاب رسالة الغفران لأبي العلاء المعري

قصة كتاب رسالة الغفران لأبي العلاء المعري

تلخيص كتاب رسالة الغفران لأبي العلاء المعري


يعدُ كتاب رسالة الغفران من اشهر الاعمال الادبية التي كتبها المعري في النثر ويعدها كثيرٌ من النقاد والادباء من اعظم كتب التراث العربي النقدي ورسالة الغفران عبارة عن رسالة يصف فيها المعري احوال الخلائق في الجنة وفي الجحيم كما يصف الشخصيَات هناك ويقال انَ الكاتب والشاعر الايطالي دانتي اليغييري اخذ فكرة الملحمة الشهيرة التي الفها -وهي كوميديا الجحيم- من رسالة الغفران




في بداية الحديث عن تلخيص رسالة الغفران يبدا المعري بالرد على رسالة ابن القارح حيث تعدُ رسالة الغفران ردًا ضمنيًا على تلك الرسالة حيث وصف المعري في البداية رسالة ابن القارح وما احدثته من اثر جميل وطيِب في نفسه وباستفاضة يدفع المعري بابن القارح الى السماء العليا بفضل كلماته الطيبة ثمَ يصف ابن القارح نعيم الجنة وصفا مستمدًا من القرآن الكريم ومستفيدا من قصة الاسراء والمعراج وفي تلخيص قصة رسالة الغفران ينتقل ابن القارح بعد ذلك في انحاء الجنَة ويلتقي اثناء ذلك بالعديد من الشعراء الذين دخلوا الجنة وقد غفر الله لهم بفضل ابيات شعر قالوها ومن الشعراء الذين كانوا في الجنة: زهير بن ابي سلمى عبيد بن الابرص الاعشى النابغة الذبياني حسان بن ثابت لبيد بن ربيعة النابغة الجعدي ويروي ايضا تفاصيل لقائه برضوان خازن الجنة ومسامراته للشعراء والادباء الذي يلتقي بهم ثم يعود الى الجنة لحضور مادبة ادبية يحضرها العديد من الشعراء وينعمون بنعيم الجنة وخيراتها بعد ذلك يمرُ في طريقه على النار ويحدث عددا من شعراء الجن مثل ابو هدرش ويلتقي بالعديد من الشعراء الذين يعدُهم من اهل النار ويسامرهم ومنهم:




مرؤ القيس بشار بن برد عنترة بن شداد المهلهل الشنفرى عمرو بن كلثوم وغيرهم ويعود بعد ذلك الى الجنة وما فيها من نعيم وتعدُ تلك المحاورات التي اجراها ابن القارح مع الشعراء في العالم الآخر والتي تخيَلها المعري في رسالة الغفران من اهم مصادر دراسات النقد الادبي القديم فقد احتوت على ابحاث كثيرة في مجال النقد الادبي حيث ركَز فيها المعري على النص المحوري للرسالة على حدِ تعبيره؛ وذلك لاظهار الغاية الاساسية منها والتي حدَدها بالتعبير عن نظرته للدين والحياة والادب باسلوب ادبي بحت وركز فيها ايضا على الجانب العقائدي من خلال ربطها بعقيدته التي عرِف بها





اقتباسات من رسالة الغفران
بعد تلخيص رسالة الغفران التي جمع فيها المعري بين الخيال والواقع والنقد والعديد من وجهات النظر في الدين والادب والحياة من نواحي عدة يجدر بالذكر ادراج بعض الاقتباسات منها والتي تركت اثرا في نفوس القراء لمئات السنين وفيما ياتي بعض الاقتباسات من رسالة الغفران:


استرحت من حيث تعب الكرام

وادلُ رتب الحلاج ان يكون شعوذيا لا ثاقب الفهمِ ولا احْوذيا على انَ الصوفية تعظِمه منهم طائفة ما هي لامرِه شائفة

وما علمنا النسك موقيا ولا في الاسبابِ الرافعةِ مرقيًا

على انَ السرَ مغيَبٌ وكلُنا في الملتمس مخيَب والجاهل وفوق الجاهل من ادَعى المعرفة بغبِ المناهل واللعنة على الكاذبين

لقد اشبهتني شمعة في صبابتي

وفي هولِ ما القى وما اتوقَع

نحول وحرق في فناء ووحدة


وتسْهيد عين واصفرار وادمع

0 التعليقات: