الأحد، 13 أكتوبر 2019

معلومات عن الاديب طه حسين واهم مؤلفاته واقواله

احد اعمدة الادب العربي في العصر الحديث ولقب عميد الادب العربي ولد الاديب طه حسين في عام 1889م في صعيد مصر والتحق بالكتَاب كحالِ معظم الصغار في تلك المرحلة انتقل بعد ذلك الى الازهر لمتابعة دراسة الادب العربي والشريعة فقد بصره في عمر الثلاث سنوات لكنه رغم ذلك سافر الى فرنسا وتابع دراسته هناك وتعرَف على شريكة عمره التي كانت معلمته وهي سوزان برسو وقد توفي الاديب الكبير طه حسين عام 1973م وهذا المقال سيتناول بعضا من مؤلفات طه حسين الشهيرة التي تركها خلفه اضافة الى اشهر اقواله







من مؤلفات طه حسين
ترك الاديب الكبير طه حسين ارثا ادبيًا عظيما يربو عن اكثر من خمسين كتابا في الادب والرواية والقصة والفلسفة اضافة الى النقد والدين والحياة لذلك فقد كان ميراثه الادبي ذا اهمية كبيرة وكان طه حسين من رموز النهضة الحداثية في الوطن العربي عموما ومصر خصوصا وقد ترجمت الكثير من مؤلفاته الى اللغة الانجليزية وسيتمُ ذكر بعض من مؤلفات طه حسين فيما ياتي:


في الشعر الجاهلي: اكثر كتب طه حسين اثارة للجدل اتَبع فيه منهج ديكارت في التحليل والاستنتاج وتوصَل فيه الى انَ الشعر الجاهلي منحولٌ وليس جاهليًا بل كتب في العصور الاسلامية وقد تصدى له الكثير من العلماء اشهرهم مصطفى صادق الرافعي ومحمود شاكر وغيرهم وتعرَض ايضا للمحاكمة بسبب اتِهامات وجِهت اليه تتمثل في الاساءة الى القرآن الكريم لكنه خرج منها بريئا وعدَل اسم الكتاب من "في الشعر الجاهلي" الى "في الادب الجاهلي" وحذف منه المقاطع التي أخِذت عليه


على هامش السيرة: من مؤلفات طه حسين التي تتناول سردا مبسطا لسيرة النبي محمد وقد قال طه حسين في هذا الكتاب انه لم ياتِ فيه بجديد عما ورد في كتب السيرة الا انه قام بكتابة الخواطر التي خطرت له اثناء القراءة فكتبها باسلوبِه وجمعها في هذا الكتاب


حديث الاربعاء: من اشهر كتب طه حسين ينتقل به طه حسين الى ايام امرئ القيس وطرفة بن العبد وبقية شعراء العصر الجاهلي ويشكِل دراسات ادبية للشعر القديم الذي عدَه طه حسين عمادا للثقافة وتغذية للعقول


المعذَبون في الارض: عبارة عن مجموعة قصصية تحتوي على 11 قصة تتناول معاناة الناس من فقر او مرض او غيره صوَرت ازمة الحياة في مصر في اربعينيات القرن العشرين وتميَزت كتابات طه حسين بالجراة والحرية في الفكر باسلوب ادبي فريد


الايام: من مؤلفات طه حسين المهمة تناول فيه سيرة حياته من مراحل الطفولة ثمَ تطرَق الى الحديث عن الانتقال الى الازهر واتَخذ فيها الكاتب الاسلوب الحيادي الموضوعي متميِزا بالتواضع والاعتراف بالخطا والصبر على متاعب الحياة ومصاعبها


مستقبل الثقافة في مصر: من اهم مؤلفات الكاتب نشره عام 1938م تحدَث فيه عن مستقبل الثقافة في مصر بعد المعاهدة التي وقِعت بين مصر وبريطانيا عام 1936م فكتب ما يجب على مصر القيام به بعد الاستقلال حسب وجهة نظره وما زال الكتاب يناقش الى اليوم وتدور حوله الندوات


دعاء الكروان: من اشهر الروايات التي كتبها طه حسين نشرها عام 1942م منتقدا فيها المجتمع المتزمِت المحافظ وما يلحق فيه المراة من ظلم وانتقاص حيث ينظر اليها على انها عورة ويجب حجبها عن العالم








اشهر اقوال طه حسين
بعد ذكر بعض من مؤلفات طه حسين لا بدَ من المرور باشهر اقوالِه التي تمثَلها الناس في حياتهم نظرا لسعة افق ذلك الكاتب وعمقِ نظرته وفيما ياتي اشهر اقوال طه حسين:

الذين لا يعملون يؤذي نفوسهم انْ يعمل النَاس

ولكنَ المراة لا تغلب الا اذا احبَتْ ولا تقهر الا اذا ارادتْ ولا تذعِن الا اذا رغبت في الاذعان

لو ادَبه الشعب حين كذب كذبته الاولى لما عاد الى الكذب مرَة اخرى

ايَاك والرضا عن نفسك فانَه يضطرك الى الخمول وايَاك والعجب فانَه يورطك في الحمق وايَاك والغرور فانه يظهر للناس كلِهم نقائصك كلَها ولا يخفيها الا عليك

ان نسير سيرة الاوروبيين ونسلك طريقهم لنكون لهم اندادا ولنكون لهم شركاء في الحضارة خيرها وشرِها حلوِها ومرِها وما يحب منها وما يكره وما يحمد منها وما يعاب

ليس اخطر على المودة الخالصة من دخول المنفعة بين صديقين

0 komentar: