معلومات عن الجن العاشق وكيفية التخلص منه

ما هو الجن العاشق
الجنُ العاشق هو نوع من انواع الجان الموجودين فعلا وهو احد اخطر انواع الجنِ على الاطلاق وقد يكون الجنُ العاشق رجلا وهو في هذه الحالة يتسلِط ويحاول المساس بالمراة من الانس واذا كان الجنِي العاشق انثى فمن البدهي ان يكون اهتمامه بالرجال من الانس والجنُ العاشق مسالة واقعية ينبغي على الانسان ان يكون على علم ودراية بها فالموضوع خطير للغاية ويحتاج الى اتخاذ اجراءات احترازية حذِرة حتَى يتجنَب الانسان الجنَ العاشق ويعلم كيفية التخلَص منه في حال وقع مسُ الجن العاشق عليه او على احد من خاصته وتجب الاشارة الى انَ هذا النوع من الجنِ يستغلُ فرصة عدم التزام الانسان بسنة رسول الله -صلَى الله عليه وسلَم- في حركاته اليومية وانشغاله عن الاذكار وامتناعه عنها فامتناع الانسان عن الاذكار الخاصَة بالغسل وبدخول دورات المياه وتعرِيه اثناء الغسل مع اهماله للاذكار المنصوص عليه سيجعله عرضة لدخول الجنِ العاشق في جسده والخلاصة انَ الجن العاشق موجود ولا ينكر اهل العلم وجوده وخطره على الانسان ولكنْ ما يجب معرفته هو اعراض الجن العاشق وكيفية التخلص منه في حال دخل جسد احد من الناس وكيفية الاحتراز والوقاية منه مقدما قبل ان يتعرَض الانسان لمثل هذه الحالات الخطرة وهذا ما سيتم التعرُف عليه فيما ياتي من فقرات والله اعلم







اعراض الجن العاشق
لا يختلف مسُ الجنِ العاشق في اعراضِهِ عنْ مسِ ايِ نوع من انواع الجنِ ولكن ما يجب التَنبيه عليه هو انَه على الانسان ان يحسن التَفريق بين المرض النَفسيِ وبين اعراض الجن العاشق وغيره فبعض الامراض النَفسيَة تفعل بالانسان ما يحسبه المرء مسًا من الجنِ فالاعراض متشابهة من ضيق وكآبة وغير ذلك وفيما ياتي اعراض الجن العاشق وغيره من انواع مسِ الجنِ للانسان حتَى يحسن التصرُف في مثل هذه الحالات وفق ما يقتضي الشرع ويحكم القرآن الكريم وتشاء السُنَة النَبويَة:

ينفر الانسان المصاب بمسِ الجن العاشق من الزواج نفورا تامًا واذا كان متزوجا فانَه يشعر بعدم قبول شريك حياته

يكون المصاب بمسِ الجن العاشق دائم الاثارة الجنسية مما يكثر حالات الاحتلام التي تاتيه بشكل متكرر

ومن اعراض الجن العاشق الابتعاد كلَ البعد عن الدين والصلاة والدعاء والذكر والدُخول في حالة من العصبية والحِدَة في الطَبع عند سماع الذِكر او القرآن او الدعاء وغير ذلك

يشعر المصاب بمسِ الجنِ العاشق بضيق في الصَدرِ واكتئاب شديد وحزن دائم لا ينفكُ يقلقه ويتعبه

ومنْ اعراض الجن العاشق او مسِ الجِنِ العاشقِ للانسان؛ الشُرود ودخول الانسان في حالة من عدم الوعي الكامل والصدِ عنْ اي ذكر لله او عبادة او غير ذلك

ومن اعراض الجن العاشق زيادة نبضِ القلب عند الانسان المصاب بالمسِ مما يؤدي الى حالة من التَعبِ الدَائم

حالة من العصبية في المزاج والطبع وشدَة الغضب على اتفه الامور والاسباب

كما انَ المصاب بالمسِ تعتريهِ الهواجِس التي تدْخِله في كوابيس مزعجة مقْلقة يعجز بسببها عنِ النَوم

ويكون المصاب بالمسِ خاملا كسولا يعاني من صداع دائم في الراس لا ينفع معه اي نوع من انواع الدَواء

ومن اعراض الجن العاشق انْ يرى الانسان المصاب اخيلة لا وجود لها وهي وساوس يتعرض اليها بسبب قلقِهِ المستمر






كيفية التخلص من الجن العاشق
لمَا كان سبب التعرَض لمسِ الجن لعاشق هو الابتعاد عن الذِكر المنصوص عليه في القرآن الكريم والسُنَة النَبويَة المباركة كان لا بدَ ان يكون الحل او العلاج من مسِ الجنِ العاشق عكس سبب المسِ لذلك فالرقية الشرعية والتزام الانسان بالاذكار والآيات والادعية والاحاديث المنصوص عليها سواء كان مصابا بمس او غير مصاب تقِيهِ شرَ التعرَض للمس اذا لم يكن مصابا به او تخلِصه من مسِ الجن العاشق اذا كان ممسوسا وفيما ياتي ذكر ابرز ما ورد من الادعية والاذكار الماثورة التي ينبغي الالتزام بقراءتها دفعا للجن العاشق وتجنبا لخطره على الانسان ذكرا كان او انثى:



قراءة آية الكرسي
في حديث علَقه الامام البخاري روى ابو هريرة -رضي الله عنه- قال: "وكَلنِي رسول اللَهِ -صلَى الله عليه وسلَم- بحِفْظِ زكاةِ رمضان فاتانِي آت فجعل يحْثو مِن الطَعامِ فاخذْته فقلت: لأرْفعنَك الى رسولِ اللَهِ -صلَى الله عليه وسلَم- فقصَ الحدِيث فقال: اذا اويْت الى فِراشِك فاقْرأْ آية الكرْسِيِ لنْ يزال معك مِن اللَهِ حافِظٌ ولا يقْربك شيطانٌ حتَى تصْبِح وقال النَبيُ -صلَى الله عليه وسلَم-: صدقك وهو كذوبٌ ذاك شيطانٌ"




قراءة آخر آيتين من سورة البقرة في كل ليلة
صحَ ما رواه عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- عن رسول الله -عليه الصَلاة والسَلام- انَه قال: "الآيتانِ مِن آخِرِ سورةِ البقرةِ من قرأهما في ليْلة كفتاه"




الدعاء بما دعا رسول الله صباحا مساء
روى عثمان بن عفان -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلَى الله عليه وسلَم- انَه قال: "ما مِن عبد يقول في صباحِ كلِ يوم ومساءِ كلِ ليلة: بسمِ اللَهِ الَذي لا يضرُ مع اسمِهِ شيءٌ في الارضِ ولا في السَماءِ وهو السَميع العليم ثلاث مرَات فيضرَه شيءٌ وكان ابان قد اصابه طرف فالج فجعل الرَجل ينظر اليهِ فقال له ابان: ما تنظر؟ اما انَ الحديث كما حدَثتك ولكِنِي لم اقله يومئذ ليمْضي اللَه عليَ قدره"




المداومة على تطييبِ البدنِ بالمِسْكِ
قال ابن القيم -رحمه الله: "وفي الطِيب من الخاصية: انَ الملائكة تحبه والشياطين تنفِر عنه واحبُ شيء الى الشياطين: الرائحة المنتنة الكريهة فالارواح الطيبة تحِبُ الرائحة الطيبة والارواح الخبيثة تحِبُ الرائحة الخبيثة وكل روح تميل الى ما يناسبها فالْخبِيثات لِلْخبِيثِين والْخبِيثون لِلْخبِيثاتِ والطَيِبات لِلطَيِبِين والطَيِبون لِلطَيِباتِ" ويؤخذ من هذا القول انَ النظافة في البدن والروح من اهم عوامل الوقاية من الاصابة بمسِ الجن العاشق





دوام الصَلاة على رسول الله -عليه الصَلاة والسَلام-
فقد قال ابي بن كعب -رضي الله عنه- لرسول الله -عليه الصَلاة السَلام-: "اجعل لك صلاتي كلَها؟ قال: اذا تكْفى همَك ويغفرْ لك ذنبك"





هل يؤدي الجن العاشق الى الموت
انَ من المعتقدات الخاطئة التي تشغل بال كثير من الناس هو انَهم يظنون انَ الجنَ العاشق قد يودي بحياةِ الانسان وهذا خطا كبير؛ فحياة الانسان في يد الله -سبحانه وتعالى- ولا يمكن لاي مخلوق سواء كان من الانس او من الجنِ ان يذهب بحياة الانسان الا بارادة الله -عز وجلَ- فالموت والحياة من علم الله تعالى ولا يعلم الموت وحاله الَا ربُ الموت فينبغي على الانسان المصاب بمسِ الجن العاشق انْ يقاوم ما استطاع ضدَ هذا المسِ وان ياخذ بعين الاعتبار كلَ الطرق الشرعية الكفيلة بشفائه من هذا المسِ وان يرقِي نفسه عند اكثر من راق وان يختار من هؤلاء الرُقاة اقواهم ايمانا والله تعالى اعلم




زواج من مسه جني عاشق
كما ورد في اعراض الجن العاشق انَ الانسان الممسوس ينفر من شريك حياته اذا كان متزوجا لذلك فانَ الحديث عن حكم زواج من مسَه جنِيٌ عاشق يرتبط ارتباطا وثيقا باعراض الجن العاشق ومشاكلِهِ على الحياةِ الزَوجية ويمكن القول: انَه اذا منع الجنُ العاشق واعراضه الاستمتاع بالحياة الزَوجية بين الزوجين فلا يتم الزواج حتَى يكون الطرف الآخر على علم بالمسِ الذي اصاب شريكه ولانَ النُفور من شريك الزوجية من ابرز اعراض الجن العاشق فلا بدَ من الانسان ان يتخلَص من هذا الجنِيِ بالطُرق الشَرعيَة اولا ثمَ يبادر الى الزَواج امَا اذا تزوَج وخبَا هو او وليه امر المسِ على الطَرف الآخر فيحقُ للطَرف الآخر فسخ عقدِ النِكاح بعد انعقاده وهذا جائز في الاسلام لعدم معرفتِهِ بالعيب قبل العقد وفي هذا يقول ابن القيم: "والصَحيح انَ النَكاح يفسخ بجميع العيوب كسائر العقود؛ لانَ الاصل السَلامة والقياس انَ كلَ عيب ينفر الزُوج الآخر منه ولا يحصل به مقصود النِكاح من المودَة والرَحمة فانِه يوجب الخيار" ومسُ الجن العاشق من العيوب التي تؤثر في مقصور النكاح من الحبِ والمودة والتآلف كما ورد في اعراض الجن العاشق لذلك ينبغي على الانسان ان يتخلَص من هذا الجِنِيِ ثمَ يتزوَج بعقد نكاح سليم وبشروط العقد كاملة والله تعالى اعلم




تاثير الجن العاشق على الحياة الزوجية
بعد ما جاء من اعراض الجن العاشق وفي ختام ما ورد في هذا المقال تجب الاشارة الى قضية مهمة للغاية وهي قضية تاثير الجن العاشق على الحياة الاجتماعية بين النَاس ولا شكَ ولا عجب في كثرة التاثيرات السلبية التي يجلبها الجنُ العاشق على حياة الناس الزوجية فمن المعروف انَ الجنِي العاشق يمسُ المراة من الانس لاسباب مذكورة مسبقا والجنيَة العاشقة تمسُ الرجل من الانس لاسباب مذكورة مسبقا ايضا وانَما اعراض الجن العاشق وتاثيره على الانسان الممسوس من نفور من الزَوج وعدم الرَغبة به والكسل والهواجس والاخيلة التي تحدث عند الممسوس كلُها تفسد الحياة الزوجية بين الناس وقد تؤدي الى تدمير الاسر بشكل كامل ولا عجب في هذا الامر ابدا فاعراض الجن العاشق لا يمكن ان تلائم الحياة الزوجية الطبيعية الهانئة التي يرغب بها الانسان فمن ابتلي بمس في زوجته او من ابتليتْ بمس في زوجِها فالصَبر على هذا البلاء والايمان بهذا القضاء والسَعي وفق شرعِ الله تعالى للخروج من هذه القضية وتدارك الحياة الزَوجية قبل فوات الاوان وانَما الرُقية الشَرعية من احاديث وادعية وآيات كفيلة -باذن الله تعالى- لتدارك ما افسده مسُ الجنِ العاشق وخروج الجنِ بامر الله يرجع الانسان الممسوس الى طبيعتِهِ السَابقة التي كان عليها وبالتالي يمكنه تصليح ما فات والعودة الى ممارسة حياته الطبيعية ملتزما بما شاء الشَرع للانسان من ذكر ودعاء وطِيبِ قول وعمل يجنِب العبد مسَ الجن العاشق باذن الله تعالى

0 التعليقات: