معلومات عن الجن واماكن تواجدهم

انَ حقيقة وجود الجنِ في الاسلام حقيقة لا يمكن على المرء خدشها او احاطتها باشارات الاستفهام فعلى الرغم من عدم رؤية الجنِ بالعين الَا انَه ينبغي على المسلم التسليم لقول الله تعالى والايمان بوجود الجنِ وهؤلاء الجن يعيشون في عالمهم الخاص ويحاسبون كما شاء الله تعالى فهم كالانس تماما عباد لله تعالى قال تعالى في سورة الذاريات: {وما خلقْت الْجِنَ والْإِنس إِلَا لِيعْبدونِ}فالجن ارواح مكلَفة عاقلة لهم حياتهم وعالمهم ومعاملاتهم الخاصة التي لا يمكن للانسان ان يراها وهم خطرون على البشر احيانا وبعيدون احيانا اخرى وفي هذا المقال سيتم التحدُث عن علاج الجن العاشق شرعا



حياة الجن ومساكنهم
الجن -كما ورد سابقا- هم ارواح خلقها الله تعالى من مارج من نار وقد اتَفق اهل العلم على تكليف الجن بالعبادة كتكليف الانس تماما واستندوا في حكمهم هذا على قوله تعالى: {وما خلقْت الْجِنَ والْإِنس إِلَا لِيعْبدونِ}[١]وقد جاء عن ابن تيمية انَه قال عن الجنِ: "فهم مامورون بالاصولِ والفروع بحسبهم فانَهم ليسوا مماثلين الانس في الحدِ والحقيقة فلا يكون ما امروا به ونهوا عنه مساويا لما على الانس في الحدِ لكنَهم مشاركون الانس في جنس التكليف بالامر والنهي والتَحليل والتَحريم وهذا ما لم اعلم فيه نزاعا بين المسلمين" والجن محاسبون امام الله تعالى كالانس وهم يعيشون في عالمهم الخاص الذي لا يمكن للانسان ان يراه فهو ياكلون ويشربون ويتزوجون ويتناكحون ويشير اهل العلم الى انَ اغلب مساكن الجنِ تكون في الاماكن الخربة المهجورة وفي اماكن وجود النجاسة كالحمامات والمزابل وغيرها روى زيد بن الارقم -رضي الله عنه- انَ رسول الله -صلَى الله عليه وسلَم- قال: "انَ هذه الحشوش محتضرةٌ؛ فاذا دخلها احدكم فلْيقلِ: اللَهمَ انِي اعوذ بك مِن الخبثِ والخبائثِ"والله تعالى اعلم

0 التعليقات: