معلومات عن لبنان وافضل الاماكن السياحية فيها

يمتلك لبنان شواطئ ساحلية على البحر الابيض المتوسط يبلغ طولها 225 كيلو مترا، كما تغطي الثلوج الاجزاء الغربية من البلاد في جبل لبنان والجبال الشرقية ايضا، تحتوي تضاريس لبنان على السهل الساحلي وسلسلة جبال لبنان والجبال المناهضة ووادي البقاع، تجفُ جبال لبنان سنويا من خلال السيول الموسمية والانهار كنهر ليونتي اضافة لوجود 16 نهرا مختلفا 13 نهرا منها تنبع من جبل لبنان وتصبُ في البحر الابيض المتوسط، اما الانهار الثلاثة الاخرى فتنشا في وادي البقاع، تتمتع الجمهورية اللبنانية بمناخ البحر الابيض المتوسط المعتدل ضمن مناطقه الساحلية، فيكون الشتاء باردا وماطرا والصيف حارا ورطبا، اما في المناطق المرتفعة والجبال فتنخفض درجات الحرارة خلال فصل الشتاء الى ما دون التجمد مكونا غطاء ثلجيا كثيفا يبقى حتى اوائل الصيف مما يساهم في تنشيط السياحة في لبنان.



الاقتصاد في لبنان
يتنوع الاقتصاد اللبناني كونه بلدا تجاريا يحوي على مجموعة من القطاعات النشطة التي ترفد الدولة بالاموال، فالقطاع الزراعي مثلا كبيرٌ نسبيا وله دوره في الاقتصاد اللبناني ونموه، كما تحتل السياحة في لبنان مكانة بارزة ايضا الا ان الحروب التي تعرضت لها البلاد تسببت في الحاق الاضرار وخفضت النشاط الاقتصادي الى 50 % حتى عام 1976، كما وصلت تكلفة اعادة الاعمار الناتجة عن الحرب الاسرائيلية الفلسطينية السورية عام 1982 الى 15 مليار دولار، وعلى الرغم من ذلك تمكن لبنان من البقاء اقتصاديا بوجود المساعدات الخارجية والاعانات الاجنبية.



آثار الحرب عام 1982 ادت لتسمم المناخ الاقتصادي مما ساهم في تدهور الاقتصاد اللبناني حتى بلغ التضخم الاقتصادي اعلى مستوياته في عام 1987 ليصل الى 487%، ومع قيام المصالحة الوطنية عبر اتفاق الطائف عام 1989 عاد الاقتصاد اللبناني الى الانتعاش فارتفع النشاط الاقتصادي في الاعوام التالية واستطاعت حكومة رفيق الحريري من تحقيق الاستقرار الاقتصادي ووضع برنامج لاعادة بناء البنية التحتية للاقتصاد محققا نموا اجماليا وصل الى 40% في 1991 و4.2% في 1992.



السياحة في لبنان
بالرجوع الى الاحصائيات المحلية تشير الارقام الى ان السياحة في لبنان تمثل 10% من اجمالي الناتج المحلي للبلاد، فعلى الرغم من الحرب على سوريا استطاعت لبنان من استقطاب ما يزيد عن 1.3 مليون زائر ووصلت احيانا ايضا الى 2 مليون زائر سنويا ومن بلاد مختلفة ابرزها اليابان والاردن والسعودية، حيث ترجع جاذبية لبنان السياحية لوجود المواقع الثقافية والتاريخية المميزة دون نسيان المرافق الرياضية المتنوعة والحانات والمطاعم واماكن الترفيه.


كما تشمل الوجهات السياحية الاكثر ترددا من قبل السياح مدينة بيبلوس الساحلية والآثار الرومانية في بعلبك والتي تحتوي على مقبرة خولات وكهوف قاديشا، اما الفنون فلها دورٌ كبيرٌ في جذب السياح فقد انجبت لبنان مجموعة من الفنانين المعروفين على المستوى الدولي ابرزهم الرسام مصطفى فروخ والكاتب جبران خليل جبران وغيرهم من المواهب الفنية التي سطرت اسمائها في عالم الفن.


تحتل السياحة في لبنان المرتبة 79 من اصل 191 دولة كما صنفت الصحيفة المشهورة نيويورك تايمز عاصمتها بيروت كافضل الوجهات عالميا للسفر نتيجة للحياة الليلية وكرم الضيافة، هذه التصنيفات ساهمت في رفع معدل السياحة في لبنان ليصل الى ما يزيد عن 1.8 سائح في عام 2009 بزيادة 39% عن 2008 قبل ان تنخفض النسبة مجددا في 2012 37% نتيجة للحرب في سوريا.




افضل ما يمكن رؤيته في لبنان
هناك الكثير من الاشياء التي من الضروري رؤيتها والقيام بها اثناء السياحة في لبنان، لذلك فلا بد من تحديد الخيارات واختيار الوقت المناسب للقيام بالرحلات الشاطئية والحفلات وزيارة المتاحف والمناطق الطبيعية، ولكسب الوقت والحصول على المتعة سيتم التطرق في هذا المقال على ابرز ما يمكن القيام به عند زيارة لبنان وهي كما ياتي:

الطيران الشراعي: تتعدد الاماكن في لبنان التي تقدم خدمة تجربة الطيران الشراعي من خلال القفز من الجبال نحو الساحل والتمتع بالمناظر الخلابة.

مغارة جعيتا: تم اكتشاف مغارة جعيتا من قبل القس ويليام تومسون في 1836 وتم تسميتها بهذا الاسم نسبة الى المدينة التي تقع بها، وهي عبارة عن كهف يحتوي التكوينات الصخرية الطبيعية والتي من الممكن السير خلالها مشيا او من خلال القوارب.

المناطق الشمالية: وتضم مجموعة من المناطق ابرزها عكار التي تتميز بمساحات كبيرة من الطبيعة الجميلة والتي من الممكن الاقامة فيها والتجول في مناطقها الريفية بواسطة السيارة.

شلال البطريرك جورج: والذي يقع في منطقة تنورين ويملك شعبية كبيرة من قبل السياح لما يحتويه من تكوينات صخرية تعود الى ملايين السنين.

الحمرا: او ما يطلق عليها الشانزليزيه اللبنانية وهي مركز الثقافة والمعرفة ومكان تجمع الجامعات ذو الاجواء الصاخبة.

اسواق بيروت: حيث يعد التسوق احد اسباب السياحة في لبنان، حيث تعد بيروت عاصمة الموضة في الشرق الاوسط نتيجة لتواجد العلامات التجارية العالمية.

التل طرابلس: فمن خلال المشي في حي التل في مدينة طرابلس تظهر عظامة الهندسة المعمارية وجمالها والتي تبطن الشارع من خلال الاحجار الكريمة التي تعود للقرون السالفة.

الاسواق القديمة في الجبيل: تتميز منطقة جبيل بالاسواق القديمة الجاذبة للسياح من خلال ممراتها التاريخية القديمة التي تعتبر موقعا تراثيا.

بعلبك: تحتوي المنطقة على الآثار الرومانية المختلطة بجمال الهندسة المعمارية.

حريصا: وهو احد المواقع الدينية الذي يجب زيارتها اثناء السياحة في لبنان والذي يحتوي على تيليفريك


0 التعليقات: