معلومات عن قصر يلدز في تركيا والاماكن السياحية فيه

القائمة الرئيسية

الصفحات

معلومات عن قصر يلدز في تركيا والاماكن السياحية فيه

تعد اسطنبول من اهم الاماكن السياحية في العالم كما انها العاصمة السابقة للامبراطورية العثمانية والبيزنطية، وهي مدينة قديمة تجذب الكثير من السياح بسحرها الخلاب، حيث تستقبل الزوار من جميع انحاء العالم، وذلك للاستمتاع بفن الهندسة المعمارية لابنيتها، والاسترخاء بالحمامات التركية، وزيارة اسواق المدينة، وتناول الطعام بافضل مطاعمها، وزيارة اهم المعالم الاثرية والتاريخية فيها، مثل جسر البوسفور ومتحف اسطنبول للآثار والبازار المصري، وقصر تشيراغان كمبنسكي وقصر دولما باهتشة وقصر يلدز، والعديد من المعالم التي جعلت تاريخ اسطنبول تاريخ غني ورائع، ووجهة سياحية تستحق الزيارة.



قصر يلدز
هو قصر عثماني، يقع في اسطنبول، على قمة تل منحدر، ويطل على مضيق البوسفور، كان قديما مقر الحكومة العثمانية، ومقر اقامة السلطان عبد الحميد الثاني لمدة ثلاثون عاما، وهو عبارة عن مجمع كبير بمساحة 500.000 متر مربع، مصمم بطرق مختلفة، كما يضم العديد من المباني الحكومية والسكنية والصناعية والثقافية، وهناك ايضا العديد من الاجنحة والمسارح والمتاحف والمكتبات والمتاجر.



ويتكون القصر من ثلاثة افنية رئيسة، حيث يحتوي الفناء الاول على شقق ومباني خدمات رسمية، وهو المركز الاداري للقصر، ويحتوي الفناء الثاني وهو مركز الحياة الخاصة للسلطان عبد الحميد الثاني وعائلته، على حديقة خاصة ومبنى للحريم، وجناح ومسرح يلدز، بينما الفناء الثالث وهو الجزء الكبير من حدائق القصر الخارجية، ويطلق عليها الآن حديقة قصر يلدز، والتي ترتبط بقصر تشيراغان على شاطئ البحر مع جسر، ويحتوي على مصنع يلدز للبورسلان، والعديد من الاجنحة مثل جناح الخيمة، وجناح مالطا وجناح الشاليه.





تاريخ بناء بقصر يلدز
تم بناء قصر يلدز عام 1880 م، وعاش فيه السلطان العثماني عبد الحميد الثاني، حيث كانت اصل منطقة القصر غابات طبيعية، ومن ثم اصبحت ملكية امبراطورية في عهد السلطان احمد الاول، كما ان العديد من السلاطين قاموا بقضاء اجازاتهم في المنطقة، حيث قام السلطان عبد المجيد والسلطان عبد العزيز ببناء قصورهم هناك، وفي اواخر القرن التاسع عشر، غادر السلطان عبد الحميد الثاني قصر دولما باهتشة خوفا من هجوم شاطئ البحر على القصر، وقام بتوسيع القصر وبناء مباني جديدة فيه، وذلك بالاستعانة بالمهندس الايطالي ريموندو دارونكو، وعندما انتقل السلطان عبد الحميد الثاني للعيش في القصر، اصبح القصر المركز الرابع للحكومة العثمانية.




الانشطة السياحية في قصر يلدز
يعد قصر يلدز مجمع يوجد فيه مباني والعديد من الاجنحة، ومتحف ودار اوبرا وحديقة كبيرة، وهناك العديد من الانشطة والاماكن التي ممكن القيام بها عند زيارته ومن اهمها:



جناح الشاليه
يتكون المبنى من طابقين وتسوية، مشيد من الخشب والحجر، تم تسميته بشاليه، نسبه الى تصميمه المشابه لشاليه سويسري، وقد تم بناؤه على ثلاثة مراحل، اي تم بناء الجزء الاول في عام 1870 م، والقسم الثاني في عام 1889 م، والقسم الثالث في عام 1898م، كما تم بناء غرفة استقبال خلال هذه الفترة، وهي الاكثر اثارة للاعجاب في الجناح باكمله، حيث هناك سجادة واحدة على الارض، تبلغ مساحتها اكثر من 400 متر مربع، كما ان المناظر الطبيعية رسمت مفصلة على السقف المطلي بالذهب.




جناح مالطا
يقع جناح مالطا على الجانب الشمالي من الجدار الذي يفصل قصر يلدز، ويتكون الجناح من طابقين مخصص لاستراحة السلطان عبد الحميد الثاني، حيث تم تسميته بذلك، لانه خلال العهد العثماني تم الاطلاع على العديد من اسماء الاماكن التي تم غزوها والمعارك المهمة، لذلك تم اختيار هذا الاسم بعد حصار مالطا عام 1565م.




جناح الخيمة
تم بناء الجناح في عهد السلطان العثماني عبد العزيز 1861-1876م، والذي كان يستخدمه حينها كسجن، اما الآن فهو يضم مقهى ومطعم.




مسرح يلدز ودار الاوبرا
بناه السلطان عبد الحميد الثاني عام 1889 م، ويوجد على سقف القبة نجوم، اشارة الى اسم قصر يلدز، والذي يعني قصر النجوم، حيث ان مقاعد الصف الاول لم تستخدم ابدا؛ نظرا لعدم السماح لاحد بان يعطي ظهره للسلطان عبد الحميد الثاني.




متحف قصر يلدز
كان المتحف عبارة عن ورشة للسلطان عبد الحميد الثاني لاعمال النجارة، وتستخدم الآن لعرض التحف الفنية.




مصنع البورسلان الامبراطوري
تم افتتاح المصنع في عام 1895م، وينتج المصنع الخزف والسيراميك على الطراز الاوروبي، والذي يتم طلبها الطبقات العليا من المجتمع، حيث ان الاوعية والمزهريات والاطباق التي ينتجها المصنع، تصور غالبا مشاهد مثالية للبوسفور، ويتمتع المبنى بمنظر مثير للاعجاب، وذلك لانه يشبه قلعة اوروبية من العصور الوسطى.




حديقة يلدز
هي حديقة تاريخية، ومن اكبر الحدائق في اسطنبول، والتي تقسم الى قسمين، ويضم القسم الخارجي منها اجنحة ومصنع البورسلان وبحيرتان، وقد كانت مخصصة فقط لسكان القصر في عهد السلطان عبد الحميد الثاني، واصبحت اليوم مكان نزهة شهير للمواطنين والسياح، كما يوجد فيها مجموعة كبيرة من الزهور والنباتات والاشجار، التي تم جمعها من جميع انحاء العالم والتي تعود الى الحقبة العثمانية، كما توفر حديقة يلدز اطلالات بانورامية على مضيق البوسفور، تجذب السياح لزيارة قصر يلدز والاستمتاع بمناظره التاريخية الخلابة، والتي كانت عامل مهم في نمو السياحة في اسطنبول.
reaction:

تعليقات