معلومات عن الدولة الرستمية واشهر مدنها

تاريخ الدولة الرستمية
تاسست الدولة الرستمية على انقاض الدولة العباسية بتخطيط من الامير عبد الرحمن بن رستم الذي هرب من مدينة القيروان التونسية قاصدا مدينة تيهرت بالجزائر وذلك بعد مطاردته من قبل الاغالبة العباسيين، وقد اجتمع حوله عدد كبير من العلماء والدعاة من الاقاليم المجاورة من تونس وطرابلس وبايعوه بالامامة ودعوا الناس لاتباعه والسير على نهجه.



توفي المؤسس عبد الرحمن بن رستم تاركا امر الامامة بين يدي مجلس الشورى الذي اختار ابنه عبد الوهاب، الامر الذي لم يعجب فئة من الناس الذين يرفضون فكرة الحكم الوراثي التي تتنافى مع المذهب الاباضي، مما جعلهم يثورون على حكم الامام الجديد عبد الوهاب وكان في طليعتهم يزيد بن فندين، وسميت الجماعة الثائرة بالنكارية، لكن سرعان ما باءت تلك الحركة المعارضة بالفشل واستقر الامر لعبد الوهاب الذي عزز نفوذه وسيطرته واتفق مع الخلافة الاموية في بلاد الاندلس ليحاربا معا اتباع الدولة العباسية في شمال افريقيا.


استقرت الامور في الدولة الرستمية بعد ذلك تحت حكم ابناء عبد الوهاب وازدهرت خلالها التجارة والزراعة في ربوع مدنها خاصة في العاصمة تيهرت والتي سميت بعراق المغرب والبصرة الصغيرة، وقد ساهموا بنشر الاسلام في المنطقة عبر تعاملاتهم التجارية، وبعد قيام الدولة الفاطمية وتوسع سيطرتها ونفوذها قضت على حكم الاغالبة ودخلت الجيوش الفاطمية مدينة تيهرت وباقي مدن سيطرة الرستميين واسقاط حكم آخر الرستميين وهو يقضان بن محمد في العام 909 م، هرب الاباضيون بعد ذلك نحو مدينة ورقلة عند قبيلة سدراتة ثم منطقة مزاب وهناك استقروا وبقيت آثارهم الى الآن





الدولة الرستمية
الدولة الرستمية او دولة بني رستم وهي دولة اسلامية اسستها عائلات تنتمي الى المذهب الاباضي وحكمت في بلاد المغرب العربي، وكان مركزها في مدينة تاهرت او تيهرت وهي حاليا مدينة تيارت في الجهة الغربية من الجزائر، لعب الامام عبد الرحمن بن رستم فرخزاد الذي انتقل الى افريقيا مع الفتوحات الاسلامية دورا كبيرا في تاسيس الدولة الرستمية، حكمت الدولة الرستمية اجزاء واسعة من المغرب العربي وفي الجزائر بشكل خاص فقد امتدت من جبال تلمسان من جهة الغرب الى اقليم طرابلس شرقا، ان اكثر ما ميز هذه الدولة عدالة ائمتها وصلاحهم وتقواهم وعلمهم وازدهارها الاقتصادي، كانت الدولة الرستمية تطبق نظام الحكم بالشورى.







اشهر مدن الدولة الرستمية
ضمت الدولة الرستمية مساحات واسعة من المغرب العربي الاوسط بداية من الحدود الليبية وصولا لمدينة تلمسان، ومن اشهر مدن الدولة الرستمية مدينة تيهرت او تاهرت وهي كلمة امازيغية تعني اللبؤة وكانت عاصمة الدولة ومركزها التجاري، بناها القاضي عبد الرحمن بن رستم في العام 765م، وقد بنتيت على منحدرات جبلية مما اكسبها منعة وتحصينا ضد الغزاة، وكانت المدينة همزة وصل بين باقي الولايات وعقدة تجارية هامة، ومن المدن الرستمية الهامة مدينة وهران التي تقع في شمال غرب الدولة وتطل على البحر الابيض المتوسط وكان لها اهمية تجارية كبيرة وعسكرية كبيرة.

0 التعليقات: