معلومات عن استراليا وعاصمتها والسياحة فيها

ما هي عاصمة استراليا
 هي مدينة تدعى كانبرا، وهي تقع في منتصف المسافة تقريبا بين ملبورن وسيدني، فبعد الانتهاء من بناء مبنى البرلمان في كانبرا اصبحت مدينة كانبرا عاصمة استراليا، وقد تم اختيار كانبرا لتكون العاصمة الاسترالية في محاولة للحد من حالة العداء بين ملبورن وسيدني والتي كانت موجودة في وقت الاتحاد في عام 1901، والاجابة الشائعة عن سؤال: "ما هي عاصمة استراليا؟" انها سيدني ليست اجابة خاطئة تماما الا بالترتيب الزمني؛ لان سيدني هي اقدم عاصمة في استراليا، كما انها تظل المدينة الاكثر اكتظاظا بالسكان في استراليا، وايضا المدينة التي تتمتع باكبر ثروة، ولقد كان هذا التفوق المالي الى جانب البنية التحتية المرتبطة به عاملا فعالا حتى تم اتخاذ كانبرا عاصمة حالية لاستراليا وذلك من سنة 1908، لتصبح هي بايجاز الاجابة الصحيحة عن سؤال "ما هي عاصمة استراليا؟".






اقتصاد استراليا
بعد الاشارة الى كانبرا كاجابة عن سؤال: "ما هي عاصمة استراليا؟"، تجدر الاشارة الى ان سمعة استراليا العالمية المعروفة منذ فترة طويلة انها بلد ثري مكتظ بالسكان ومتنوع في موارده الطبيعية ويعتمد في اقتصاده على العديد من المجالات التي يمكن توضيحها فيما ياتي:


الزراعة: تعتمد استراليا اعتمادا كبيرا على الزراعة، ولقد كان هذا مميزا لاقتصاد استراليا الى حد كبير خلال القرن الاول للاستيطان الاوروبي عندما كانت صادرات الصوف سائدة، حيث كانت منتجات مثل القمح ولحم البقر والضان ومنتجات الالبان ومجموعة من المحاصيل مهمة ايضا، لكن الاهمية الرئيسة كانت للزراعة، ومع ذلك فقد انخفض الاعتماد على الزراعة بسبب ازدياد التصنيع والخدمات الاخرى، وخاصة بسبب التطورات المذهلة في مجال استغلال المعادن بعد الحرب العالمية الثانية.


التعدين: يمثل التعدين جزءا هاما من اقتصاد استراليا، وهناك العديد من القضايا المثيرة للقلق في هذا القطاع، بما في ذلك ارتفاع معدلات الملكية والسيطرة الاجنبية، والتاثيرات السلبية للتعدين على البيئة، ومعدلات الاستخراج السريعة التي قد تستنفد الاحتياطيات، وتسود تقنيات القطع الميكانيكية في عمليات تعدين الفحم الضخمة في كوينزلاند.


الصناعات: تم تطوير الصناعات التحويلية الاولى في استراليا لتزويد السوق المحلية بالطعام والماوى والملابس، وبحلول نهاية الحرب العالمية الثانية، ساهمت الصناعة باكثر من ربع الناتج المحلي الاجمالي في استراليا.




طبيعة المناخ في استراليا
يتاثر المناخ في استراليا بالعديد من العوامل التي تؤثر عليه، وتختلف الحرارة في تلك القارة الكبيرة باختلاف المواسم التي تاتي عليها، ويمكن توضيح نبذة عن المناخ في استراليا فيما ياتي:


يتاثر مناخ استراليا بشكل كبير بتيارات المحيطات، حيث يتسبب ذلك في هطول الامطار التي تختلف بشكل ملحوظ من سنة الى اخرى.


كانت درجات الحرارة في استراليا اقل من المتوسط ​​في عام 2011 نتيجة لنمط الطقس العام، ومن المرجح ان تحتل الفترة 2002-2011 المرتبة الاولى بين الفترتين الاكثر دفئا في استراليا على مدار 10 اعوام متتالية.


تستمر الفيضانات الرئيسة لسنوات طويلة في بعض ولايات استراليا، ويتبع ذلك تدفق شبكات الانهار الداخلية.


كان شهر يناير في سنة 2019 هو الشهر الاكثر سخونة على الاطلاق في استراليا.






الاماكن السياحية في استراليا
تعد استراليا واحدة من اشهر المدن اللي تلفت انتباه السياح؛ وذلك لانها تضم فيما بينها العديد من المزارات السياحية التي تجذب الناس من مختلف البلاد، وكل هذا يتوقف على ما يريده السائح وما يرغب في زيارته تحديدا، فلا تكفي الاجابة عن سؤال: "ما هي عاصمة استراليا؟" للتعرف على تلك القارة الكبيرة، وفيما ياتي نبذة عن الاماكن السياحية في استراليا:

سيدني وملبورن من اكثر المدن شهرة في استراليا، ورغم ان السياح يخطئون بشان كلا المدينتين في الاجابة عن سؤال: "ما هي عاصمة استراليا؟" كما سبق الاشارة، الا ان المدينتين من اشهر مدن استراليا ولهما سحرهما الخاص ايضا، لكن سيدني هي اكثر شهرة من ملبورن على مستوى العالم لمعالمها السياحية الجميلة مثل دار الاوبرا، وجسر هاربور، والحدائق النباتية الملكية، ومعرض الفنون في نيو ساوث ويلز، وحي روكس التاريخي، وندي بيتش.


مرصد سيدني هو احد المزارات الاسترالية الفريدة؛ فمشاهدة السماء ليلا في حد ذاتها بمثابة مشهد رائع بسبب الامطار الغزيرة، بالاضافة للمواصلات الرخيصة التي يمكن للسائح من خلالها التنقل بين مرصد سيدني والمزارات المجاورة له.


ملبورن هي العاصمة الرياضية لاستراليا، ويزعم السكان المحليون انها كانت عاصمة الرياضة في العالم قبل سنوات كثيرة من الآن، حيث تقام في ملبورن اشهر بطولات التنس مثل بطولة استراليا المفتوحة، كما ان هناك ملعب ملبورن للكريكيت، ويوجد ايضا حديقة حيوان ملبورن الشهيرة، وكذلك شاطئ سانت كيلدا و حدائق فيتزروي الشهيرة.


من اشهر معالم استراليا هو بارير ريف في كوينزلاند، والتي يمكن للسائح فيها التجول في جو مشرق هادئ يمنحه تجربة سياحية ممتعة، وكذلك التجول في بيرث وادليد حيث الترام الاسترالي الشهير والمحال المختلفة التي يمكن للسائح اقتناء ما يشاء منها.

0 التعليقات: