ملخص رواية الحب في زمن الكوليرا غابرييل غارسيا ماركيز - موسوعة المعرفة الشاملة

أعلان الهيدر

الاثنين، 6 يناير 2020

الرئيسية ملخص رواية الحب في زمن الكوليرا غابرييل غارسيا ماركيز

ملخص رواية الحب في زمن الكوليرا غابرييل غارسيا ماركيز


تقرير عن رواية الحب في زمن الكوليرا

نبذة عن رواية الحب في زمن الكوليرا

مراجعة رواية الحب في زمن الكوليرا

قصة رواية الحب في زمن الكوليرا

تلخيص رواية الحب في زمن الكوليرا 


تعدُ رواية الحب في زمن الكوليرا من اشهر روايات الكاتب الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز نشرت الرواية للمرة الاولى في عام 1985م وهي قصة حب طويلة تدور بين كل من فيمينيا داثا وفلورينتينو اريثا في فترة انتشار مرض الكوليرا في تلك المنطقة وقد استوحى ماركيز هذه القصة من قصة الحب التي وقعت بين والديه لكنَ الفرق بين القصتين انَ والداه قد تزوجا ولم يصبحا من الشخصيات الادبية المالوفة للكتاب كما استند في قصة الحب بين الكبار هذه الى قصة كان قد قراها في احدى الصحف تدور حول وفاة شخصين امريكيين عن عمر يناهز الثمانين عاما وكانا يجتمعان في كل عام في اكابولكو الى ان قتلا على ظهر قارب ولم تكتشف العلاقة الرومنسية بينهما الا بعد ان قتلا وكان يقول ماركيز: انَه فتن بهذه القصة رغم انَ كل من الشخصين كان متزوجا من شخص آخر وقد منح الكاتب هذه الرواية كل ما لديه من سعة الخيال وبراعة في السرد القصصي تمَ تحويل الرواية الى فيلم سينمائي بالاسم نفسه




تلخيص رواية الحب في زمن الكوليرا
تدور احداث الرواية حول قصة حب وقعت بين شاب وامراة في سن المراهقة واستمرَ الحب بينهما حتى بعد ان بلغا السبعين من العمر وتتناول الرواية التغيرات التي طرات على منطقة الكاريبي في تلك الفترة في اواخر القرن التاسع عشر وخصوصا منطقة نهر ماجدولينا ومدى تاثير التطورات والتكنولوجيا عليها وتشير بشكل دقيق الى الاحوال الادبية والاقتصادية والديموغرافية دون ان يؤثر ذلك على احداث القصة الرئيسية حيث يتفق شاب يعمل في التلغراف وفتاة فائقة الجمال على الزواج وان يتبادلا الحب مدى الحياة وعلى فترة ثلاث سنوات كان احدهما يعيش من اجل الآخر لكنَ فيرمينا داثا تتزوج من طبيب معروف في تلك الفترة فيقوم الشاب المنكسر فلورينتينو ارثيا بالعمل الجاد ليصبح شخصا لامعا ثريًا ويحظى بحبها ويستمر في حبِه لها لاكثر من خمسين عاما




وتستمر احداث الرواية لتروي اصرار فلورينتينو للوصول الى هدفه في الزواج من حبيبته وفي نفس يوم وفاة زوجها يتقدم لخطبتها فتطرده وتشتمه لكنه لا يفقد الامل ويكسب صداقتها بطريقة واعية بعد ان علم ان الرسائل الرومنسية لم تعد تجدي في عمر السبعين فيرسل لها رسائل تاملية عن الزواج والحب والشيخوخة فتعجبها الرسائل التي تخفف من شيخوختها ويصبحان صديقين ويحقق فلورينتينو غايته في نهاية المطاف ويصل الى اليوم الذي ينتصر فيه الحب حيث يذهبان معا في رحلة على ظهر سفينة تملكها شركته ليقضي معها وقتا جميلا وعندها تدرك انها تحبه في الوقت الذي لم يعد صالحا للحب





اقتباسات من رواية الحب في زمن الكوليرا
بعد ان دارت رحى الحديث حول رواية الحب في زمن الكوليرا والتي تعدُ من اشهر ما كتب غابرييل غارسيا ماركيز الحائز على جائزة نوبل في الادب والتي تحكي قصة حب اسطورية سيتمُ فيما ياتي ادراج بعض الاقتباسات من الرواية:


كانت تقابله دوما دون الادعاء بانها تحبه ودون مطالبته بان يحبها ولكن على امل العثور على شيء يشبه الحب انما دون مشاكل الحب


ان يصل المرء في الوقت المناسب خير من توجيه الدعوة اليه


ما يؤلمني في الموت هو الا اموت حبًا


اذا كانا قد تعلما شيئا معا فهو ان الحكمة لا تصل الا عندما لا يعود لها اي نفع


لقد عاشا معا ما يكفي ليعرفا ان الحب هو ان نحب في اي وقت وفي اي مكان وان الحب يكون اكثر زخما كلما كان اقرب الى الموت


على الناس الذين يحبهم المرء ان يموتوا مع كل اشيائهم


لقد قال لها في احد الايام شيئا لم تستطع تصوره: ان المبتورين يحسون آلاما وخدرا ودغدغة في ارجلهم التي ماعادوا يمتلكونها وهذا ما شعرت به هي من دونه كانت تشعر بوجوده حيث لم يعد له وجود


البشر لا يولدون دوما يوم تلدهم امهاتهم وانَما تجبرهم الحياة على ولادة انفسهم بانفسهم ثانية وبمرات عديدة


سرعان ما ادركت ان رغبتها في نسيانه كانت اقوى محرض لتذكره


انَ الانسانية كالجيوش في المعركه تقدمها مرتبط بسرعة ابطا افرادها

مشاركة عن طريق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.