معلومات عن مدينة لوزيرن في سويسرا والاماكن السياحية فيها

تاريخ لوزيرن
زاد تاثير الشعوب الجرمانية الالمانية على هذه المنطقة من سويسرا بعد سقوط الامبراطورية الرومانية التي بدات في القرن السادس، ويمكن توضيح المزيد عن تاريخ لوزيرن فيما ياتي:


اصل اسم لوزيرن غير مؤكد وقد يكون مستمدا من الاسم اللاتيني للبيك لوسيوس، حيث تم تعيين بقعة لصيد البايك في نهر روس.


حصلت لوزيرن على استقلالها عن الولايات المجاورة في عام 1178، وقد اكتسبت المدينة اهمية كبيرة كبوابة ذات موقع استراتيجي للتجارة المتنامية من طريق جوتهارد التجاري.


لم يكن السكان في لويزرن راضين عن النفوذ المتزايد لهابسبورج، وتحالف سكان لوزيرن مع البلدات المجاورة، وقد شكلت كانتونات الغابات الثلاثة الاخرى في اوري وشويز واونتروالدن كونفدرالية سويسرية.


انضمت مدن زيوريخ وزوغ وبرن الى الحلف، وبمساعدة هذه التحالفات انتهى حكم النمسا في تلك المنطقة، وتمت تسوية القضية بانتصار لوزيرن على هابسبورغ في معركة سيمباخ عام 1386.


يبلغ عدد سكان لوزيرن حوالي 80.000 شخصا مما يجعلها سابع اكبر مدينة في سويسرا.




اقتصاد لوزيرن
قبل توضيح اهم الاماكن السياحية في لوزيرن ينبغي توضيح انه اعتبارا من عام 2012 كان هناك حوالي 77641 موظفا في البلدية ومن بين هؤلاء كان هناك حوالي 166 شخصا يعملون في 53 شركة في القطاع الاقتصادي الاساسي، ويمكن توضيح المزيد عن اقتصاد لوزيرن فيما ياتي:


يوفر قطاع التعليم العالي 70.149 وظيفة في حوالي 6.929 شركة، وفي عام 2013 تلقى حوالي 11.0 % من السكان المساعدة الاجتماعية من الحكومة.


لوزيرن هي مقر لعدد من الشركات السويسرية الكبرى بما فيها اقدم شركات التامين ضد الحوادث في سويسرا، وكذلك تقع بها جامعة لوزيرن التي هي احدى اهم الجامعات في سويسرا.


اصبحت لوزيرن اهم مدن سويسرا في ريادة الاعمال بسبب سياسات التخفيض الضريبي، واعتبارا من عام 2012 قدمت لوزيرن ادنى معدل للضريبة على الشركات في سويسرا.


شهدت لوزيرن تقدما هائلا في مجالات متعددة كالسكك الحديدية والموانئ والمطارات، ومنذ نوفمبر 2009 استطاع الناس الوصول الى مطار زيوريخ من لوزيرن في غضون ساعة واحدة بواسطة قطار مباشر كل نصف ساعة.




الاماكن السياحية في لوزيرن
هناك الكثير من اهم الاماكن السياحية في لوزيرن رغم صغر حجمها عن بعض دول اوروبا كبرلين ولندن، الا ان لديها عددا هائلا من المزارات السياحية التي يزورها السياح سنويا، ويمكن توضيح عددا من اهم الاماكن السياحية في لوزيرن فيما ياتي:


جسر تشابل: تم بناء هذا الجسر الرائع في اوائل القرن الرابع عشر في لوزيرن، وهو لا يعد اقدم جسر خشبي مغطى في اوروبا فحسب، بل انه ايضا اقدم جسر تروس موجود حتى الآن، ويمتد هذا الجسر الذي يبلغ طوله 170 مترا على شكل قطري على نهر ريوس، وتم تشييده في الاصل كجزء من تحصينات لوزيرن، وخلال القرن السابع عشر عرض الجسر سلسلة من لوحات للفنان هانز هاينريش فاجمان تصور مشاهد من التاريخ السويسري والمحلي، وقد نالت تلك اللوحات اعجاب الكثير من السياح بما يجعل ذلك الجسر واحدا من اشهر الاماكن السياحية في لوزيرن.


متحف النقل السويسري: لا عجب ان المتحف السويسري للنقل هو واحد من اشهر الاماكن السياحية في لوزيرن اذ هو المتحف الاكثر زيارة في سويسرا، فهو يمتد عبر اكثر من 20.000 مترا مربعا مع اكثر من 3000 شاشة عرض، بالاضافة الى انه يتميز بعروض تفاعلية تاخذ السائح عبر تاريخ النقل على البر والبحر والجو وحتى الفضاء.


دار بلدية لوزيرن: تضم دار بلدية لوزيرن الكثير من المتاجر الرائعة والمطاعم الممتعة بوجباتها المميزة ومشروباتها المتنوعة للغاية الى جانب الهوايات المختلفة التي يمكن للسائح ممارستها بتلك المنطقة.


جبل بيلاتوس: توفر المنطقة الجبلية الرائعة المحيطة بجبل بيلاتوس الكثير من مشاهد الطبيعة الخلابة، اذ تلوح القمم الثلجية لذلك الجبل فوق المدينة وتوفر فرصا رائعة للاستمتاع بالهواء الطلق على بعد 20 دقيقة فقط من وسط مدينة لوزيرن، ويمكن للزوار اخذ خط السكة الحديدية الاكثر انحدارا في العالم، بل ويمكنهم ركوب مقصورة السائق خلف مشاهد جبال الالب المذهلة، ويمكن للسياح القيام برحلة تلفريك بانورامية الى اعلى الجبل وكل ذلك يجعل جبل بيلاتوس واحدا من اهم الاماكن السياحية في لوزيرن.







مناخ لوزيرن
بعد توضيح اهم الاماكن السياحية في لوزيرن ينبغي توضيح ان لوزيرن تتشابه الى حد بعيد مع مناخ اغلب مدن سويسرا التي تتاثر باربعة مناخات اوروبية رئيسة، فمن الغرب تتاثر لوزيرن بمناطق شمال الاطلسي، حيث تاتي منها كتل الهواء خفيفة ورطبة، ويصل الهواء الجاف والبارد من مناطق شمال القطب الشمالي، اما الشرق فهو يجلب الهواء البارد الجاف في الشتاء، ويكون الهواء الاكثر دفئا في الصيف، ويمكن توضيح المزيد عن مناخ لوزيرن فيما ياتي:


يتدفق الهواء الدافئ الرطب نسبيا شمالا من البحر الابيض المتوسط، ان خلط هذه الكتل الهوائية ينتج انماطا للطقس لا تتغير وفقا لمشاركة الكتل الهوائية فحسب، بل تتميز ايضا بتغير كبير في درجة الحرارة وهطول الامطار.


الرياح السائدة هي في الاساس من الغرب، ولكن في الاودية يتم توجيه التيارات الهوائية الى رياح محلية متكررة او عنيفة بشكل خاص وغالبا ما تهب رياح تدعى فوهن لمدة يوم او يومين على الرغم من انها قد تحدث في اي وقت خلال العام، فهي الاكثر شيوعا في فصل الربيع.


تحدث الزيادات المفاجئة في درجة الحرارة بسبب الرياح التي تعبر جبال الالب من الجنوب الى الشمال، وتزداد معدلات البرودة فوق الجبال بسبب هطول المطر.

0 التعليقات: