ملخص رواية إحدى عشرة دقيقة بابلو كويلو - موسوعة المعرفة الشاملة

أعلان الهيدر

الجمعة، 10 يناير 2020

الرئيسية ملخص رواية إحدى عشرة دقيقة بابلو كويلو

ملخص رواية إحدى عشرة دقيقة بابلو كويلو


تقرير عن رواية إحدى عشرة دقيقة

نبذة عن رواية إحدى عشرة دقيقة

مراجعة رواية إحدى عشرة دقيقة

قصة رواية إحدى عشرة دقيقة

تلخيص رواية إحدى عشرة دقيقة


يمكن القول بان رواية احدى عشرة دقيقة من اشهر روايات الكاتب والروائي الشهير باولو كويلو والتي يتناول فيها الحديث عن قصة حياة فتاة برازيلية تعيش في قرية نائية في البرازيل وكان لديها حلم كبير وطموح شرس لتكوين ثروة صغيرة تستطيع ان تجمعها بنفسها وتبني من هذه الثروة مزرعة لتعيل بها نفسها وتعيل عائلتها ايضا وفي احد الايام وبينما هي في رحلة الى مدينة ريو دي جانيرو وهناك تلتقي مصادفة برجل اوربي يغريها في السفر الى سويسرا لتعمل في مجال الفن والغناء لكن بمجرد وصولها تكتشف ان العمل كان في احد الملاهي الليلية حيث بدات تعمل فيه مومسا وتمضي بقية الوقت في هذا العمل




وتظهر في رواية احدى عشرة دقيقة براعة الكاتب في الغوصِ في خفايا هذا الجانب المظلم والغامض في عالم المومسات والبغايا وكيف تدار هذه الملاهي والبيوت في مدن اوروبا وذلك كله على لسان احد المومسات التي عثر بها الحظ فوقعت في شرك البغاء وقد دونت كل الاحداث التي مرت معها في دفتر يومياتها



الرواية بشكل عام تصف شابة في مقتبلِ العمر وهي في طور اختبار حياتِها تعمل كمومس ولا تشعر باي عار او خِزي من ذلك وما تعبير احدى عشرة دقيقة الا عن ذلك الوقت الذي تستمر خلاله عملية الجنس المعقدة وهي دائما تنظر الى البغاء على انها مهنة كاي مهنة لها قواعد وضوابط ويبقى الجنس في نظرها غامضا مثل الحب تماما





شخصيات رواية احدى عشرة دقيقة
عبرت رواية احدى عشرة دقيقة عن حياة فتاة تغرق في عالم البغاء وتنظر الى هذا الامر على انه مهنة مثل باقي المهن وتتعرف عليه من خلال رجل اوروبي تلتقي به في ريو دي جانيرو وفيما ياتي سيتم ذكر اهم شخصيات رواية احدى عشرة دقيقة:


ماريا: وهي بطلة الرواية الشابة البرازيلية الطموحة والتي تضطر لممارسة مهنة البغاء والدعارة لتحقيق احلامها وجمع ثروة من المال حيث تعمل مومسا في احد الملاهي الليلية في جنيف في سويسرا


روجر: رجل قواد يقوم بجلب الفتيات للعمل كمومسات في اوروبا وهو الذي التقى بماريا في ريو دي جانيرو وكان سببا في قدومها الى سويسرا وعملها كمومس


ميلان: صاحب الملهى الليلي الذي تعمل فيه ماريا ويدعى الملهى الليلي الذي يملكه "كوباكابانا"


رالف هارت: وهو رسام شهير التقت به ماريا مصادفة في مقهى عام وهو في التاسعة والعشرين من عمره ورغم ذلك فهو ناجح في شتى المجالات في حياته ولكن ما كان يضجره انه فقد الاحساس بالجنس وطلب من ماريا ان تكون عونا له في العثور على هذا الاحساس مجددا





اقتباسات من رواية احدى عشرة دقيقة
كغيرها من روايات باولو كويلو انتشرت رواية احدى عشرة دقيقة حول العالم وترجِمت الى كثير من لغات العالم وبذلك انتشرت كثيرٌ من الاقتباسات التي وردت في الرواية بين الناس والقراء على اختلاف ثقافاتهم واعراقهم وفيما ياتي سيتم ذكر بعض الاقتباسات من رواية احدى عشرة دقيقة:


الرغبة العميقة الرغبة الاكثر حقيقة هي رغبة الاقتراب من شخص ما انطلاقا من ذلك تخرج رود الافعالِ يخل الرجل والمراة في اللعبة لكن الانجذاب الذي جمعهما لا يمكن تفسيره انها رغبة نقائهما الخالص في احدى عشرة دقيقة


ما يحرك العالم ليس البحث عن المتعة بل الزهد بكلِّ ما هو جوهري


لست جسدا يؤوي روحا بل روح تملك جزءا مرئيا منها هو ما يسمونه "الجسد"


ويجب ان يعرف ان غاية الكائن البشري هي فهم الحب المطلق الحب ليس في الآخر بل فينا نحن من نوقظه لكننا نحتاج الي الآخر من اجل هذه اليقظة لا يكون للكون معني الا عندما يكون لدينا من نشاركه انفعالاتنا


ما هو الاهم في الحياة؟ العيش ام التظاهر باننا عشنا؟


لا يعرف الكائن البشري نفسه حقا الا حين يبلغ حدوده القصوى


جميع الذين يتعاطون المخدِّرات يقولون الشيء نفسه المهم ان نتوقف في الوقت المناسب و لا احد منهم يتوقف

مشاركة عن طريق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.