معلومات حول الشخصية المزدوجة واسبابها والعلاج

صفات الشخصية المزدوجة
يشير الدليل التشخيصي الخامس للاضطرابات العقلية ان صفات الشخصية المزدوجة تتضمن صفات محددة ويشير لها الدليل التشخيصي الخامس بوضوح وهي كما ياتي:

تتضمن اعراض الشخصية المزدوجة وجود شخصيتين مزدوجتين او اكثر لدى الشخص نفسه وتكون مصحوبة بعدم قدرة الشخص على تذكر المعلومات الشخصية واستدعائها عند الحاجة


ما يميز تلك الاعراض انها تتجاوز اعراض النسيان الطبيعي عند الناس العاديين الى النسيان الذي يتضح انه يشير الى وجود مشكلة


فقدان الشخص المصاب للهوية فيما يتعلق بالشخصية الحقيقية والاساسية للفرد


يفقد الشخص المصاب الشعور بالوقت ولا يستطيع تحديد الزمن حيث يفقد الشعور بنفسه ويعيش في اللاوعي


فقدان الذاكرة حيث يعاني الشخص المصاب بهذا الاضطراب من افكار ومشاعر انفعالية تكون متداخلة  تجعل الاشخاص المصابين بهذا الاضطراب غير قادرين على استدعاء وتذكر معلومات تكون محددة


من صفات الاشخاص المصابين بهذا الاضطراب انهم يعيشون حياتهم بطريقة فوضوية وغير منظمة


ومن الصفات ايضا ان المصاب يخاف من مناقشة الاعراض التي ادت الى المشكلة لانه يخاف من تعرضه للاذى او الوصمة الاجتماعية التي قد تلحق به نتيجة افصاحه عن المشكلة




اسباب ظهور اضطراب الشخصية المزدوجة
في سياق الحديث عن صفات الشخصية المزدوجة لا بد من معرفة الاسباب التي ادت الى ظهور الشخصية المزدوجة حيث تشير الدراسات والابحاث ان اسباب اضطراب الشخصية المزدوجة لا زالت غامضة وغير معروفة حيث اشارت معظم الدراسات ان سبب تكون الشخصية المزدوجة من المحتمل ان يكون استجابة نفسية للضغوطات التي تكون ناتجة عن تفاعل الشخص مع البيئة او نتيجة الضغوط الشخصية ويكون التاثير الاكبر للضغوط التي تحدث خلال فترة الطفولة المبكرة حيث يكون هناك تداخل بين اهمال الطفل عاطفيا ومعاملته معاملة سيئة بالتزامن مع تطور شخصية الطفل حيث اشار 99% من الاشخاص الذين يعانون من صفات الشخصية المزدوجة ان لديهم اضطرابات متكررة وتم التغلب عليها وتشكل هذه الاضطرابات خطورة على مرحلة التطور؛ لان مرحلة الطفولة حساسة خاصة ما قبل عمر الست سنوات







علاج الشخصية المزدوجة
بعد معرفة صفات الشخصية المزدوجة لا بد من معرفة طرق واساليب علاج الشخصية المزدوجة وذلك لامكانية السيطرة على مدى تمادي صفات الشخصية المزدوجة بالعمق وضمان سلامة الفرد وسلامة الاشخاص الذين يتعاملون مع الشخص المصاب بالشخصية المزدوجة ويعيشون في البيئة التي يعيش فيها الفرد المصاب بالشخصية المزدوجة ويعتمد العلاج على استخدام الاساليب العلاجية الآتية:

العلاج النفسي: ويعرف ايضا بالعلاج بالحديث او الكلام حيث يسمح للشخص المصاب بالشخصية المزدوجة بالحديث عن مشاعره وانفعالاته ويعد العلاج النفسي هو العلاج الرئيسي لاضطرابات الشخصية المزدوجة ويشمل العلاج النفسي العلاج المعرفي السلوكي الذي يساعد في استبدال وتغيير انماط التفكير العاطفية وكذلك تغيير المشاعر والسلوكيات الناتجة عن الاضطراب


العلاجات الابداعية: ويتضمن العلاج الابداعي العلاج بعدة اساليب منها العلاج بالفن والعلاج بالموسيقى حيث يستطيع الفرد من خلال الابداعي التعرف على ذاته ويعبر عن افكاره ومشاعره وتجاربه التي مر فيها في بيئة فيها الكثير من الامن والطمانينة


تقنيات التامل والاسترخاء: وتساعد تقنيات التامل في جعل الشخص المصاب يتحمل اعراض اضطراب الشخصية بشكل افضل ويكون وعْيا اكبر حول حالته الداخلية

0 التعليقات: